شبكة فولتير

سليم الحص

5 المقالات
حتى لاننسى...
حـرب علـى الأبريـاء
بقلم سليم الحص
حـرب علـى الأبريـاء بيروت (لبنان) | 11 آذار (مارس) 2008
حرب الصهيونية على فلسطين منذ ولادة الكيان الغاصب هي حرب على الأبرياء العزّل. فالشعب الفلسطيني ما كان يوماً معتدياً أو غاصباً، بل كان دوماً هو المعتدى عليه في أرضه وحريته وكرامته لا بل ومصيره. المشروع الصهيوني، منذ ولادته، ما كان إلا مشروع عدوان على شعب آمن، يرمي إلى اقتلاعه من أرضه وإحلال مستوطنين يهود محله من الوافدين من شتى أصقاع العالم. فكان الحصاد ما يسمى دولة إسرائيل فوق الأرض العربية التي أُخليت من معظم سكانها فإذا من بقي منهم على قيد الحياة، مشردون في أقطار الجوار العربي، يأهلون مخيمات للاجئين، وكثير منهم عادوا فتفرقوا في سائر أرجاء الدنيا.
 
الشعــب الـذي لا يُقهــر بيروت (لبنان) | 3 شباط (فبراير) 2008
فُجعت بنبأ رحيل وجه فلسطيني عربي مميز، ألهمَ أجيالاً من المناضلين. هو الدكتور جورج حبش. هذه السطور مهداة إلى روحه الطاهرة. كنّا نسمع دوماً بالجيش الذي لا يُقهر. إنّه جيش إسرائيل، خاض حروباً كثيرة مع الجيوش العربية النظاميّة، فكان النصر دوماً حليفه. وذلك بفضل تفوّقه عدّةً وعديداً. العرب هُم الأوفر عدداً بفارِق كبير، مع ذلك فإن الجيش الإسرئيلي، عند إعلان حال التعبِئة العامة، يَغدو هُو الراجِح عديداً. أما التفوّق التكنولوجي الذي يتمتّع به الجيش الإسرائيلي فحاسِم، وذلك بفضل ما يتزوّد به من الأسلحة والآليات والذخائر الأكثر تطوراً في العالم، والتي تجود بها أعظم قوّة في العالم، أميركا، على دولة العدوان في الشرق الأوسط، إسرائيل.
 
على شفير الانتحار الوطني بيروت (لبنان) | 25 كانون الثاني (يناير) 2008
ساسة لبنان في انقساماتهم يشرذمون المجتمع ويفتتونه ويبعثرون صفوفه في مواجهة المصير الوطني عند مفصل تاريخي من حياة هذا الشعب وهذا الوطن. القتل حرام. ولقد قال الله عزّ وجلّ في كتابه الكريم: من قتل نفساً بغيرِ نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً (الآية 32 سورة المائدة). والقتل خطيئة يستحيل تصحيحها أو تعويضها. فكيف تعوّض أمّ عن قتل ابنها. فمال الأرض كله لا يكفي ولا يعادل حسرة قلب مَن وَلدته وأرضَعته وسهرت عليه الليالي. القتل مبرر في حالة واحدة، هي المقاومة، مقاومة الظلم والاحتلال. على ألا يستهدف أبرياء عزّلاً في حال من الأحوال.
 
مكاشفة من أجل الإنقاذ
بقلم سليم الحص
18 نيسان (أبريل) 2007
نأخذ على الموالاة والمعارضة معاً الاكتفاء بالسجال والجدل العقيم، كلٌ يخاطب جمهوره ولا يعبأ بوجود الآخرين. فلا نسمع مبادرات من هذا الجانب أو ذاك لردم الهوّة والتواصل وطرح مشاريع الحل.
استمرأنا السجال السياسي العقيم وأضحى كل منا يطرب لسماع صوته ويغفل أصوات الآخرين. فإذا بنا أمام مأزق مصيري من صنع يدنا لا محيد عنه. شتّان بين السجال والحوار، في السجال كل منا يخاطب جمهوره، وليس بيننا من يأبه لمخاطبة الآخر. أما في الحوار فجلوس حول طاولة ليخاطب واحدنا الآخر، فنتطارح الأفكار والبدائل والحلول ونحتكم إلى العقل والمنطق في معالجة قضايا الخلاف إلى أن نصل إلى تسويات (...)
 
لا قيمة لقرار صائب إذا جاء متأخرا
سوريا وأهمية التوقيت
بقلم سليم الحص
7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
كوندوليزا رايس، وزيرة خارجية أمريكا، تستطيع أن تطالب سوريا بتغيير سلوكها. أما فاروق الشرع، وزير خارجية سوريا، فلا يستطيع أن يطالب الدولة العظمى بشيء. الفارق بين الموقعين شاسع، هو المسافة بين غطرسة القوة ودونية الصغير والمستفرد في العالم.
ليس في الدنيا من يتجرّأ على لوم الدولة العظمى، حتى لا نقول تقريعها، على انحيازها الأعمى للارهاب الصهيوني في فلسطين، أو على فظاعاتها في العراق الذي جعلت منه مشروع فتنة يومية، أو على هتكها كل الشرائع الدولية في تعاطيها مع المساجين في أبو غريب وجوانتانامو، وقس على ذلك كثيراً من التجاوزات والعربدات التي ترتكبها أمريكا في شتى (...)
 



المقالات الأكثر شعبية
حـرب علـى الأبريـاء
حـرب علـى الأبريـاء
حتى لاننسى...
 
سوريا وأهمية التوقيت
لا قيمة لقرار صائب إذا جاء متأخرا