شبكة فولتير

باتريك سيل

39 المقالات
1 آذار (مارس) 2008
تعهّد باراك أوباما أنه في حال انتخب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، سيسافر لحضور »منتدى إسلامي كبير« خلال الأيام المئة الأولى من عهد إدارته، لتوجيه رسالة واضحة مفادها: »لسنا في حال حرب مع الإسلام«.
إنها إشارة قوية إلى اعتقاد أوباما بأن الحاجة باتت ماسة إلى نزع فتيل المواجهة المدمرة التي قادها جورج بوش الإبن ضدّ العالم الإسلامي.
لم يحدّد أوباما المكان الذي ينوي أن يوجه منه رسالته الودّية إلى الإسلام، إلا أنه من المتوقع أن يتم الأمر خلال اجتماع القمة الذي تعقده »منظمة المؤتمر الإسلامي« - وهي عبارة عن تجمّع لـ65 دولة إسلامية - أو في المملكة العربية (...)
 
2 شباط (فبراير) 2008
أدّى اندفاع حشود الفلسطينيين، الذين بلغ عددهم 700 ألف شخص تقريباً، إلى العراء خارج السجن الذي استحدثته إسرائيل في غزة، إلى تغييّر المشهد السّياسي في الشرق الأوسط.
ومن حيث الأهمّية، يمكن مقارنة أثر هذا الحدث بالأثر الذي تركه انهيار جدار برلين على أوروبا. لن تكون الأمور على حالها بعد اليوم، ولن تكون هناك عودة إلى الماضي.
وسيترتّب على كل الأطراف المعنية بهذه المأساة - إسرائيل ومصر والسّلطة الفلسطينية والمملكة العربية السّعودية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية خصوصاً - أن تعيد التفكير بسياساتها على ضوء الحقائق الجديدة.
ولعلّ أكثر هذه الحقائق (...)
 
2 تموز (يوليو) 2007
"هنالك بؤرة ضوء بدأت تومض في نفق أزمة دارفور المظلم". بهذه العبارة التشجيعية، لخص وزير الخارجية الفرنسي الجديد، برنار كوشنر، مداولات الاجتماع الدولي رفيع المستوى، الذي عقد في باريس في 25 من يونيو المنصرم، وهو الاجتماع الذي كرس بكامله للتباحث حول الحلول الممكنة لأزمة إقليم دارفور. وقد حضرت الاجتماع المذكور، كوندوليزا رايس، وزيرة الخارجية الأميركية، و"بان كي مون"، الأمين العام للأمم المتحدة، وعمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، فضلاً عن سفراء وممثلين لسبع عشرة دولة من شتى أنحاء العالم، بما في ذلك روسيا والصين. ومما يؤسف له حقاً، غياب كل من السودان (...)
 
25 حزيران (يونيو) 2007
إنه لخطأ سياسي واضح أن تواصل كل من واشنطن وتل أبيب، وكذلك بعض الدول الإقليمية، مقاطعتها وفرضها للحصار على قطاع غزة. ويتعين على الدول العربية، التدخل بقوة لمنع استمرار المقاطعة والحصار المفروضين. وعلى هذه الدول أيضاً بذل كل ما بوسعها لتبني سياسة الانخراط في التفاهم بين الفصائل الفلسطينية. يذكر أن الرئيس المصري حسني مبارك، ينتظر أن يستضيف في شرم الشيخ اليوم (الاثنين)، اجتماعاً يضم كلاً من العاهل الأردني الملك عبدالله، ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "أبو مازن"، الذي أصبحت سلطته مقتصرة عملياً الآن على الضفة الغربية (...)
 
23 حزيران (يونيو) 2007
كيف يمكن إقناع إسرائيل بإعادة النظر في موقفها من جيرانها العرب وبالأخص من الفلسطينيين؟ ولا ريب في أن انتصار «حماس» في غزة هو إشارة جلية إلى ضرورة تغيير إسرائيل لوجهتها على وجه السرعة.
فكل الجهود التي بذلتها إسرائيل بغية كسر حكومة «حماس» المنتخبة ديموقراطياً باءت بالفشل ولم تؤدِ سياساتها في المقاطعة والحصار والتجويع والتفجير والقصف والقتل بلا محاكمة وحجب عائدات الضرائب والتدمير المنهجي للمؤسسات الفلسطينية سوى إلى صنع قنبلة موقوتة من الجوع والقنوط والتحدي للجانب الإسرائيلي، ومع ذلك لا يبدو أن إسرائيل استقت أي عبر. فبدلاً من السعي إلى السلام مع العرب وبدلاً من (...)
 
19 حزيران (يونيو) 2007
مؤخرا وبطريقة تكاد تكون غير ملحوظة، دخلت الحرب في العراق طوراً جديداً. حدث ذلك بعد أن أكدت التصريحات المقتضبة الصادرة عن البيت الأبيض شيئاً ظل طويلاً موضعاً للشك، ألا وهو أن الولايات المتحدة تخطط لوجود عسكري طويل الأمد في العراق. ويعد هذا في الحقيقة تطوراً استراتيجياً عظيم الأهمية، حيث يمثل إعلاناً واضحاً من قبل الولايات المتحدة عن أنه على رغم المصاعب التي تواجهها في ذلك البلد في الوقت الراهن -كان شهر مايو المنصرم هو الشهر الأكثر دموية منذ عام 2004 بالنسبة للقوات الأميركية حيث لقي 119 جندياً مصرعهم- فإنها تنوي استبقاء سيطرتها على العراق، وعلى احتياطياته (...)
 
18 حزيران (يونيو) 2007
بعد أن فقد منصب رئيس الوزراء أمام أرييل شارون عام 2000 يشق "إيهود باراك" طريقه عائداً مرة أخرى إلى مسرح السياسة الإسرائيلي، بعد أن نجح في حسم التنافس على زعامة حزب "العمل" لصالحه. والسؤال الذي يطرحه البعض في الوقت الراهن: ما هو التأثير المحتمل لعودة باراك على السياسات الإسرائيلية، وعلى الفلسطينيين، وعلى العالم العربي؟ مما لاشك فيه أن الرجل أكثر كاريزمية، وأقوى شخصية، مقارنة بمعظم السياسيين الإسرائيليين الحاليين الذين يفتقدون قوة الشخصية والبريق، والذين انغمسوا في سلسلة من الفضائح المتنوعة التي لوثت سمعتهم. لذلك فإن الكثيرين يرون أن عودته تمثل قطيعة مع (...)
 
11 حزيران (يونيو) 2007
الاحتجاجات التي اندلعت في باكستان الأسبوع المنصرم، والتي قام بها محامون، وصحافيون، ونشطاء معارضون في لاهور في الشرق، وكراتشي في الجنوب، وكويتا في الجنوب الغربي، والعاصمة إسلام أباد.. تشير كلها إلى التحدي المتعاظم لحكم الجنرال برويز مشرّف، رئيس الجمهورية وقائد الجيش. ما هي درجة جسامة الخطر الذي يتعرض له الجنرال؟ مشرف يحكم باكستان منذ 1999 عندما قام في ذلك العام بانقلاب عسكري، وأعلن حالة الطوارئ وحل البرلمان. وفي إبريل من عام 2002 هيأ الجنرال مشرف الظروف التي جعلته يُنتخب من خلال استفتاء لقي اعتراضات، وأُجرى في إطار انتخابات وطنية قيل إن القصور شابها بوضوح، (...)
 
4 حزيران (يونيو) 2007
في الأسبوع الماضي، وبطريقة تكاد تكون غير ملحوظة، دخلت الحرب في العراق طوراً جديداً. حدث ذلك بعد أن أكدت التصريحات المقتضبة الصادرة عن البيت الأبيض شيئاً ظل طويلاً موضعاً للشك، ألا وهو أن الولايات المتحدة تخطط لوجود عسكري طويل الأمد في العراق. ويعد هذا في الحقيقة تطوراً استراتيجياً عظيم الأهمية، حيث يمثل إعلاناً واضحاً من قبل الولايات المتحدة عن أنه على رغم المصاعب التي تواجهها في ذلك البلد في الوقت الراهن -كان شهر مايو المنصرم هو الشهر الأكثر دموية منذ عام 2004 بالنسبة للقوات الأميركية حيث لقي 119 جندياً مصرعهم- فإنها تنوي استبقاء سيطرتها على العراق، وعلى (...)
 
26 أيار (مايو) 2007
اضفى القتال العنيف الذي اندلع في شمال لبنان بين الجيش اللبناني و «فتح الاسلام» - الجماعة الاسلامية الراديكالية السنية - على الأزمة اللبنانية بعدا جديداً وخطيراً: انه تهديد جديد لحكومة فؤاد السنيورة الهشة، الموالية للغرب، والمحاصرة داخليا بين «حزب الله» - حركة المقاومة الشيعية - وجماعات أخرى موالية لسورية.
لقد فقد الجيش اللبناني، حتى منتصف هذا الأسبوع، أكثر من 30 من عناصره، كما فقد الاسلاميون، على الأرجح، ذات العدد من القتلى. اما الضحايا المدنيون فيتوقع أن يزيد عددهم عن هذا الرقم في مخيم نهر البارد، المخيم الفلسطيني البائس الذي تعرض للقصف المدمر العشوائي من (...)
 
21 أيار (مايو) 2007
في أول محادثات علنية مباشرة من نوعها منذ عام 1980، من المرتقب أن يلتقي وفدان أميركي وإيراني في 28 من شهر مايو الجاري في بغداد، بهدف مناقشة الوضع الأمني في العراق. ويشير هذا التطور المهم، إلى تحولات كبيرة في سياسات كل من الدولتين إزاء الأخرى.
وفي هذه الخطوة ما يكاد يصل حد اعتراف كل منهما بحاجتها إلى الأخرى. غير أن الطريق إلى المصالحة والتطبيع الكامل للعلاقات لا يزال طويلاً وشائكاً للغاية. إلا أن ما أفسد أجواء هذه المحادثات، اعتقال السلطات الإيرانية للأكاديمية الأميركية البارزة، "هالة إسفاندياري"، رئيسة برنامج الشرق الأوسط بمركز "وودرو ويلسون" العالمي (...)
 
16 أيار (مايو) 2007
من المتوقع أن تتصدر أفغانستان أجندة اللقاء المرتقب بين "جاب شيفر"، الأمين العام لحلف "الناتو"، والرئيس الأميركي جورج بوش، في مزرعة بوش بولاية تكساس في العشرين والحادي والعشرين من مايو الجاري. كما يتوقع أن تكون الرسالة التي سينقلها "شيفر" إلى مضيفه بوش، قاتمة وباعثة على القلق لكونها تتلخص في أن حلف "الناتو" بدأ يخسر الحرب أمام حركة "طالبان".
وهذا ما يستوجب إعادة النظر الفورية والجوهرية في مجمل السياسات المتبعة في أفغانستان. ولعل التطور الأكثر أهمية الذي طرأ على الساحة الأفغانية، هو تزايد رغبة المواطنين الأفغان أنفسهم في رحيل كافة القوات الأجنبية من أراضي (...)
 
30 نيسان (أبريل) 2007
ربما أضحى الرئيس الفرنسي جاك شيراك، الذي سيغادر منصبه في السادس عشر من شهر مايو المقبل، على وشك خسارة آخر المعارك التي خاضها طوال مدة رئاسته البالغة اثني عشر عاماً. ذلك أنه تعهد بمثول قتلة صديقه رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري أمام محكمة دولية، أنشئت خصيصاً لهذا الغرض من قبل مجلس الأمن الدولي، وصادقت عليها الحكومة اللبنانية. وكان الحريري و22 من المشاركين في موكبه، قد لقوا مصرعهم نتيجة انفجار استهدفهم في أحد شوارع العاصمة بيروت، في الرابع عشر من فبراير 2005. وعند ذهابه إلى بيروت لحضور مراسم التشييع، كان قد ساد الاعتقاد بأنه قطع لأسرة الحريري وعداً (...)
 
29 نيسان (أبريل) 2007
مكانة الإسلام في المجتمع هي الموضوع المتداول في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في بلدين مهمين هما فرنسا وتركيا، في الأيام القليلة القادمة.
لقد تمت تسمية وزير الخارجية عبدالله غل المحافظ المتدين التقي الذي يبلغ من العمر 56 عاماً، لمنصب رئاسة الجمهورية التركية، من قبل حزب العدالة والتنمية الحاكم، وبات في حكم المؤكد أن البرلمان التركي سيصادق على هذه التسمية يوم الجمعة القادم، وقد أثارت هذه التسمية مخاوف الليبراليين الأتراك الذين يخشون على التراث العلماني الذي تركه مصطفى كمال أتاتورك من الاندثار.
إن القصر الرئاسي في تشانكايا الذي سكنه للمرة الأولى أتاتورك مؤسس (...)
 
21 نيسان (أبريل) 2007
أوشكت سورية واسرائيل، بدافع من الرئيس بيل كلينتون على التوصل الى اتفاق سلام في عام 2000، ولكن ايهود باراك، رئيس وزراء اسرائيل في ذلك الوقت، اضاع الفرصة السانحة، اذ كان على قناعة بأن الجمهور الاسرائيلي لن يستطيع احتمال رؤية السوريين وهم يسبحون ويصطادون في الزاوية الشمالية - الشرقية من بحيرة طبريا، ولهذا قرر، بدلاً من ذلك، أن يبعد الحدود السورية مئات عدة من الأمتار عن البحيرة. وهذا ما أغضب الرئيس الراحل حافظ الأسد غضباً شديداً، اذ كان يتوقع من باراك أن يحترم تعهدا التزم به رئيسا حكومة اسرائيليان سابقان، هما اسحق رابين وشمعون بيريز، ويقضي بأن تنسحب اسرائيل (...)