شبكة فولتير
مصادر

موقع الرأي (سوريا)

39 المقالات
24 نيسان (أبريل) 2007
حثت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ايران وسورية على المشاركة في اجتماع بشأن العراق يعقد في شرم الشيخ الشهر المقبل. وقالت رايس لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية في مقابلة نشرتها اامس انها ستكون فرصة ضائعة اذا لم تحضر ايران الاجتماع .
وبالنسبة لسورية قالت رايس لدينا علاقات دبلوماسية معها والامر لايتعلق بوجود حساسية للتحدث مع دول معينة، ولكن ستكون امامنا فرصة الى حد ما لاختبار فرضية ان جيران العراق لديهم ما يخسرونه من وجود عراق غير مستقر اكثر مما يكسبونه .
على صعيد متصل يصل وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الى ايران غدا بهدف اقناع طهران بارسال (...)
 
15 نيسان (أبريل) 2007
تخطت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي خط الامن الوطني الاميركي المتعارف عليه بين الحزبين، الجمهوري والديموقراطي، والمتمثل في سياساتهما الموحدة والمتجذرة دستوريا بأن الاختلاف لن يكون على المصالح العليا لأميركا، ولكن الاختلاف نهج ديموقراطي ينبغي ان يحدث من أجل تعزيز المصالح الاميركية العليا، والحفاظ عليها، وتطوير قدراتها ومصالحها، فمن النادر ان تحدث ظاهرة التناقض على المصالح القومية الاميركية بين الحزبين.
نقول ذلك لنبين انه في الوقت الذي يتمسك الحزب الجمهوري بسياساته التي يراها ضرورية لحماية الامن القومي الاميركي تأتي معارضة الحزب الديموقراطي عن طريق (...)
 
خيارات اعلان دمشق :
بقلم معقل زهور عدي
19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
ربما يكون أفضل وصف للحالة الراهنة التي تمر بها سورية هو القول انها تمر بمرحلة مخاض ، ليس النظام الحاكم وحده فيها معرضا للتبدل ، ولكن قبله ومعه وبعده الكثير من المفاهيم والأفكار والاصطفافات السياسية .
انها حالة مجتمع أخرجه الاستبداد من الحياة السياسية مدة أربعين سنة ليجد نفسه اليوم مقحما فيها تحت تهديد لايطال شروط وجوده ولكن وجوده كشرط ، مثل ذلك التهديد لم يشعر به المجتمع منذ انتهاء الاحتلال الفرنسي .
شعور بالتهديد بالوجود مع شعور بالعجز ، من هذين الشعورين تخرج ارهاصات ، بعضها يشبه صرخات ماقبل الموت ، ومنها ما يشبه صرخات الولادة . غريزة الحياة والبقاء تدفع (...)
 
النظام العربي الإسرائيلي
بقلم ياسين الحاج صالح
15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
أراد بن غوريون ألا تكون إسرائيل دولة شرق أوسطية، متخلفة، بعيدة عن الحضارة الغربية. في الوقت نفسه أراد كل سياسي إسرائيلي أن تكون دولة اليهود معترفا بها من شعوب المنطقة ودولها. العنف وحده يتفصد من ثنايا هذه المفارقة التي لم تلبث أن انقلبت على نفسها. فحيث أرادت إسرائيل ألا تكون دولة من دول المنطقة آل أمرها إلى أن تكون واحدة منها: دولة قمعية، تقتل كثيرا، نازعة للاستقرار، تقوم على الاستثناء. وحيث أرادت أن تكون من المنطقة، أي أن تنال اعتراف الدول العربية وتعتبر دولة طبيعية، فإن عدوانيتها، وعدم اعترافها بالمساواة مع دول المجال العربي وشعوبه، وفرط تسلحها، وبثها (...)
 
20 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
تعيش المنطقة العربية ازمة تاريخية شاملة نتيجة إخفاقها عموما في مشاريع تحديثها المختلفة الاشتراكية منها والليبرالية التي طبقت في العقود الخمسة الماضية. وتتجلى هذه الأزمة في توقف عملية التنمية أو تراجع معدلاتها بشكل ملحوظ خلال العقدين الماضيين وإفلاس السياسات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والتقنية جميعا والتهميش المتزايد للعالم العربي في الساحة العالمية. لكن الوجه الأبرز لهذه الأزمة يمس النظام السياسي الأتوقراطي(الفردي) الذي رعى هذا التحديث في شقيه الأبوي العشائري والبيرقراطي الحزبي معا. وهذا ما يؤكده تدهور شرعية النظام وانهيار الثقة العامة بقدرته على (...)
 
المخرج من الأزمة السورية:
بقلم برهان غليون
19 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
باستثناء بعض المسؤولين الذين لا يزالون مقتعين بأن سورية تعيش حالة استثنائية من الاستقرار والكفاية والاصلاح والتنمية وأن كل ما يشاع عنها في وسائل الإعلام الخارجية هو جزء من الحملة الظالمة التي تستهدف نظامها التقدمي أو الوطني الرافض الخضوع لإرادة الهيمنة الأجنبية، لا أعتقد أن هناك سوريا واحدا لا يدرك اليوم بأن بلاده تعيش أزمة عصيبة ومصيرية يتوقف على عبورها بسلام مستقبلها ومستقبل شعبها معا. بل لا يوجد سوري لا يجتاحه الخوف والقلق على بلاده ولا يتساءل في ما إذا كانت لا تزال هناك فرصة لتجنيب سورية الكوارث التي حلت بالعراق بعد إسقاط النظام البعثي هناك من احتلالات (...)
 
27 أيلول (سبتمبر) 2005
الدستور في أي بلد هو قانون القوانين ، من روحيته وأهدافه ومبادئه تشتق القوانين التفصيلية ، وهو مرجعيتها ، ويعتبر العقد الذي ارتضاه المواطنون لتنظيم دولتهم ومؤسساتهم التي تدير أمورهم التشريعية والتنفيذية والقضائية ، من أجل ذلك كان لزاما على الدستور أن يعبر عن التوافق الوطني منذ البداية وأن لاينشأ خارج ارادة فئة اجتماعية هامة ثم يتم تطبيقه ضد ارادتها حتى لو حاز على الأغلبية في انتخابات حرة نزيهة .
للأسف فان السياق الذي جرى فيه اعداد مسودة الدستور العراقي الذي سيطرح للتصويت الشهر القادم يتسم باقصاء فئات اجتماعية هامة وواسعة عن عملية اعداد مسودة الدستور وهذا بحد (...)
 
26 أيلول (سبتمبر) 2005
احتلت قضية المصالحة الوطنية ولا تزال موقعا مركزيا في النقاش والحراك السياسيين في العالم العربي للسنوات القليلة الماضية. لكنها وصلت في جميع البلدان أيضا إلى طريق مسدود. والسؤال ما الذي حال دون تحقيق مثل هذا الهدف بالرغم من اعتقاد قطاعات كبيرة من الرأي العام العربي بأولوية المصالحة لمواجهة التحديات التي تتعرض لها المجتمعات العربية وبالرغم أيضا من تضافر عوامل داخلية وخارجية كثيرة تشجع على الخروج من الأزمة الخانقة التي لا تزال تهدد بالانفجار في جميع البلدان.
بداية ينبغي القول إن شعار المصالحة الوطنية لا يطرح اليوم في البلدان العربية للتقريب بين فئات اهلية (...)
 
19 أيلول (سبتمبر) 2005
احتلت قضية المصالحة الوطنية ولا تزال موقعا مركزيا في النقاش والحراك السياسيين في العالم العربي للسنوات القليلة الماضية. لكنها وصلت في جميع البلدان أيضا إلى طريق مسدود. والسؤال ما الذي حال دون تحقيق مثل هذا الهدف بالرغم من اعتقاد قطاعات كبيرة من الرأي العام العربي بأولوية المصالحة لمواجهة التحديات التي تتعرض لها المجتمعات العربية وبالرغم أيضا من تضافر عوامل داخلية وخارجية كثيرة تشجع على الخروج من الأزمة الخانقة التي لا تزال تهدد بالانفجار في جميع البلدان.
بداية ينبغي القول إن شعار المصالحة الوطنية لا يطرح اليوم في البلدان العربية للتقريب بين فئات اهلية (...)
 
14 أيلول (سبتمبر) 2005
حين أدركت الولايات المتحدة أن سورية، -ممثلة بحكومتها الوطنية بقيادة الرئيس السوري الأسبق المرحوم شكري القوتلي ومجلس النواب المنتخب- ترفض توقيع هدنة دائمة مع إسرائيل، حرضت "حسني الزعيم" قائد الجيش السوري على القيام بأول انقلاب عسكري في دولة عربية يوم 30 آذار "مارس" 1949، دام أربعة أشهر ونصف الشهر. توالت الانقلابات بعدها على سورية، حتى تنازل أديب الشيشيكلي عام 1954 عن الحكم وغادر سورية، حقنا للدماء. عاد بعدها الحكم المدني وتم انتخاب شكري القوتلي رئيسا للجمهورية للمرة الثانية في عهد الاستقلال.
لم يدم الحكم المدني طويلا في سورية. فنتيجة لوجود استقطاب حزبي (...)
 
13 أيلول (سبتمبر) 2005
مسكينة هي الولايات المتحدة الأمريكية ، فعلت المستحيل لتصنع لنفسها هيبة وسطوة أعظم وأغنى دولة عرفها التاريخ ، وبنت أحلامها ليكون القرن الحادي والعشرون قرنا أمريكيا يلبس الجينز ويأكل الهامبرغر ويشرب الكوكاكولا ، لكن وكما يقول بيت الشعر العربي : تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ، والرياح التي أتت هذه المرة لم تكن السفن وحدها متضررة منها ، لكن ولاية نيو اورليانز بكاملها.
سوء الطالع لم يبدأ مع رياح كاترينا المدمرة بل قبلها بأربع سنوات ، في ذلك الصباح المشرق من يوم 11/9/2001 عرفت أمريكا أقسى لطمة وجهت اليها منذ تأسيسها قبل حوالي مئتي عام ، والمسألة هنا لاتتعلق بعدد (...)
 
7 أيلول (سبتمبر) 2005
يروي الكاتب فرانسيس ستونر سوندرز في كتاب (( الحرب الباردة الثقافية )) قصة الحرب الباردة الثقافية ، التي بدأت بعد الحرب العالمية الثانية ، يقول :
(( كانت الوكالة منذ فترة تستهويها فكرة ما : هل هناك من هو أفضل من الشيوعيين السابقين لمكافحة الشيوعية ؟ و بالتشاور مع كوستر ( أحد الأشخاص الأساسيين المؤسسين للحرب الباردة الثقافية ) بدأت تلك الفكرة تتجسد ، كان من رأيه أن تدمير الأساطير و الخرافات الشيوعية يمكن أن يتحقق فقط عن طريق تعبئة أولئك اليساريين من غير الشيوعيين في حملة واسعة للإقناع ، كان الذين يقصدهم كوستلر من جماعة اليسار غير الشيوعي – يعملون في وزارة (...)
 
7 أيلول (سبتمبر) 2005
تطرح مسألة الانتماء العربي اشكالية تتمثل في علاقتها بمسائل الانتماءات الاخرى مثل الوطنية ، الاسلام، الأممية ، ومسألة الانتماءات القومية الاخرى مثل الكردية والأمازيغية ، وفي العراق يظهر اليوم شكل من أشكال الصراع بين انتماء قومي عربي وانتماء مذهبي- طائفي .
لايمكن في هذا السياق التفصيل في اشكالية العلاقة بين الانتماء العربي والانتماءات الأخرى جميعها ، لكننا مضطرون للتوقف عند مسألتين على الأقل :
الأولى هي علاقة الانتماء العربي بالانتماء الوطني ، والثانية هي علاقة الانتماء العربي بالانتماء الطائفي .
ينحو خط اليسار اللبناني الديمقراطي لايجاد نوع من التوازن بين (...)
 
احتلال عقول النخب
بقلم ثائر الدوري
4 أيلول (سبتمبر) 2005
نبدأ بحادثة طريفة حدثت أثناء الاستعمار الفرنسي لسوريا و تحفظها ذاكرة بعض الدمشقيين حتى اليوم،فحوى الحادثة أن أحد الوطنيين المناهضين للاستعمار تجادل مع ضابط سنغالي في الجيش الفرنسي حول الاستعمار،و الوطنية،و حق الشعب العربي السوري بالاستقلال و الحرية،و عندما وصل النقاش إلى ذروته فإذ بالسنغالي،المرتزق،يلقي بورقته الرابحة على حد زعمه فيصرخ بوجه الوطني،العربي السوري:
Noi veneur pour civilizer toi
و هذا ما يمكن ترجمته للعربية،إذا أردنا أن ننقل روح العبارة :
جيتوا أحضركي أنتي.
أي أن السنغالي على حد زعمه جاء ليحضر العربي السوري،لكنه قالها بجهل مريع بقواعد (...)
 
3 أيلول (سبتمبر) 2005
دعت منظمة العفو الدولية، امس، السلطات السورية الى اسقاط جميع التهم المنسوبة الى ثلاثة نشطاء سياسيين يواجهون المحاكمة.
وقالت المنظمة "ان حسن زينو سيمثل امام المحكمة العسكرية في مدينة حمص الاثنين المقبل بعد اتهامه بامتلاك نشرات لمنظمة محظورة، فيما سيمثل ياسين الحموي ومحمد علي العبد الله امام المحكمة العسكرية في دمشق الثلاثاء المقبل بتهم انشاء جمعية سرية وتشويه سمعة الادارة العامة بتأسيس لجنة لدعم سجناء الرأي السوريين".
واشارت الى ان الاشخاص الثلاثة "مدنيون، لكنهم سيحاكمون امام المحكمة العسكرية التي تتناقض اجراءاتها مع مقاييس المحاكمات النزيهة (...)
 
31 آب (أغسطس) 2005
يرسم مشروع الوثيقة السياسية لحركة اليسار الديمقراطي في لبنان آفاقا متقدمة ليسار عربي من طراز جديد .
هاهنا يولد تيار يساري عربي بعد احداثه قطيعة مع جملة من المسائل المنهجية :
نهج الماركسية العقائدية التي تنقلب الى مذهبية ثم تنحط في طبعتها العربية الى دوغما . وموقفها من الالحاد .
نهج اللينينية التي تميزت بمفهوم خاص لديكتاتورية الطبقة العاملة ، ودور الحزب ، ومسألة المركزية الديمقراطية ، والمفهوم الثوري الانقلابي المرتبط بالعنف من اجل احداث التغييرات الاجتماعية .
نهج الأحزاب اليسارية العربية في ارتباطها القديم بالاتحاد السوفييتي وضياعها الجديد بين تمسك (...)
 
30 آب (أغسطس) 2005
عندما تأسست جمعية المبادرة الاجتماعية النسائية في سوريا قبل ثلاث سنوات، كان من أهم أهدافها العمل على تغيير قوانين الأحوال الشخصية في سوريا، والذي يبدو مقارنة مع أقرانه في بعض الدول العربية في غاية التخلف، رغم المرجعية الإسلامية المتشابهة، ففي القانون المغربي والسوداني والليبي والجزائري على سبيل المثال، تمتد سن الحضانة بالنسبة للصبي إلى سن البلوغ "15" سنة والبنت حتى تتزوج، بينما في سوريا وبعد أن حاربت النساء، وبجهود جبارة حتى استطعن الحصول على قانون
رفع سن الحضانة الى "15" سنة للبنت "13" سنة للصبي، ورغم أن جمعية المبادرة قد جمعت "15" ألف توقيع بالتعاون مع (...)
 
السوريون الرهائن
بقلم بشير البكر
30 آب (أغسطس) 2005
أفاد نبأ تداولته مؤخرا بعض الصحف، أن السلطات السورية تعتزم الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، بالتزامن مع رحلة الرئيس بشار الأسد إلى الأمم المتحدة للمشاركة في قمة الألفية، المقرر انعقادها في نيويويورك مابين 14و16 أيلول/سبتمبر.إن الهدف من وراء ذلك أولا، تجنب الوقوع في حرج أثناء حضوره لحدث دولي
على هذا القدر من الأهمية، لاسيما وان المنظمات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان مازالت تصنف سوريا في عداد الدول لأكثر استبدادا في العالم. وتتوخى العملية في الدرجة الثانية، الحصول على شهادة حسن سلوك من خلال الإيحاء للمجتمع الدولي أن النظام السوري في طور تغيير (...)
 
المعارضه بعد خمس سنوات من العلنيه!
بقلم محمد الحاج ابراهيم
10 آب (أغسطس) 2005
أفرز الصراع السياسي نموذجين للمعارضة حسب نوعية السلطة الحاكمة :
الأول: في الدولة التي تعتمد التداول السلمي للسلطة قاعدة لها فتشكل المعارضة فيها مرآة توضح أخطاءها وتنقد أداءها بغاية السلامة الوطنية الضامنة حقوق المواطنين وهذا توفر في الغرب وبعض دول آسيا وتميز بأن لهذه المعارضة صحفها المستقلة والمرخصة بحكم القانون.
والثاني: في الدولة المحكومة تسلطيا، وتختلف مهامها عن الأولى بأن هذه تواجه قضايا أكبر وأعقد وتحتاج لرؤية استراتيجية وعقل استراتيجي قادر على تقديم المشاريع على ضوء حاجة الواقع للتغيير أو التعديل، وذلك بحكم تخلف بنيتها المجتمعية والسياسية (...)
 
9 آب (أغسطس) 2005
ووصفات الديموقراطية القادمة من الخارج لقد كان هناك اختلاف واضح في التعامل مع الإعلام والثقافة في عهد الرئيس "بشار الأسد" عما كان عليه الأمر في عهد أبيه. فقد رأينا الرئيس بشار يفتح مكتبه –وهو ما لم يكن معهودا في عهد أبيه-أمام رؤساء تحرير صحف عربية وصحف أجنبية وقنوات فضائية كلما شعر أن هناك ما يستدعي، لبيان رأي أو موقف يريد الرئيس أن يصدر عنه شخصيا. وكنا نقرأ أو نسمع عن وعود يعد بها الرئيس لحَلْحَلَة الوضع السياسي المتأزم في هذه الناحية أوتلك من نواحي التعقيد –وما أكثرها- التي ورثها عن عهد أبيه. وللأسف فإن كثيرا مما صدرت فيه وعود، لم ينفذ منه إلا القليل.
ولعل (...)
 
تجديد اليسار العربي
بقلم معقل زهور عدي
8 آب (أغسطس) 2005
تستبطن الرغبة في العودة الى تعبير ( اليسار ) نزوعا نحو تغليب السياسي على الايديولوجي ، فمفهوم اليسار السابق لنظرية ماركس وثورة لينين يشير بصورة رئيسية الى انحياز سياسي للطبقات الأكثر فقرا ، وفي دلالته الأخلاقية يشير الى انحياز لقيمة العدالة والحق .
أما الدلالات الأخرى فتتضمن الانحياز لحركة التقدم التاريخي ، والانحياز للانفتاح والتسامح ، والانحياز للتضامن الاجتماعي والأممية .
مثلت نظرية ماركس محاولة لاستبدال النزعة السياسية لليسار بالنزعة العقائدية ، مستعينة بإضفاء الصفة العلمية على حركة ذات طابع إنساني في الأساس ، في وقتها بدت تلك المحاولة خطوة عملاقة في (...)
 
اختبار الرئيس السوري بأزمة متفجرة
بقلم عماد فوزي الشعيبي
8 آب (أغسطس) 2005
كتب فلاينت ليفيريت كتاباً بعنوان : وراثة سورية اختبار بشار بأزمة متفجرة (بالنار) وهو كتاب يبدو أفضل ما كتب عن السياسة السورية غربياً. فهو موضوعي لجهة عدم الحكم على السياسة السورية مبكراً إلا بعد اختبارها في أزمات متفجرة أي بالنار.
في الفصل الأخير من الكتاب ثمة ما يستوجب التوقف ، فالكاتب يبدو رصيناً، مع الاختلاف معه أحيانا فيما ينتهي إليه، ولكن هذا ليس حال السياسة الأمريكية بدليل أنه قد غادر منصبه في مجلس الأمن القومي الأمريكي لأنه اختلف مع هذه الإدارة في طريقة التعاطي مع سورية ، بمعنى أنه الوجه الإيجابي (بمعنى من المعاني) للواقعية والعقلانية السياسية التي (...)
 
3 آب (أغسطس) 2005
في كل ثقافة، كان للحقوق مفهومها، بل مفاهيمها المختلفة، وبكل ثقافة، كان اكتشاف مفهوم الحقوق الإنسانية يتم عبر الرموز المعرفية ومنظومة القيم للخاصة بها. فصحة أية فكرة لا تكفي لتمهيد الطريق لقبولها من مجتمع معين، وتحتاج المجتمعات غالبا إلى نقاط ارتكاز من ثقافتها تشكل بالنسبة لها عنصر "الاطمئنان" للمفاهيم التي لم تنبع من سيرورة صراعاتها ومخاضاتها الداخلية. وعندما نقول ثقافة، فنحن لا نعني تلك السائدة في زمان ومكان معينين بقدر ما نعني ذلك الصهريج الغني بالمعطيات التي تأخذ بعين الاعتبار تعايش الثقافة السائدة في كل حقبة مع ثقافة
مضادة أو ثقافات معارضة ووجود تراث (...)
 
مداخلة حول القضية الكردية في سورية
بقلم جهاد الدين مسوتي
3 آب (أغسطس) 2005
القضية الكردية في سورية ( بما تعني الاعتراف بالقومية الكردية إلى جانب القومية العربية إي الإقرار بالتعدد القومي للمجتمع السوري – منح الجنسية للأكراد البدون جنسية – العمل على إلغاء التمييز القومي – الحق بممارسة الثقافة والتقاليد الكردية – حقوق المواطنة والمساواة ) تعتبر قضية أساسية ، ومقدار التقدم بحلها معيار لمدى التقدم بالمسألة الديموقراطية .
أما الإشكالية التي تعترض حل القضية الكردية تكمن في الأسباب التالية :
تخلف وجمود الإيديولوجيات الرائجة في العالم العربي وسوريا على وجه الخصوص عن مواكبة المتغيرات ، ويرجع ذلك بدون أدنى شك إلى التخلف الاقتصادي (...)
 
3 آب (أغسطس) 2005
مائدة مستديرة لعشرين مثقف سوري عرباً وأكرادا دعا إليها منتدى الأتاسي للحوار الديمقراطي لمناقشة المسألة الكردية في سوريا مساء 1 / 8 /2005 ضمن الصالون في مقر المنتدى .
قبل الموعد المحدد بساعتين تقريباً حاصر رجال الأمن والشرطة مقر المنتدى لمنع انعقاد الندوة المقررة. مما دعا رئيسة مجلس إدارة المنتدى للاستفسار من رجال الأمن عن طبيعة هذه الإجراءات ، فقدموا توضيحهم بأن الأوامر الموجهة لهم هي منع عقد المؤتمر المزمع عقده وأنهم يراقبون السيدة سهير وهي تطل من خلف النافذة ويراقبون الحركة داخل البيت. فاستفسرت كيف أمكنهم مشاهدتها؟!. فأجابوا : كنا نتابع الحركة في المنزل (...)
 
21 تموز (يوليو) 2005
"في كل الأنظمة الشمولية و منها النظام السوري لا يختلف عاقلان أن النظام قام على دعامتين وركيزتين أساسيتين لتوطيد نظام حكمه هما : 1- الإعلام 2- المخابرات.
الأول وهو الإعلام، مارس عملية تدجين و غسيل دماغ . أما أجهزة المخابرات فخوف يزلزل الأقدام . النتيجة ، شخصية سورية خائفة مشوهة مهزوزة .
في ثورة المعلوماتية و الاتصالات و زمن الفضائيات و الريمونت كونترول، استطعنا التخلص من قناة “غصبا عنك”. أما أجهزة المخابرات فتكاد، و أقول تكاد، بدأت تتقونن .
لست بحاجة إلى هذه المقدمة لولا أن السيد مهدي دخل الله وزير الإعلام، لا يريد مغادرة مواقعه، فهو قادم ليحاضر فينا عبر (...)
 
20 تموز (يوليو) 2005
تنبعث أشباح المرحلة الكولونيالية في أوربا من جديد . لا لتعذب ضمائر الغربيين على ما اقترفوه في العالم الثالث من قتل و إبادة و سرقة و تدمير ، و لا لتقض مضاجعهم صور الضحايا و القتلى و هم يعدون بالملايين . بل على العكس تماماً هي موجة جديدة من تمجيد الكولونيالية و الرسالة التمدينية و الحضارية للغرب أثناء استعماره الشعوب “البدائية غير المتحضرة” و نشره الثقافة و التمدن في تلك الشعوب و الثقافات .
« كانت البداية مع السيد غوردون براون، وزير المالية الحالي والخليفة المحتمل لطوني بلير، في افريقيا الشرقية، من أنه ولّى الزمن الذي كانت بريطانيا مضطرّة فيه للاعتذار عن (...)
 
17 تموز (يوليو) 2005
مات هايل أبو زيد. أفرج عنه في بداية العام الحالي بعد عشرين عاماً من الحبس في سجون إسرائيلية مختلفة. في السابعة والثلاثين من العمر، كان مصابا بسرطان الدم، ولم تفرج عنه الأجهزة الإسرائيلية إلا ليموت. أفرجت عنه لا من أجل ألا يموت، بل من أجل ألا يموت لديها، دأب أجهزة كثيرة أخرى لصناعة الموت في الشرق الأوسط.
اعتقل هايل عام 1985 حين كان في السابعة عشرة من عمره. مع أصدقاء له من الجولان المحتل، كان قد شارك في تكوين «حركة المقاومة السرية»، حركة المقاومة المسلحة الوحيدة في الجولان السوري منذ احتلاله في حزيران “يونيو” 1967. قامت الحركة المكونة من شبان صغار بعمليات (...)
 
في سورية .... من يستقوي بمن؟
بقلم الطاهر ابراهيم
16 تموز (يوليو) 2005
ما إن أعلن في توصيات المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث عن النية بإصدار قانون للأحزاب “إصدار قانون وليس السماح بتشكيل أحزاب”، حتى سمعنا وقرأنا عدة بيانات من شخص واحد أو عدة أشخاص بتشكيل اتجاهات أو أحزاب أو تكتلات، غايتها،كما أعلن أكثرهم، العمل الحزبي تحت سقف الديموقراطية والتعددية في سورية.
وإذا كان المواطن السوري بل وحتى الكتاب السوريون،ما لم يستعينوا بالإرشيف المكتوب، ليس بمقدور أحدهم استظهار أسماء أحزاب الجبهة التقدمية المنضوية تحت جناح حزب البعث الحاكم بسبب تشابه أسمائها، فهو عن استظهار التشكيلات الجديدة أعجز.
وقد كان آخر تشكيل تم الإعلان عنه من واشنطن (...)
 
13 تموز (يوليو) 2005
منذ عدة أشهر بدأت آفاق المعارضة السورية تزداد وضوحا ، سواء لجهة برنامجها المشترك ، أو لجهة الأطياف التي انخرطت والتي في طريقها للانخراط في صفوفها .
يتلخص برنامج المعارضة الوطنية – الديمقراطية في إنجاز التغيير الديمقراطي بطريقة سلمية ، والتحول التدريجي من النظام الشمولي الذي يقوده حزب واحد إلى نظام سياسي تعددي برلماني تداولي مؤسس على الحريات العامة وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان ، وتلتف حول ذلك البرنامج قوى وأحزاب متباينة ( قومية ، ديمقراطية ، يسارية ، ليبرالية ، إسلامية ، الخ..) وهيئات اجتماعية “لجان حقوق الإنسان ، لجان إحياء المجتمع المدني ، منتديات ، (...)