شبكة فولتير

تيسير أحمد

4 المقالات
22 شباط (فبراير) 2007
اعتبر عدد من المحللين السوريين أمس أن دمشق تحرز انتصارا سياسيا كبيرا على الأكثرية النيابية في لبنان (قوى 14 آذار) في معركة المحكمة الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، في حين لا يزال يعاني تشكيل المحكمة أزمة جدية بسبب عدم توافق الفرقاء اللبنانيين على ذلك.
وبحسب المراقبين في دمشق، فإن فريق الأكثرية النيابية اللبنانية خسر تأييد الشارع العربي عموماً وبدأ يخسر شيئاً فشيئاً شرائح مهمة في الشارع اللبناني نتيجة حالة التماهي مع المشروع الأميركي في المنطقة والذي يعاني من الهزائم والخيبات في العراق.
وبدا أن بعض الأصوات اللبنانية التي كانت (...)
 
رغم انتقادات المعارضة ومنظمات حقوق الإنسان
سوريا: الهاجس الاقتصادي يضع الإصلاح السياسي في الثلاجة
بقلم تيسير أحمد
7 آب (أغسطس) 2005
في الوقت الذي يعلو فيه صوت المعارضة السورية ومنظمات حقوق الإنسان انتقاداً لما تسميه قمع السلطات للنشاط السياسي المعارض، والتضييق على الحريات، وزج العديد من النشطاء في السجون، وإغلاق منتدى جمال الأتاسي بشكل نهائي، يبدو أن لدى الحكومة السورية برنامجاً آخر قوامه الإصلاح الاقتصادي والإداري الذي سيقود البلاد ـ حسب اعتقادها ـ إلى شاطئ الأمان في ظل تصاعد المخاطر التي تهدد الاقتصاد السوري.
وكان لافتاً من الأرقام التي تضمنها التقرير الاقتصادي لمؤتمر حزب البعث الحاكم الأخير والتي تم تسريبها أخيراً، أن وضع الاقتصاد السوري ليس على ما يرام، وأن الأرقام الحكومية (...)
 
4 آب (أغسطس) 2005
يدور في سوريا حالياً حوار حول إعادة تعريف هوية السوريين، هل هي عربية سورية أم سورية عربية؟ أم سورية فقط من دون أي بعد قومي؟.
وقد تصاعد الجدل حول ذلك بعد خروج القوات السورية من لبنان وعبر عن نفسه أكثر بمسيرات التأييد للرئيس بشار الأسد التي اكتفت برفع أعلام سوريا دون أعلام البعث أو الشعارات القومية المعتادة.
كما أتت قرارات وتوصيات ونتائج مؤتمر حزب البعث الحاكم في سوريا التي ركزت على القضايا المحلية والداخلية لتدفع هذا النقاش نحو الأمام ولتجعل الكثير من الأقلام والأصوات تخرج على الملأ لتطالب بتغليب مصلحة سوريا الدولة على «المصلحة القومية» التي كانت ديدن (...)
 
30 تموز (يوليو) 2005
بعد أزمة عبور الشاحنات على الحدود اللبنانية ـ السورية، طرأت أزمة جديدة على العلاقات بين البلدين أضيفت إلى الموضوعات التي سيبحثها رئيس مجلس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة مع المسؤولين السوريين خلال زيارته المرتقبة الى دمشق بعد نيل الحكومة الثقة.
فقد تلقت جهات لبنانية مسؤولة أول من أمس معلومات أشارت إلى أن المسؤولين السوريين استدعوا عدداً من المديرين والمسؤولين الأساسيين اللبنانيين الكبار في شركات أجنبية تعمل في سوريا منها «اريكسون» و«سبايستل» وسألوهم عن إجازات عملهم، وقد تم ترحيلهم إلى بيروت لعدم وجود أذونات عمل نظامية معهم.
وتعليقاً على هذا الإجراء، قال (...)