شبكة فولتير

علي حمادة

15 المقالات
2 نيسان (أبريل) 2007
اسئلة لبنانية وعربية كبرى لم تجب عنها القمة العربية في الرياض صراحة وعلناً، وهي تتعلق بالمضمون الفعلي لمحادثات الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الاسد، وبمطالب السعودية والنظام العربي الاقليمي من النظام السوري:
1 - هل أُبلغ الرئيس السوري صراحة أنه لا يستطيع ان يكون جزءاً من منظومة التوسع الايراني وتمدده الى قلب الوطن العربي، وفي الوقت نفسه ان يطمح للانضمام الى النظام العربي الاقليمي؟ 2 - هل ابلغ الاسد ان عصر الانظمة العربية المشاكسة والمتمددة الى خارج حدودها انتهى الى غير رجعة، وصار لزاما عليه بالتالي ان ينكفئ الى معالجة شؤون الداخل بدل (...)
 
17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
الاحتجاج على الجوع والبرد أمر مشروع. والتظاهر من أجل خفض سعر المازوت ايضا مشروع. والقضايا المطلبية واجب الدفاع عنها من أجل حمل المسؤولين على الالتفات الى وجع الناس، ولكن من غير المقبول ان تتدثر حرب النظام السوري بالقضايا المطلبية، وان تستجيب قوى لبنانية طبول الحرب التي يدق عليها الرئيس السوري بشار الاسد للحؤول دون كشف القتلة الارهابيين الذين اغتالوا رفيق الحريري، وسعيا الى نشر الفوضى والارهاب في لبنان عقابا على انتفاضة الاستقلال وإدمان الحرية والكرامة الوطنية في بلد الارز.
واذا كان النظام السوري الذي يتجه صوب مواجهة مع العالم بأسره، والعرب في المقدم عبر (...)
 
13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
أبعد من اللغة الاستفزازية ومجموعة الشتائم والتهديدات التي وزعها الرئيس السوري بشار الاسد، بدا خطابه تجميعاً لعدد من الافكار التي سبق ان قرأناها في صحافة النظام السوري من "تشرين" و"البعث" و"الثورة"، وكان في مبناه استعادة طويلة لتصريحات ممثلي النظام على الفضائيات العربية بفارق جوهري ان من تحدث كان رئيساً للجمهورية. وفي المبدأ امكن اول من امس وفي شكل نهائي فهم مصدر اداء وزير الخارجية فاروق الشرع في المحافل الدولية وامام كاميرات الاعلام الخارجي: انه النظام نفسه يستحضر ما عنده تكراراً من دون اضافات تذكر.
وبصرف النظر عن البحث في تفاصيل ما قاله الاسد، يبرز في (...)
 
8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
رغم المواقف المعلنة للنظام السوري حول الرغبة في التعاون الكامل مع لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري الارهابية، يبقى الخوف، كل الخوف في ان تكون القراءة الفعلية بعيدا من "التقية" المعهودة مغلوطة، فيذهب النظام المذكور نحو مزيد من المغامرات الخطرة المشابهة للتمديد بالقوة لاميل لحود من جهة، ولاغتيال رفيق الحريري من جهة اخرى. والحال ان من يقرأ حديثا ادلى به مساعد وزير الخارجية الاميركي الاسبق مارتن انديك لموقع مجلس العلاقات الخارجية الاميركي الالكتروني، يروي فيه وقائع من لقاء جمعه بوزير الخارجية السوري فاروق الشرع في تشرين الثاني 2004 اي بعد (...)
 
1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
لو لم يكن المجتمع الدولي ممثلا باجماع اعضاء مجلس الامن الخمسة عشر مسكونا باقتناع راسخ بمسؤولية النظام في سوريا عن جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري لما صدر القرار 1636 الذي تكمن قوّته، الى جانب ارتكازه على تقرير رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس والقبول به من دون تحفظ، في استناده الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يجعل الخضوع لمندرجات القرار اجباريا، مفسحا في المجال استخدام كل الوسائل بما فيها القوة لتأمين احترامه وتطبيقه. والحال ان موقف النظام مع سوريا هو من السوء بمكان، بحيث انه استحال عليه في احسن الاحوال تحييد الروس والصينيين وحتى (...)
 
29 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
وقوف روسيا الاتحادية حائلا دون تطبيق عقوبات فورية على النظام السوري في مجلس الامن الناظر في تقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ، ليس نهاية المتاعب مع المجتمع الدولي. فحتى موسكو الراغبة في منع واشنطن من تحقيق تقدم جوهري على المسرح السوري على حسابها لا يخفى عليها ان النظام الحاكم في سوريا متورط حتى اذنيه في جريمة اغتيال الحريري ، و ان العالم بأسره بدءا من العرب ( مصر و السعودية و الاردن و الجزائرو تونس و المغرب و دول الخليج ) لا يشك لحظة في مسؤوليته في الجريمة. وهذا ما يفسر هذه البرودة الكبيرة حيال الرئيس بشار الاسد شخصيا (...)
 
22 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
الخلاصة الاولى والأهم التي يمكن الخروج بها من التقرير الذي سلمه القاضي ديتليف ميليس الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان حول التحقيق بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، هي ان مسؤولية النظام السوري في الجريمة لا جدال فيها. فمن القرار الى التخطيط وفي ما بعد التنفيذ بدت مسؤولية المخابرات السورية جلية لا تحتمل اللبس، اقله في التقرير نفسه، وفي الاستنتاجات التي خرجت بها عواصم القرار الدولي والعواصم العربية الكبرى التي لم تصدر ردود فعل مبكرة في انتظار جلاء الموقف في مجلس الامن خلال اليومين المقبلين. والسؤال هنا على اي مستوى اتخذ قرار اغتيال رفيق الحريري في دمشق؟ (...)
 
18 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
موضوع الصفقة بين الولايات المتحدة وسوريا ليس جديدا. وقد لازم تاريخ العلاقات بين اميركا، القوة العظمى من ناحية، وسوريا القوة الاقليمية من ناحية اخرى. فمنذ سبعينات القرن الماضي طبعت العلاقات بين الجهتين بسلسلة من الصفقات بدأت مع اتفاق فك الاشتباك الاول عام 1974، وتطورت في شكل ملحوظ مع تقاطع المصالح الاميركية السورية في الساحة اللبنانية عام 1975، عندما بدا ان لبنان كله كان على وشك السقوط تحت سيطرة الفلسطينيين. فدخل السوريون لبنان في شكل مكشوف تحت مظلة الاميركيين، رغم احتجاجات الاتحاد السوفياتي آنذاك. ويذكر التاريخ ان النظام السوري تميز منذ ذلك الوقت باحترامه (...)
 
15 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
السجال او التراشق مع اعلام الانظمة التوتاليتارية، وخصوصاً عندما تكون هذه في مرحلة هابطة لا هوادة فيها، غير مفيد على الاطلاق. لذلك نرى ان ما يصدر منذ فترة عن اعلام النظام في سوريا لا يستأهل ادنى التفاتة من اعلام حر وديموقراطي ومتميّز.
اما حديث احد اركان النظام السوري في جنازة اللواء غازي كنعان، فيستدعي وقفة من اجل الاضاءة على مستوى التفكير ووجهته لدى نظام يأبى ان يأخذ اجازة، وان للحظة، من مهنة ارتكاب الاخطاء ومراكمتها. فأن يقول السيد فاروق الشرع ان الاعلام اللبناني هو بمعنى من المعاني قاتل اللواء غازي كنعان، يتخطى والله مستوى ادراك البشر العاديين مثلنا نحن (...)
 
9 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، على النحو الذي يحلو للمنظمات التابعة للنظام السوري ("الجبهة الشعبية – القيادة العامة" مثلاً)، هو موضع رفض يجمع عليه اللبنانيون من دون تمييز او تفرقة. من هذا المنطلق وجب على الاخوة الفلسطينيين، وتحديداً القوة العقلانية المتمتعة بقرارها الوطني الحر أن تبادر الى معالجة الموضوع في الشكل المنطقي والسلمي الذي يحفظ لنا نحن اللبنانيين كرامتنا الوطنية وسيادة قوانيننا على أرضنا من دون شراكة مع أحد، وفي الوقت نفسه يحفظ المشاعر الوطنية والقومية والكفاحية الفلسطينية في اطارها الصحيح بعيداً من كل توظيف خطر يمكن ان يقدم عليه النظام السوري في (...)
 
30 آب (أغسطس) 2005
لماذا تحدث رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ديتليف ميليس في تقريره الاجرائي الاخير المقدم الى مجلس الامن في نيويورك، عن الثقة المهتزة بالقضاء اللبناني؟
وهل يؤسس ذلك لنشوء محكمة دولية خاصة للنظر في القضية بدلاً من القضاء اللبناني؟ عن هذا السؤال اجاب المصدر الديبلوماسي الاوروبي الرفيع المستوى الذي التقته "النهار" في باريس بالقول: "عندما انطلق القاضي ميليس في عمله، كان في وده ان يتعاون مع الجهات الرسمية اللبنانية، ولا سيما منها القضاء اللبناني الذي كان في تلك المرحلة يشهد تغييرات عدة في بعض المراكز الحساسة التي كانت موضع (...)
 
18 آب (أغسطس) 2005
اذا كانت التسوية مع رئيس الجمهورية خطيئة كبرى لا يبررها سوى بعض الهواجس التي كنا ظننا ان التقاء غالبية اللبنانيين في انتفاضة الاستقلال قد بدد الكثير منها، فان التسوية مع النظام السوري الذي تتوجه صوبه الشكوك الكبيرة بالوقوف خلف جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري تثير اشكالية كبيرة، وتتعلق بطريقة الفصل بين علاقة شعبين شقيقين يجمع بينهما التاريخ والجغرافيا والاجتماع والمصالح، والعلاقة مع نظام يحكم سوريا منذ اكثر من اربعة عقود، وقد انهى في نيسان 2005 مسيرة من التدخل في الشؤون اللبنانية في شكل دراماتيكي لا يحسد عليه.
بداية لا بد من الاشارة الى ثلاثة احتمالات (...)
 
21 تموز (يوليو) 2005
الحديث الذي أدلى به رئيس فريق التحقيق الدولي في قضية اغتيال الرئيس الحريري ديتليف ميليس الى جورج مالبرونو الصحافي في جريدة "الفيغارو" الفرنسية – وهو مخطوف سابق في العراق – هو قنبلة بكل المعايير يجري تفجيرها في وقت تتزايد فيه الضغوط على لبنان وعلى مساحته السياسية الداخلية، وخصوصاً من سوريا التي تتفق جميع التحليلات في الديبلوماسية الاوروبية على اعتبار مسألة التحقيق الدولي الامر الأكثر تأثيراً في سلوكها والاكثر تحكما في مجموعة من القرارات التي اتخذتها دمشق أخيراً على صعيد العلاقة بلبنان. فالتحقيق الدولي الخاضع للقرار 1559 هو مصدر التوتر الذي ينعكس اغلاقا للحدود (...)
 
9 تموز (يوليو) 2005
بداية الحصار الذي يمارسه النظام السوري على الاقتصاد اللبناني هو من علامات العداء الذي يكنه هذا النظام للبنان الحر السيد والمستقل. هكذا نفهم التدابير التي يتخذها سوريو النظام على الحدود وما يفعلونه لاذلال العابرين من سائقي الشاحنات والمواطنين العاديين من البقاع الحر والشمال المتمرد، برمي الطعام والماء على الارض، والقول لهم جهارا فليطعمكم... فلان! ولا ننسى قضية الكهرباء والغاز وغيرها من الوسائل التي يستخدمونها.
في المقابل لا تزال بقايا المافيا المخابراتية من سياسيين وامنيين سابقين وحاليين يعبرون ذهابا وايابا حاملين معهم تهديدات و"قراءات" سورية حول الازمة بين (...)
 
5 تموز (يوليو) 2005
يبدو أن مشكلة لبنان مع النظام السوري أن الاخير يرسم العلاقات الثنائية بين البلدين على أساس خيار من اثنين: إما أن يكون لبنان دولة تابعة ومذوّبة وطعماً لمافيات مشتركة تنهب موارد البلاد ومؤسساته الخاصة والعامة، وتفرض خوات لبناء ثروات شخصية تفوق ثروات شيوخ الخليج وامرائه، وعند ذلك تكون العلاقات الاخوية ممتازة ومميّزة ولا مشكلة فيها، وسوريا “تضحي من اجل لبنان وتقدم الغالي والرخيص في سبيل لبنان الشقيق”. وامّا أن يكون لبنان ساعيا للاستقلال، ولاستبدال نمط العلاقة التي سادت في السابق بآخر يقوم على الاحترام المتبادل، وعلى حرية لبنان واستقلاله وسيادته مقفلا مزاريب (...)