شبكة فولتير

إياد أبو شقرا

14 المقالات
فن التفاوض خلف ستار التخوين
بقلم إياد أبو شقرا
16 نيسان (أبريل) 2007
صحافي سوري صديق طواه الموت قبل بضع سنوات، قال لي خلال إحدى دردشاتنا الممتعة في لندن ان الرئيس حافظ الأسد «أذكى رجل دولة في العالم العربي».
ثم تابع «عليك أن تتذكر أن علاقات الرئيس الأسد بالعواصم العالمية الكبرى، وبالذات العواصم غير الصديقة، لا ترسمها وزارة الخارجية ولا يتولاها السفراء، بل تدار عبر أشخاص مقربين موثوق بهم لا صفة رسمية لهم. وهؤلاء مولجون بنقل الرسائل وفتح الأبواب الموصدة وتقديم الاقتراحات والعروض».
وأردف الصديق الراحل «إن أشخاصاً، أو بالأصح، قنوات غير رسمية من هذا النوع لا تلزم النظام بشيء ويسهل إنكار دورها والتنصل منه إذا سارت الرياح باتجاه (...)
 
الحرب .. التي يريدها الكل
إذا كان الكل يريد الحرب... فمن سيمنعها؟
بقلم إياد أبو شقرا
21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
تبادر إلى ذهني هذا الخاطر أخيراً من واقع متابعتي الملتقيات والمواقف السياسية في عالمنا العربي، المنهك القوى، المنعدم البوصلة، المتناقض مع ذاته في كل يوم... بل كل ساعة.
فحيثما تفحّص الواحد منا حال العالم العربي اليوم، يلحظ سعياً حثيثاً نحو حرب. نعم... حرب حقيقية يأمل الكل ـ على ما يبدو ـ أن تحسم الأمور العالقة محلياً وأيضاً على المستويين العربي والإسلامي.
وسواء بدأنا من الدول المعنية مباشرة أو من الصورة العامة الكاملة، فلن يتغير في الحقيقة التعسة شيء. أما السؤال الأكبر والأخطر، القديم والجديد، فهو أين يقف مخططو الحرب ومبرمجوها «الكبار» من احتمالات الفتنة (...)
 
14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
وباء وبيل آخر، بخلاف إنفلونزا الطيور، اخترق خلال الأسبوع الماضي «حصون» الشرق العربي الهزيلة... هو وباء «من ليس معنا فهو ضدنا» الذي كان قد انطلق وانتشر في وقت واحد تقريباً من «البيت الأبيض» ومغاور أفغانستان.
ففي منطقتنا التعيسة، حيث نسي معظم أولي الأمر «ألف باء» الحصافة والحكمة، نشهد انزلاقاً مروعاً نحو هاوية لا قرار لها... ومع هذا فلا مَن يتنبه ولا مَن يستوعب ولا مَن يتعظ ! ولقد كان الحدثان الأبلغ تأثيراً، في اعتقادي، خلال الأسبوع الفائت، تفجيرات الأردن وكلام الرئيس السوري بشار الأسد في خطابه التاريخي بجامعة دمشق.
تفجيرات الأردن التي بادر الجميع إلى (...)
 
1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
قبل أن أبادر إلى كتابة هذه المقالة تذكّرت عبارة رائعة كتبها الزميل الشهيد سمير قصير في صحيفة «النهار» قبل فترة قصيرة من استشهاده تحت عنوان «بالحسنى...». وفي تلك المقالة الرائعة تساءل الشهيد في سياق انتقاده ممارسات الحكم السوري كيف يمكن للآخرين إنقاذ من يرفض إنقاذ نفسه؟!
اليوم، هذا بالضبط هو وضع المسيحيين اللبنانيين، وبالذات الموارنة، على عتبة القرارات المتصلة بخياراتهم السياسية الحاسمة.
في لبنان حالة استثنائية من الترقب القلق بعد تقريري المحقق الدولي ديتليف ميليس والموفد الدولي تيري رود لارسن، ووسط التطورات غير المريحة عند نقط حدودية مع سورية، ومناخ الشك (...)
 
أيام الخيارات الصعبة
بقلم إياد أبو شقرا
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
من يسمع وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم هذه الأيام وهو يصول ويجول، شارحاً ناصحاً، عليه أن يضع يده على قلبه خوفاً مما تعدنا به الأيام. عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء، وشالوم مطمئن إلى أن «الشالوم الإسرائيلي» الإقليمي آت ـ كالساعة ـ لا ريب فيه، وعلى من كتب عليهم أن يكونوا أهل المنطقة الأصليين طلب رضى الوافدين الجدد، الذين ينطبق عليهم قول الشاعر:
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وأنت رب المنزلِ
اليوم إسرائيل هي ربة المنزل، ومن لا يعجبه فليتوكل.. يستسلم أو يرحل!
هل نحن على استعداد للعيش والتعايش في ظل «السلام ـ أو الشالوم ـ الإسرائيلي»؟ هل لدينا من (...)
 
منعا للانزلاق نحو الهاوية
بقلم إياد أبو شقرا
10 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
غريب أمر لبنان واللبنانيين الذين يرفضون التعلم من دروس الماضي. غريب كيف يستمرئ «البعض» استعادة الحرب الأهلية التي دمّرت البلاد وشرّدت العباد وهجّرت النعم الاقتصادية.
لقد تابعت كغيري أحداث الأسبوع الماضي. وكان واضحاً أن المواطنين يعيشون أزمة... الكل يشعر بها، لكن ليس الكل قادراً على فهمها، ولا الكل مدركاً أن بلده فيها مجرد «قطعة شطرنج» خاضعة لكرّ وفرّ دولي وإقليمي.
تكتيكياً يوجد تفاهم فرنسي ـ أميركي عبّر عن نفسه في قرار مجلس الأمن الدولي 1559. وتكتيكياً أيضاً لا رغبة أوروبية في تحدي المشروع الأميركي للشرق الاوسط. وتكتيكياً أيضاً وأيضاً ليس من مصلحة واشنطن (...)
 
 
العروبة بين الترف ... والضرورة
بقلم إياد أبو شقرا
26 أيلول (سبتمبر) 2005
بالأمس «تصبّحت» بصحافي عربي مخضرم يحاضر في إحدى المحطات الفضائية حول الأوضاع البائسة في المنطقة. وصراحةً أقول إنني لو لم أكن أعلم الكثير عن ارتباطاته القديمة بدوائر استخباراتية أجنبية لكان وقع كلامه عليّ مختلفاً بعض الشيء.
مع هذا، لا بد من الإقرار بأن كثيرين ممَن رفعوا خلال العقود الفائتة شعارات العروبة والوحدة والنضال خذلوا شعوبهم وأذلوا كرامتها، وذلك إما لاختلال جوهري في قراءاتهم السياسية، أو في نسفهم عمداً كل المبادئ التي كانوا يتشدقون بها خدمةً لأغراضهم الشخصية ومصالحهم الفئوية والاقليمية.
فما من شك أن مَن يرفع شعارات العروبة يتعرض هذه الأيام الغبراء (...)
 
12 أيلول (سبتمبر) 2005
عند الأميركيين والبريطانيين عبارة «سحابة ذات غلاف فضي»، القصد منها أنه حتى الحدث المكروه قد يحمل في طياته إيجابيات. وفي صلب ثقافتنا الدينية، قوله تعالى: «وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم» (سورة البقرة ـ 216)، والمعنى واضح.
يوم 11 سبتمبر (أيلول) 2001، كما هو معلوم، تعرضت الولايات المتحدة لأسوأ اعتداء تتعرض له في أيام السلم، قضى فيها نحو 3 آلاف شخص، السواد الأعظم منهم مدنيون أبرياء. يومها على الصعيد السياسي برز لفترة قصيرة اتجاهان: الأول راديكالي متشدد، يدعو إلى استغلال الاعتداء لتغيير خريطة العالم. يقابله رأي آخر ـ اعتبره الراديكاليون انهزامياً ـ يدعو إلى (...)
 
نعم .. كلنا في الهم شرق..!
بقلم إياد أبو شقرا
29 آب (أغسطس) 2005
بينما يفطر اللبنانيون ويصومون على ما سيتضمنه التقرير المرتقب للمحقق الدولي ديتليف ميليس المكلف جلاء غوامض جريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري ورفاقه، شهد العراق أياماً صعبة عز فيها التوافق على نص الدستور الجديد للبلاد.
بيد أن حالتي العراق ولبنان مجرد نموذجين من الحالة العربية البائسة. فمن يصغ إلى بعض الوسائل إلاعلامية العربية الرسمية ـ التي دأبت لعقود على استغباء شعوبها وتضليلها من دون أن تعي أنه بات أمام المواطن المقموع متنفسات أخرى بعيداً عن التضليل التبخيري الغبي ـ يتصور أن أوضاع المنطقة في أحسن حال.
هذا التضليل، بالطبع، ضروري جداً لإبقاء (...)
 
15 آب (أغسطس) 2005
بصراحة ... ما عدت متأكداً تماماً من هامش الحرية المتاح لمناقشة موضوع السياسة النووية الإيرانية. فبموجب القوانين الجديدة التي أعلن عنها رئيس الحكومة البريطانية توني بلير في سياق الحرب على «الإرهاب»، المتسارعة بعد تفجيرات لندن، قد يندرج أي بحث في العمق تحت عنوان «تبرير الإرهاب» أو «الدفاع عنه».
وأنا وغيري من المحللين السياسيين من ذوي الخلفيات الحقوقية المحدودة بتنا نجد أنفسنا تائهين.. بالكاد نستطيع التمييز بين ما يجوز قوله وما لا يجوز أمام المتاهة الضبابية التي بدأت من تعريف «الإرهاب»، وها هي تصل الآن إلى تعريف «تبريره» أو «تشجيعه». ومما يزيد مهمتنا صعوبة أن (...)
 
الاستمرارية والانتقال السلس
بقلم إياد أبو شقرا
8 آب (أغسطس) 2005
ُيروى عن لورنس العرب أنه كان يذكر دائماً أمام ضيوفه ما سمعه في خيمة بدوي بعدما شرح لمستمعيه بزهو واعتزاز أحدث منجزات التقدم العلمي في الغرب ومنها اكتشاف النجوم في أبعد المجرات. فهو عندما كف عن الكلام التفت إلى الشيخ المستضيف وسأله عن رأيه في ما سمعه منه، فقال الشيخ بتواضع ـ وبشيء من المكر أيضاً ـ «إن ما قلته يا سيد لورنس عظيم حقاً ...ونحن طبعاً لا نرى تلك النجوم البعيدة التي كنت تتكلم عنها، لكننا نعرف جيداً من هو موجود خلفها، وهو اعظم منها ...إنه خالقها الله عز وجل».
المملكة العربية السعودية، رغم الخطوات التنموية الجبارة التي شهدتها منذ تولى الحكم المغفور (...)
 
11 تموز (يوليو) 2005
قصيراً كان عمر تفاؤل المتفائلين بسرعة إنجاز تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة. أما السبب فهو الحجم المبالغ به لتفويض الرئيس المكلف فؤاد السنيورة.
فلا اتفاق على المبدأ ولا على الأهداف الاستراتيجية بين النواب الـ 126 (من أصل 128) الذين رشحوا السنيورة، بل كل ما في الأمر أن انطلاق الرئيس المكلف من أغلبية مقاعد برلمانية (72 مقعداً لـ«تيار المستقبل» وحلفائه) حسم أمر التكليف ...وفتح باب الاستغلال والابتزاز عندما جاء دور التأليف.
ثم أن الانتخابات النيابية الأخيرة أسفرت عن اصطفاف طائفي قاطع بين «الحلف الثلاثي» المسيحي الجديد المكون من البطريركية المارونية ورئاسة (...)