شبكة فولتير

أحمد أبو مطر

3 المقالات
13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
عنتريات لا تنطلي على أحد... وإستكبار على لبنان واللبنانيين!
الخطاب الأخير الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد، خطاب بائس بكل المقاييس الداخلية والعربية والدولية، وهو في مضمونه وإسلوبه السوقي الشوارعي المنفر لا يليق برئيس دولة يمثل ثمانية عشر مليونا من الشعب السوري المبتلى منذ أربعة عقود بحكم البعث الطائفي المستبد... كيف يمكن قراءة هذا الخطاب في كافة المستويات:
أولا: سورياً
تجاهل هذا الخطاب كعادة الخطاب الرسمي البعثي للغليان الداخلي الصامت إزاء القمع والإستبداد المخابراتي السوري لشعب بكامله عربا وأكرادا، فلا يمكن تصور حجم القمع ومصادرة حقوق الإنسان في (...)
 
4 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
لامني أحد القراء بتوقيع (محمد العربي)، بأن بعض كتاباتي تحمل الطابع الصحفي، أي التعليق على الأحداث اليومية التي هي من عمل كتاب الأعمدة اليومية في الصحف، وهذا حسب رأيه المنشور في إيلاف لا يليق بالكتاب والمفكرين، ونصحني بالإبتعاد عن ذلك (حتى يبقى منك شيئا للتاريخ) حسب قوله حرفيا. وهي نصيحة لا أتفق مع (محمد العربي) حولها، فأنا لا تغريني أضواء الصحافة كما يعتقد هو، فقد نشرت في حياتي الكتابية حتى هذه اللحظة تسعة كتب وعشرات الدراسات الأدبية والفكرية، والعديد من المقابلات التلفزيونية، وإذا كان من الشائع أن تصنف ضمن من يطلق عليهم (كتابا) أو (أكاديميين)، هذا لا يعني (...)
 
6 تموز (يوليو) 2005
الأخبار التي طيّرتها وسائل الإعلام الرسمية السورية في اليومين الماضيين عن مواجهات مسلحة في جبل قاسيون المطل على دمشق، مع مجموعة إرهابية بينها مرافقين للمجرم صدام حسين، لا تثير إلا الضحك، لأنه في حال ثبوت هذه الإشتباكات فعلا، فهي لا تعدو أن تكون سيناريو هزيل من إخراج أجهزة الأمن والمخابرات البعثية، وهي تعتقد أن هكذا تمثيلية من الممكن أن يقتنع به إنسان غبي أو معتوه أو خريج العصفورية السورية..
هذا النظام البعثي بعد إنتهاء مؤتمره الذي كرّس القمع وقوانين الطوارىء وإستمرار الملاحقات، التي لن يكون آخرها إغلاق منتدى الأتاسي علنا ومنع مسؤوليه من دخوله، وقبل ذلك (...)