شبكة فولتير

عادل مالك

10 المقالات
2 آذار (مارس) 2008
وصول المدمرة الأميركية «يو اس - أس كول» قبالة الشواطئ اللبنانية يطرح العديد من الأسئلة وفي طليعتها: هل هذا التحرك من جانب الولايات المتحدة الأميركية يهدف فعلاً الى الحرص على الاستقرار في المنطقة أم أنه يعتبر تهديداً مباشراً لهذا الاستقرار؟
واستطراداً: هل الخطوة الأميركية هي فعلاً من أجل الحفاظ على أمن لبنان بوجه التهديدات المحيطة به... أم أن «الحالة اللبنانية» يمكن أن تكون جسر العبور للتوجهات الأميركية من اتجاهات متعددة تبدأ باستهداف سورية مروراً بالوضع الفلسطيني المتفجر وصولاً إلى الملف النووي الإيراني؟
من حيث المبدأ يعتبر الوجود البحري الأميركي على مقربة (...)
 
28 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
دخل على لائحة المواقع المتفجرة في المنطقة تجدد النزاع بين تركيا و «حزب العمال الكردستاني» بما يهدد بتوسيع نطاق المواجهات العسكرية بين الجانبين في شمال كردستان العراق، كما أنه يهدد بإضافة عامل اضطراب جديد في العراق، بالاضافة إلى بلوغ العلاقات التركية ـ الأميركية مرحلة غير مسبوقة، تقريباً من التوتر العالي.
وفي سياق التركيز على الأزمات والمناطق الأكثر تفجراً ينبغي التوقف عند المواقع الأكثر سخونة والتي يُهدد مسار الأحداث فيها بالكثير من التداعيات والمضاعفات.
فلبنان يعيش الشهر الأخير من الاستحقاق الرئاسي، والأزمات التي ترافق هذا الاستحقاق بالغة التعقيد من (...)
 
5 آب (أغسطس) 2007
في بادرة غير مسبوقة أو نادرة الحدوث قامت وزيرة الخارجية الأميركية الآنسة كوندوليزا رايس ووزير الدفاع روبرت غيتس بجولة على عدد من دول المنطقة، والتقيا وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة الى ممثلين عن عدد آخر من الدول. واللافت في الأمر أن «الثنائي الأميركي» الذي جمع بين الجانبين الديبلوماسي والعسكري يمثل تحولاً نوعياً في أسلوب التعاطي الأميركي مع دول المنطقة.
وفي ضوء فشل العديد من الطروحات والتوجهات التي سبق للإدارة الأميركية الحالية أن تقدمت بها وانتهت الى فشل، وإذا أردنا اختيار تعبير ملطف لوجب القول أن هذه الطروحات الأميركية لم يحالفها النجاح. (...)
 
13 أيار (مايو) 2007
في القول المأثور: إذا اردت أن تحصل على السلام فاستعد للحرب. لكن إذا أردت الذهاب إلى الحرب فما الذي يجب عمله؟ الاستعداد للسلام، وكيف؟
ومرد هذا التساؤل انعقاد أول لقاء عربي ـ إسرائيلي في إطار المبادرة العربية حيث التقى في القاهرة وزيرا خارجية مصر والأردن مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني التي وصفت اللقاء «ليس هاماً فقط لكنه تاريخي». وتضيف: «ان هذه المحادثات بداية يمكن أن تشجع على تحقيق السلام في المنطقة»، مشيرة إلى بروز آفاق جديدة في فهم العالم العربي لضرورة دعم عملية السلام. وحرصت ليفني على القول أن الاجتماع الثلاثي المقبل سيكون في إسرائيل.
وانعقاد (...)
 
13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
مثلت الأحزان والأوجاع - لبنان - سورية - العراق رباعي الأضلاع والزوايا بعد الأعمال الإرهابية التي عصفت بالأردن ليل الخميس الماضي، وتمكن أبومصعب الزرقاوي من تنفيذ تهديد أطلقه قبل فترة وجاءَ فيه «... سيشهد الأردن تفجيرات تشيب لها الولدان»، وهذا ما حدث فعلاً خاصة عندما نعلم الثأر الكامن بين «أبومصعب» والبلد الذي احتضنه.
ومع أن السلطات الأردنية عرفت بضبطها الأمني على الصعيد الداخلي أو لجهة الحدود المترامية لكن الإرهاب يؤكد مرة جديدة قدرته على اختراق الحدود والتدابير والإجراءَات بألف وسيلة ووسيلة. ويعتقد هاني السباعي مدير مركز «المقريزي» في لندن » أن منفذي (...)
 
30 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
بعدما تم «استكتابه» غير مرة من قبل العديد من الأطراف لعديد آخر من الأهداف والغايات والتوجهات، صدر أخيراً التقرير بقلم مؤلفه الفعلي ديتليف ميليس.
وحيال حالات الاستنفار على التوتر العالي والضغوط والحذر بلغ الإفراط في المبالغة لما سيتضمنه حد الرعب والتخويف من مغبة الوقوع في المطب الكبير، لذا بدا ما ورد في هذا التقرير وكأنه من عاديات الأمور بالإضافة إلى التسريبات والإيحاءَات ولإيماءَات، بدت حالة انتظار التقرير هي الحدث وليس مضمون هذا التقرير بحد ذاته وما ورد فيه... وعليه نقول بأننا في مرحلة ما بعد نشر تقرير القاضي ميليس مقارنة بالمرحلة التي سبقته، وحالة الهلع (...)
 
2 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
تسارع الأحداث على جبهة مثلث الأوجاع والأحزان: لبنان - العراق - فلسطين وبالعكس يجعل المنطقة عرضة لمزيد من السخونة والتصعيد في أكثر من اتجاه وعلى غير صعيد، خصوصاً على شهر تشرين الأول (اكتوبر) الحالي. ونحاول في طرحنا ومعالجتنا لما تشهده ساحات مثلث الأضلاع أن نكون واقعيين في النظرة وفي التحليل بلوغاً إلى بعض الاستنتاجات فنخشى أن نتهم بنشر التشاؤم، وإذا ما اعتمدنا عكس ذلك نكون مغايرين للحقيقة وللمعلومات المتاحة عما ينتظر لبنان والمنطقة في هذا الشهر تشرين الأول، وهو شهر المزيد من الاستحقاقات. ففي لبنان هو شهر تقرير المحقق الدولي ديتليف ميليس والمضاعفات المرشحة (...)
 
عندما يلعب الصغار مع الكبار وكيف يتلاعب الكبار بمصير الصغار؟...
أميركا الباحثة عن انتصار بديل عن ضائع في العراق
بقلم عادل مالك
18 أيلول (سبتمبر) 2005
موسم أضخم الكرنفالات السياسية مع نزوح زعماء العالم إلى الأمم المتحدة في ذكراها الستين كان مناسبة للولايات المتحدة بحكم الجغرافيا وهيمنة دولة الرعاية أو الوصاية التي توزع شهادات ودرجات حسن السلوك أو «سوء» السلوك لهذا الرئيس أو ذاك. ووسط حالة تزاحم الأحداث والتطورات على الصعيد العالمي نطرح السؤال: أين موقعنا في المنطقة من الإعراب في خضم كل ما يجري؟
والتساؤل الأهم يتركز محورياً لى كيفية تأثير الخارج في الداخل وكيف يتأثر هذا الداخل بالعوامل الخارجية ـ وبالتالي ماذا يحدث عندما يلعب الصغار مع الكبار، وكيف يتلاعب الكبار بمصير الصغار؟
وحرصاً على التركيز التحليلي (...)
 
4 أيلول (سبتمبر) 2005
أيضاً وأيضاً عن لبنان نكتب، ومن أجل لبنان ندعو ونطلب، وفي سبيل ضمان وحدته نواظب، وآخر المستجدات وما سيتبع نواكب.
وإذا كان اغتيال الرئيس رفيق الحريري زلزالاً فإن ما حدث خلال الساعات والأيام القليلة الماضية هو بدوره زلزال ارتدادي برقم قياسي مرتفع على مقياس ريختر، وعلى إيقاع المحقق الألماني الدولي ديتليف ميليس. واستناداً إلى خبراءَ الزلازل والهزات، هناك النقطة المحورية لهذا الصاعق وتتوزع من حوله الإشعاعات الدائرية فتصيب من تصيب وتدمر ما تدمر وفق درجة تقارب أو تباعد موقع هذه الأهداف في المنطقة الجاذبة.
وفي كثير من الأحيان يكون الزلزال الارتدادي أكثر خطورة من (...)
 
26 حزيران (يونيو) 2005
كانت المخاوف بشأن مستقبل الوضع في لبنان تتركز على سؤال محوري هو الآتي: هل يتحول لبنان ـ من جديد ـ إلى ساحة مفتوحة لتفجر الصراعات ذات جنسيات متعددة والأطراف المختلفة وتصفية حسابات منها اللبناني المحلي ومنها الإقليمي ومنها الدولي؟
وإذا بهذه المخاوف تترجم فعلياً على الأرض عبر مسلسل الاغتيالات من الرئيس رفيق الحريري إلى جورج حاوي ومروراً بالزميل سمير قصير. وبذا أصبح لبنان وطن: من هو التالي المستهدف على لائحة الاغتيالات هذه؟!
كل كتابة تحليلية عما يجري في لبنان والمنطقة هي محاولة لفهم واستيعاب ما الذي يحدث. ونقول محاولة لأن ما من أحد حتى الآن يملك المعطيات (...)
 



المقالات الأكثر شعبية
أميركا الباحثة عن انتصار بديل عن ضائع في العراق
عندما يلعب الصغار مع الكبار وكيف يتلاعب الكبار بمصير الصغار؟...