شبكة فولتير

نضال الخضري

567 المقالات
6 آب (أغسطس) 2011
ما يجري في سورية لا يحمل أي طرافة، فصحيح أن الآراء المتناثرة في كل مكان تدفع أحيانا للكآبة وأحيانا أخرى للذعر، لكن في المقابل هناك تجربة يخوضها "النشطاء" القادرون على تقديم صور تبدو مزعجة لكنها في عمقها تدل على نوعية التحول الذي يمكن ان نعيشه في ظل ما يحدث.
أحد هؤلاء كتب على صفحته على الفيس بوك عشية اللقاء التشاوري عن ضرورة الانتقال إلى "الخطة باء"، بالطبع فإن هذا الكلام يوحي بمجموعة سيناريوهات يتم تداولها منذ بداية الأزمة ويقودها أصحاب المدونات، وبالتأكيد لن أخوض في تفاصيل ما كتب لأن المهم هو عملية الانتقال إلى الخطة الجديدة، فهل يعني أن السيناريو (...)
 
الحوار المركب
بقلم نضال الخضري
6 آب (أغسطس) 2011
يهتمون بسقف الحوار... هذه هي الخلاصة التي يمكن جمعها من كل من تابع ما حدث بالأمس، فالمسألة على ما يبدو نوع من الخطوط التي يتم ربطها اليوم ما بين الدولة او السياسية والحركة الاجتماعية، ولكن هذا "السقف" الذي بات هم الجميع لا يعني بأن تحرك الأزمة يسير وفق "سقف الحريات"، ولا يعني أيضا أن الحوار هو تسابق على طرح ما كان مكتوما، وربما يبقى السؤال المعلق هو التسلسل الذي يجعل من الحرية أمرا ممكنا ومقبولا ليس من المؤسسات الرسمية بل من الجميع.
ما أرعبني بالأمس هو طبيعة الاختبار الذي أقحمته المداخلات داخل الجلسة، لأن الحديث عن الواقع أو عن "تفكيك الدولة الأمنية" (...)
 
إيقاع أمريكي للحوار
بقلم نضال الخضري
6 آب (أغسطس) 2011
سيختلف الجميع حول الطريق التي سلكها السفير الأمريكي باتجاه حماه، وبالتأكيد لا نقصد هنا نوعية المواصلات التي تم استخدامها والمنافذ التي دخل منها، فالطريق هو الرؤية التي حملها معه أو دفعته ليقول أنه قادر على التأثير في مدينة تبقى إشكاليه رغم كل الظروف السياسية التي مرت بها.
التحليلات السياسية ستتشعب لكن الأمر خارج السياسة يبدو مقلقا، فحتى الغد القريب كان الوطن موجودا خارج البحث عن هوية داخل السفارات، وكانت العقدة السورية في نوعية التشكيل المعقد الذي تسلكه السفارات لشبك خطوط مع القوى السياسية السورية إن وجدت، واليوم الأمر يبدو مختلفا فالخط الأحمر الموجود (...)
 
على محمل الجد...
بقلم نضال الخضري
6 آب (أغسطس) 2011
ببساطة ليس هناك نافذة لم يتم اقتناصها، ففي الحدث السوري يبدو الأمر وكأنه تسجيل نقاط، أو حتى محاولات إحراج دائمة لكل الإطراف، فالمعارضة تريد إحراج السلطة والسلطة تريد استباق الحدث، والدول الإقليمية تسعى لاكتساب أوراق داخل سورية، ولكن في النهاية فإننا نتحدث عن واقع غير مسبوق على الأقل منذ الاستقلال، فمهما حاولنا استقراء السيناريوهات تداخلت الخطوط من جديد، والسبب على الأقل ظاهريا هو ان الإرادة العامة لا تجد صور واضحة لمساحة المستقبل.
المحتجون اقتحموا الحياة السورية فجأة، والنشطاء ظهروا في كل وسائل الإعلام، وفجأة وجد المواطن نفسه أمام أزمة متعددة الجوانب (...)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 



المقالات الأكثر شعبية
"الاختراق الثقافي"
ضياع المصطلحات
 
اغتصاب مزدوج
نداء إلى "تيمور الزرقاوي":
 
حقوق معاق
جدل قانوني أم...
 
لأني أحبك
دع ما لا يربك!!
 
صورة من "نوال السعداوي"
معرفة اجتماعية
 
كيف أفهم نفسي
"حريتي" خارج الذكور ...
 
محاصرة"الضوء"
انتخابات...
 
صور لن تتكرر
قتل النساء ...
 
وفضائح النساء
الإنترنيت..