شبكة فولتير
دولة

أستراليا

الصحافة الأسترالية ضد الرقابة الحكومية 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
قامت الصحافة الأسترالية بحجب عناوينها الرئيسية، ونشرت إعلانات على القنوات التلفزيونية احتجاجا على تطبيق قانون الرقابة.
لدى كل من أستراليا وكندا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة تشريعات تقييدية للغاية تهدف إلى الحفاظ على أسرار الدولة.
من المؤكد أنكم لم تسمعوا أبداً عن الرقابة الحكومية في هذه البلدان، إلا أنها شائعة جداً.
تجري الآن ملاحقة قضائية بحق ثلاثة صحفيين بسبب كشفهم عن عزم الحكومة استخدام وسائل اعتراض "العيون الخمسة" (الدول الأربع المذكورة أعلاه بالإضافة إلى الولايات المتحدة) للتجسس على المواطنين الأستراليين.
لقد ارتكبت القوات الخاصة الأسترالية جرائم (...)
 
من الممكن أن تنضم أستراليا إلى الناتو 25 آب (أغسطس) 2019
سيقوم الحلف الأطلسي بنشر صواريخ نووية متوسطة المدى حول الصين.
كان هذا هو المعنى العميق لانسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، والتي تم توقيعها فقط من قبل روسيا وليس من قبل الصين.
سافر وزير الدفاع الأمريكي مارك ت. إسبير وزميله وزير الخارجية مايك بومبيو إلى أستراليا في الفترة من 3-6 آب- أغسطس. وانضم إليهما الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، الذي كان هناك في تلك الفترة. وناقش الجميع في كانبيرا إمكانية انضمام أستراليا إلى الناتو .
لم يعد الحلف الأطلسي منذ هجمات 11 سبتمبر 2001، يقتصر على أمن الفضاء الأطلسي في مواجهة (...)
 
أصدر القضاء الأسترالي حظراً على نشر أي شيء حول قضية جورج بيل. 6 آذار (مارس) 2019
أستراليا تراقب كل المقالات المتعلقة بقضية جورج بيل
وكان الكاردينال جورج بيل، رئيس أساقفة سيدني الأسبق، ثم حاكم الأمانة العامة لاقتصاد الكرسي الرسولي (أي وزير المالية في دولة الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية)، قد صدر بحقه حكما قضائياً في ملبورن في كانون الأول-ديسمبر 2018 بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال، ووجوب دخوله السجن.
وقد وصلت رسالة إلى مئات وسائل الإعلام من كيري جود، مدير النيابة العامة في دولة فيكتوريا، تمنعهم من بث أي خبر حول هذا الموضوع.
الرقابة على الإعلام أمر شائع في كل من أستراليا، والولايات المتحدة، وإسرائيل، وأكثر من ذلك في المملكة المتحدة. (...)
 
أستراليا تخوض حرباً سرّية في إفريقيا 20 آذار (مارس) 2012
نشرت الحكومة العمالية الأسترالية بقيادة جوليا جيلارد قواتها الخاصة منذ أكثر من عام بشكلٍ غير رسمي في زيمبابوي بالتحديد وفي نيجيريا وكينيا. هذا ما كشفت عنه صحيفة "زي أيج" اليومية.
إنها المرّة الأولى التي تنسّق فيها أستراليا في مرحلة سلم بين عمل مخابراتها ووحدة عسكرية. يشبه هذا التطور ما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية التي يترافق عمل استخباراتها المركزية مع نشاط قيادة العمليات الخاصة وذلك في دول تعتبر في حالة سلم معها.
عاونت أستراليا الولايات المتحدة خلال حربها على العراق في العام 2003 وكان الجنود الأستراليون أول من دخل ميدان القتال لتحديد مواقع القصف. (...)