شبكة فولتير
دولة

إسرائيل / الدولة فلسطين

12 كانون الثاني (يناير) 2008
ثلاثة قضايا- تساؤلات كبرى أثارتها المرحلة الأولى من جولة الرئيس الأميركي بوش في الشرق الأوسط، تسـتأهل كل واحدة منها وقفة خاصة. تتمثل الأولى في مبادراته الجديدة لتحقيق "تسوية نهائية" للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. وتتعلق الثانية بالغياب التام في خطب وبيانات الجولة لمشروع بوش حول نشر الديمقراطية في الشرق الاوسط الكبير. وأخيراً، هناك الأهداف الشخصية الخاصة للرئيس الأميركي من وراء تجواله الشرق أوسطي، في السنة الاخيرة من ولايته الثانية.
نبدأ مع المحطة الأولى.
حدد بوش في مبادرته أربعة مسارات: وفاء الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بالتزاماتهما المنصوص عليها في "خريطة (...)
 
زيارة الرئيس بوش
بقلم حسين العودات
12 كانون الثاني (يناير) 2008
غالباً ما يتذكرنا الرؤساء الأميركيون في نهايات ولاياتهم، فيزورون بعضاً من دولنا العربية أو يرعون محادثات عربية ـ إسرائيلية بهدف إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي كما يزعمون وغالباً ما يهدفون إلى تتويج ولاياتهم بمنجزات تحسب لهم في تاريخهم الشخصي أو تساعدهم على الفوز في الانتخابات إذا كانوا في نهاية الولاية الأولى لهم.
وهذا ما فعله معظم الرؤساء الأميركيين ونتذكر الثلاثة الأخيرين منهم الرئيس بوش الأب الذي رعى مؤتمر مدريد والرئيس بيل كلينتون الذي رعى المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية، والسورية الإسرائيلية وهاهو الرئيس بوش الابن يفعلها ويقلد من سبقه ويعقد لقاء (...)
 
12 كانون الثاني (يناير) 2008
لم يعد العرب «عرباً». افترقوا حتى ليعز تلاقيهم مجدداً. عادوا شعوباً وقبائل متناحرة. اختلفت مصالح حكّامهم إلى حد التعارض، فتباعدوا وتباغضوا وتآمر بعضهم على البعض الآخر سراً وعلانية. أسقطوا العداء عمّن كان عدواً لجميعهم، فصيّره نفر منهم صديقاً وأخاً أكبر وحليفاً أعظم وسيداً أوحد. وذهب بعضهم إلى التواطؤ ضد من كانوا أهلهم وصاروا خصومهم بل «العدو المبين». تكفي صورهم في استقبال الرئيس الأميركي جورج بوش وفي وداعه لتفضح إلى أي حد هانت عليهم أوطانهم وكرامة شعوبهم. فجورج بوش الذي كاد يصير إسرائيلياً في الأرض التي كانت «فلسطين» والتي أعطاها هو بالذات هوية «دولة (...)
 
12 كانون الثاني (يناير) 2008
كشفت وثيقة سرية جدّاً صدرت عن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي اي ايه» في سبعينيات القرن الماضي، عن وجود أسلحة نووية بحوزة إسرائيل، وأنها يمكن أن تنشر مواد ومعلومات وتكنولوجيا لدول صديقة لها، في حينه، مثل إيران وجنوب أفريقيا. وجاء في الوثيقة، التي تم الكشف عنها خلال زيارة الرئيس الاميركي جورج بوش الى المنطقة وأثناء وجوده في اسرائيل، أن الدولة العبرية «أنتجت وخزنت عدداً من الأسلحة النووية، وهي متحمسة جداً للحصول سراً على اليورانيوم». وأضافت أن إسرائيل «أقامت عدداً من المصانع، من تل أبيب حتى حيفا، وفي منطقة الرملة أيضا، من أجل إنتاج وإجراء تجارب على (...)
 
12 كانون الثاني (يناير) 2008
اختتم الرئيس الأميركي جورج بوش، أمس، زيارته إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية برحلة حج على درب المسيح، استبقها بزيارة نصب المحرقة في القدس المحتلة، قبل الانتقال إلى الكويت في مستهل جولة خليجية من المرتقب أن تركّز على «الخطر الإيراني» و«الدعم العربي لاتفاقية سلام فلسطينية ـــــ إسرائيلية»، توقع الرئيس الأميركي أن يتمّ التوصل إليها نهاية العام. غير أن الحكومة الإسرائيلية أحبطت «نبوءته»، مستبعدة التوصل إلى اتفاق قبل نهاية ولاية بوش في كانون الثاني 2009. وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، مارك ريغيف، إن اسرائيل تأمل التوصل إلى «اتفاقية تاريخية» في عام 2008 (...)
 
10 كانون الثاني (يناير) 2008
من المثير جداً أن يطلع المرء على الصورة التي ترتسم في أذهان عدد من كبار المعلقين في إسرائيل حول الرئيس الأمريكي جورج بوش وشخصيته. جدعون ليفي
من المثير جداً أن يطلع المرء على الصورة التي ترتسم في أذهان عدد من كبار المعلقين في إسرائيل حول الرئيس الأمريكي جورج بوش وشخصيته.
جدعون ليفي المعلق في صحيفة " هارتس " كتب مقالاً في عددها الصادر الأحد الماضي أن بوش هو المسؤول عن تشجيع إسرائيل على مواصلة الاستيطان والحرب والقمع ضد الفلسطينيين. واضاف " لم يكن في البيت الأبيض من منح إسرائيل إذناً تلقائياً لشن العدوان، كما فعل بوش الذي شجع اسرائيل على شن عمليات عنف وحثها (...)
 
9 كانون الثاني (يناير) 2008
غريبة هي إسرائيل، فبينما تقبل العالم بارتياح بالغ التقرير الاستخباري الأمريكي الذي أكد عدم امتلاك إيران لمشروع نووي عسكرى تصرفت إسرائيل بما يتلاءم ربما مع طبيعتها بشكل امتزج فيه الهوس الأمني بالهلع والجزع وكادت ) الدولة( كلها تخرج عن طورها فى مواجهة التقدير الاستخباري الصادر عن الأجهزة الأمنية التابعة للحليفة الأهم والأبرز )للدولة العبرية (.
بعد زوال الصدمة والهلع وبعد نقاش مستفيض بدا أن الحكومة الإسرائيلية في صدد الخروج بعملية مركزة للرد على التقرير الأمريكي ولكن على أرضية التفاهم والتنسيق مع الإدارة الأمريكية والحرص على عدم إغضاب الصديق الأهم القابع في (...)
 
9 كانون الثاني (يناير) 2008
أعلن رئيس حزب الاتحاد القومي الإسرائيلي المتطرف النائب ايفي ايتام، أمس، إن الإسرائيلي الحائز جائزة نوبل للاقتصاد روبرت اومان، وهو من اصل اميركي، سيساعد في إنشاء حزب جديد، يجمع الأحزاب المتشددة.
وقال المتحدث باسم ايتام، افي ليرنر إن اومان، الحائز جائزة نوبل للاقتصاد في العام ,2005 سيساعد في إنشاء حزب متشدد جديد، إلا انه لن يترشح للكنيست.
وأشار ليرنر إلى انه سيطلق على الحزب الجديد اسم «الأرض، المجتمع، واليهودية»، موضحا انه سيكون كمظلة تجمع عددا من الأحزاب المتشددة الصغيرة، خصوصا «الاتحاد القومي» و«القومي الديني»، التي تعارض أي تسوية مع الفلسطينيين.
وكان (...)
 
7 كانون الثاني (يناير) 2008
بشكل مفاجئ كثف جيش الاحتلال عمليات التصفية التي تستهدف قيادات وكوادر الجهاز العسكري لحركة الجهاد الاسلامي المعروف ب " سرايا القدس "، حيث قام جيش الاحتلال في غضون اسبوعين بتصفية أكثر من عشرين من عناصر هذا الجهاز، على رأسهم ماجد الحرازين، القائد العسكري العام ل " سرايا القدس ".الجيش الإسرائيلي برر استهداف نشطاء حركة الجهاد على هذا النطاق الواسع لإنفراد الحركة بالمسؤولية عن معظم عمليات إطلاق القذائف الصاروخية على المستوطنات اليهودية التي تقع في محيط قطاع غزة. يوآف جلانت قائد المنطقة الجنوبية في جيش الإحتلال أكد في حديث مع الإذاعة الإسرائيلية باللغة العبرية أن (...)
 
مقال للفنانة الفلسطينية العالقة على الحدود
عندما يئدون حتى الحلم!....أمية جحا
6 كانون الثاني (يناير) 2008
قالوا لي: أسرعي فقد فتحوا المعبر للحجاج العالقين منذ أسبوع في العريش عساك تعودين معهم، وبسرعة البرق لملمت حقائبي بعدما كانت حقيبة.. إنها سبعة شهور قضيتها بعيدا عن غزة.
واستقليت أنا وزوجي السيارة من العريش حتى المعبر، وطوال الطريق كنت أنظر للبلد التي احتضنتني بحنان شعبها وكنت أتمنى أن أبكي مودعةً إياها .. ولكن كلما حاولت دمعة ان تسيل شدها خوف العودة من جديد إليها فحنيني لوطني أكبر.
كنت ألتقط في مخيلتي مشاهد ما سأفعله أول ما اجتاز المعبر إلى غزة ,كنت سأسجد على الأرض و اقبل ترابها ثم أهرول احتضن صغيرتي نور و آه ثم آه يا نور ..نور كنت انتظره بعد عتمة الغربة (...)
 
3 كانون الثاني (يناير) 2008
مئات الآلاف من الأشخاص، جنوداً ومدنيين قتلوا في الحرب العالمية الأولى بغاز الكلور الذي استخدمته الدول المتحاربة في سعيها لحسم المعركة بأسرع وقت. ومع ذلك، فأنه بدون هذا الغاز القاتل ما كان للإنسان أن يعيش، فقد قدر الله لهذا الغاز أن يتحد مع عنصر الصوديوم، وهو عنصر شبه صلب ليكون الإثنان ملح الطعام ( كلوريد الصوديوم )، الذي لا يستغني عنه الناس، كما أنه يدخل في تركيب الدم. ويتكون ملح الطعام عندما تتخلى ذرة الصوديوم عن إلكترون من مدارها الخارجي، لتلقفه ذرة الكلور، فتتحد الذرتان، لتكونا هذا الملح.
أي أن سنة الله قد قضت أن الإختلاف الكبير بين هذين العنصرين لم يحل (...)
 
3 كانون الثاني (يناير) 2008
ودع الفلسطينيون العام 2007، في ظل انكسارات وانتكاسات كبيرة ومؤلمة شملت جميع مناحي حياتهم، تركت ظلالا سيئة على قضيتهم ومشروعهم الوطني لن يستطيعوا الخروج منها لفترة زمنية طويلة. وشهدت نهاية العام حرب المناكفات التي طالت كل شيئ جميل ومشترك للفلسطينيين، كان أخر فصولها ملاحقة حركة فتح في قطاع غزة من قبل حركة حماس ومنعها الاحتفالات بالذكرى السنوية الثالثة والأربعين للحركة، والشيء نفسه حصل مع حماس في الضفة الغربية.
الصراع بين الحركتين يدخل العام الجديد، فيما يرفض الطرفان التطلع للإمام والتأسيس لعلاقات وطنية جدية تنبع من عدالة القضية، والعودة للحوار والبداية من (...)
 
إسرائيل ماذا تتوقع ؟
بقلم رندى حيدر
3 كانون الثاني (يناير) 2008
يبدو العام الجديد في جردة الحساب الاسرائيلية مثقلاً بالمخاطر الاستراتيجية والتهديدات القديمة - الجديدة. فإذا كانت اسرائيل وفقاً لتقديرات مسؤوليها العسكريين قد استرجعت قدرتها على الردع التي خسرتها في حرب تموز 2006؛ فإن هذا لم ينعكس ايجاباً على الصراع الحاد الدائر بينها وبين "حماس" في غزة ولا على خطر حصول ايران على السلاح النووي.
في طليعة المخاطر الاستراتيجية التي تتهدد اسرائيل في العام المقبل صعود نفوذ الاسلام المتشدد السني منه والشيعي على حد سواء. فلقد شهد العام المنصرم صعوداً في قوة التيارات الاسلامية المتشددة المدعومة من ايران، وبرز ذلك بصورة خاصة في (...)
 
3 كانون الثاني (يناير) 2008
حصــل أمر ما بين الثــامن والعشرين من الشهر الماضي والثلاثين منه. ما بين حصول التفاهم السوري الفرنسي وبين تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي
حصــل أمر ما بين الثــامن والعشرين من الشهر الماضي والثلاثين منه.
ما بين حصول التفاهم السوري الفرنسي وبين تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ساعات، حين أعلن الأخير بشكل فاجأ الجانب السوري بتوقف الاتصالات السورية الفرنسية بخصوص لبنان، مطالباَ الجانب السوري بالأفعال لا الأقوال.
وحتى ما قبل تصريحات ساركوزي كان الجانب السوري ينظر إلى العلاقة مع الجانب الفرنسي والممثلة بغيان تحديداً على أنها مستمرة، وبأن الجهود (...)
 
3 كانون الثاني (يناير) 2008
سخر النائب العربي السابق في الكنيست عزمي بشارة من الأنباء التي تحدثت عن تخطيط الاستخبارات الإسرائيلية لاغتياله.
وقال بشارة لراديو «سوا» الأميركي من الدوحة إنه لاحظ الخبر بعدما تناقلته وكالات الأنباء العالمية، موضحا أنه لن يغير من نمط حياته. وشدد على أنه «ليس قلقا على نفسه بقدر قلقه على الأوضاع السيئة لفلسطينيي الـ48».
ونفى بشارة أن يكون قلقا من تنقله بين بعض الدول العربية، قائلا «أنا ابن هذه الأمة ولا أعتبر نفسي ضيفا عليها» معتبرا أن «ما من شيء يدعو للاعتقاد بأن أحدا قد يسمح لإسرائيل بأن تقترف شيئا» ضده. ونفى أيضا أن يكون قد تلقى تحذيرات من أي بلد عربي، (...)