شبكة فولتير

تركي علي الربيعو

7 المقالات
السوريون وتداعيات القرار 1636.
بقلم تركي علي الربيعو
10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
ليس اللبنانيون وحدهم الذين عاشوا حالاً من الطوارئ أثناء مداولات مجلس الأمن التي سبقت صدور القرار 1636 الذي يطالب سورية بالتعاون الكامل مع لجنة التحقيق الدولية بقيادة الألماني ديتليف ميليس، «كولومبو سورية ولبنان، بحسب تشبيه الصحف الألمانية. فالسوريون عموما، نخباً سياسية وفكرية وشعباً بكل فئاته وطبقاته، عاشوا حالاً من الطوارئ وهم يتابعون على أعصابهم نتائج التصويت على القرار الجديد، الذي حظي بالإجماع المطلق. وقد أقض مضجعهم هذا الإجماع الذي من شانه أن يدفع بسورية والسوريين جميعا الى نفق الحصار والعقوبات. فالسوريون عموما يجدون أنفسهم بعد صدور القرار المذكور أمام (...)
 
خيارات الرئيس بشار
بقلم تركي علي الربيعو
31 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
ليس اللبنانيون وحدهم الذين عاشوا “حالة طوارئ نفسية” وهم يترقبون تقرير “كولومبو برلين” أي ديتليف ميليس كما وصفته الصحف الألمانية، فالسوريون أيضا عاشوا حالة الطوارئ تلك، وهم يترقبون ما سيقوله “هانس بليكس سوريا”، ويتحسسون أخبار الداخل بقلق، فثمة من ينتظر حالات انتحار لاحقة تنوس بين الموت بكرامة او الموت بين مخالب ديتليف ميليس. وثمة من يتفرج على سوق الفرجة السياسية السورية، التي راحت تعزو انتحار مسؤوليها الى الضغط المتواصل للسلطة الرابعة.
بين انتظار “بليكس سوريا” الذي غلب على تقريره الوصف وبين “انتظار غودو”، يتطلع السوريون باتجاه الرئيس بشار الأسد،يرصدون (...)
 
الغزو بدلاً من التفتيش
بقلم تركي علي الربيعو
29 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
في سياق الدوي الهائل لتقرير «هانز بليكس سورية ولبنان» كما وصفت الصحف الألمانية المحقق ديتليف ميليس، يأتي كتاب «هانز بليكس العراق» عن «نزع سلاح العراق: الغزو بدلاً من التفتيش» (مركز دراسات الوحدة العربية، 2005). الكتاب في هذه اللحظة الحرجة يثير شهية القراءة والمقارنة بين الاثنين على ما بينهما من فارق. فعلى صعيد المقدمات، حقق «بليكس في قضية تتعلق بأسلحة الدمار العراقية، اما ميليس فيحقق في قضية عادلة تتعلق باستشهاد الرئيس رفيق الحريري. لكن الاثنين قد يتطابقان في النتائج.
ما يهم ان الكتاب يأتي في وقت تسعى الولايات المتحدة الى اعادة صوغ الشرق الاوسط على اسس (...)
 
الصراع على سوريا؟
بقلم تركي علي الربيعو
22 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
على مدى ثلاثة عقود ونيف، أي منذ الحركة التصحيحية التي قادها الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد وحتى اللحظة المعاصرة، لم يهدأ (الصراع على سوريا (هذا ما يقوله الواقع وما تشهد عليه روايات شهود مقربين (باتريك سيل واضع السيرة الذاتية للرئيس حافظ الأسد في كتابه (الصراع على سوريا: صراع الأخوة) وشهود عيان (مذكرات مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري السابق ). ومما يروي في هذا المجال كما جاء على لسان دنيس روس في كتابه (السلام المفقود: خفايا الصراع حول سلام الشرق الأوسط، 2004) أنه عند وفاة نجل الرئيس السوري الراحل باسل الأسد بحادثة السير المعروفة، توجه الى القصر الجمهوري (...)
 
الصراع على سوريا
بقلم تركي علي الربيعو
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
على مدى ثلاثة عقود ونيف، أي منذ الحركة التصحيحية التي قادها الرئيس الراحل حافظ الأسد وحتى اللحظة المعاصرة، لم يهدأ “الصراع على سوريا” هذا ما يقوله الواقع وما تشهد عليه روايات شهود مقربين (باتريك سيل واضع السيرة الذاتية المتعاطفة مع الأسد في كتابه “الصراع على سوريا: صراع الأخوة” وشهود عيان “مذكرات مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري السابق”). ومما يروى في هذا المجال كما جاء على لسان دنيس روس في كتابه “السلام المفقود: خفايا الصراع حول سلام الشرق الأوسط 2004” أنه عند وفاة نجل الرئيس السوري باسل الأسد بحادثة السير المعروفة توجه الى القصر الجمهوري كل من مصطفى طلاس (...)
 
نزعة أميركا "الإنسانية"
بقلم تركي علي الربيعو
20 تموز (يوليو) 2005
كتابان يصدران في أميركا يحملان العنوان نفسه “النزعة الانسانية العسكرية الجديدة” الأول للمناضل والمثقف التقدمي نعوم تشومسكي، والثاني لأندرو باسفيتش أستاذ العلاقات الدولية في جامعة بوسطن الأميركية، ولكن مع فارق، فنعوم تشومسكي يضع “الانسانية” بين مزدوجتين، لأنه يتهكم على النزعة الانسانية لحلف الناتو، التي تصادفت مع الألفية الجديدة، فبإسم “المبادئ والقيم” التي ينظر لها المحافظون الجدد وسابقوهم، ممن يؤمنون بالرسالة الجديدة والخالدة لأميركا، جرى تبرير كل المذابح والآلام التي ترافقت مع الغزو الأميركي للعالم، أما أندرو باسفيتش فيستغرب كل هذا الميل عند الأميركيين الى (...)
 
7 تموز (يوليو) 2005
انطلاقاً من أن الوصول إلى حقوق الإنسان هو مسألة جهد ونضال إنساني يومي يقوم على الرؤى والتفكير، يأتي هذا الكتاب عن حقوق الإنسان ليخلق تراكماً نوعياً في مجال رؤية حقوق الإنسان، وذلك مع الاتساع الأفقي والرأسي الذي شهدته الساحة العربية في العقود المنصرمة بالمطالبة بالديمقراطية وحقوق الإنسان، فالاهتمام الحقيقي لا المزيف بحقوق الإنسان هودالة نهوض واستنهاض. وشاهد على حالة من الوعي وبخاصة في واقع عربي ما زال يبخس مواطنيه معظم الحقوق إن لم نقل جلها.
الكتاب «حقوق الإنسان:الرؤى العالمية والإسلامية والعربية، مركز دراسات الوحدة العربية، 2005» هونتيجة جهد إضافي من (...)