شبكة فولتير
دولة

الصين

الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي الاقتصادي بين الصين والولايات المتحدة
أمريكا تبيع مصارفها للصين, وترفع قيمة اليوان
بقلم ألفردو خليفة رحمة
أمريكا تبيع مصارفها للصين, وترفع قيمة اليوان مكسيكو سيتي (المكسيك) | 29 أيار (مايو) 2012
جرت أعمال الدورة الرابعة من المفاوضات بين الصين والولايات المتحدة في أجواء من الارتياح إثر تنازلات جديدة تم تقديمها من بيكين, تجلت في قيام الأخيرة باستثمارات مالية ضخمة في الولايات المتحدة, مقابل رفع قيمة الين أمام الدولار,طبقا لما كانت تطالب به واشنطن منذ زمن طويل. لكن هذا لايعني أن ننخدع في معاني هذه الأحداث, كما يرى ألفريدو خليفة رحمة.
فالصين لم تقبل هذه التضحيات كي تنصاع لمشيئة الولايات المتحدة, بل لتكبح جموحها الامبريالي. تستخدم الصين سلاحها المالي وسيولتها النقدية, من أجل تجريد واشنطن من عدوانيتها, في الوقت الذي تنوي فيه تأسيس منطقة تجارة حرة واسعة مع دول لاتزال تخضع للنفوذ الأمريكي كاليابان وكوريا الجنوبية.
 
حرب الغاز
الصراع على الشرق الأوسط: الغاز أولاً
بقلم عماد فوزي شعيبي 
الصراع على الشرق الأوسط: الغاز أولاً دمشق (سوريا) | 17 نيسان (أبريل) 2012
لم يكن استهداف سورية بعيداً من الصراع على الغاز في العالم والشرق الأوسط.
ففي وقت بدا فيه أن ثمة تداعٍ في دول اليورو وسط أزمة اقتصادية أمريكية بالغة الدقة أوصلت أمريكا إلى حجم دين عام مقداره 14.94 تريليون دولار، أي بنسبة 99.6% من الناتج الإجمالي في وقت وصل فيه النفوذ الأمريكي إلى حد ضعيف جداً في مواجهة قوى صاعدة كالصين والهند والبرازيل بات واضحاً أن البحث عن مكمن القوة لم يعد في الترسانات العسكرية النووية وغير النووية، إنما هناك ... حيث توجد الطاقة. وهنا بدأ الصراع الروسي – الأمريكي يتجلى في أبرز عناصره.
 
« فن الحرب »
إيران، حرب خطوط الأنابيب
بقلم مانيلو دينوتشي
إيران، حرب خطوط الأنابيب روما (إيطاليا) | 21 آذار (مارس) 2012
مشروعان كبيران لمد خطوط الأنابيب يتنافسان اليوم لتأمين مستقبل كل من باكستان والهند والصين. أحدهما ينطلق من إيران في حين يستمد الآخر "فيوله" من تركمنستان. تموّل الأخير مجموعة إسرائيلية وتدعمه وزيرة الخارجية الأميركية كلينتون. يعتبر دينوتشي أن هجوماً على إيران يمكن أن يوقف المشروع الإيراني الذي لديه حتى هذه اللحظة فرص أكبر في التنفيذ. يبقى أن نعلم هل ما زال القادة في الولايات المتحدة في مرحلة التناغم مع هذه الاستراتيجية كما تظهر المواقف الأخيرة لوزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا.
 
 
الفيتو المزدوج لمنع حرب الإمبراطوريات على سوريا
مجلس التعاون الخليجي والناتو يفقدان زمام القيادة
بقلم تييري ميسان
مجلس التعاون الخليجي والناتو يفقدان زمام القيادة دمشق (سوريا) | 13 شباط (فبراير) 2012
على خلاف ما حصل في حالة العراق لم تدافع فرنسا عن مبادئ القانون الدولي في المسألة السورية بل انضمّت إلى تحالف الإمبراطوريات ودعمت أكاذيبه. ومُنيت بالتالي بمعية المملكة المتحدة والولايات المتحدة بهزيمة دبلوماسية تاريخية في حين باتت كل من روسيا والصين بطلا حرّية الشعوب والسلام العالمي. لم ينتج التوازن الدولي الجديد عن الانحدار العسكري للولايات المتحدة فحسب بل هو مؤشر على بدء أفول نجم هيبتها. فقد الغربيون اليوم موقع القيادة الذي تقاسموه على امتداد القرن العشرين لأنهم فقدوا أية شرعية لهم حين تخلّوا عن المبادئ التي وضعوها بأنفسهم.
 
الصين تصبح الشريك التجاري الأول لألمانيا 13 شباط (فبراير) 2012
أنهت المستشارة الألمانية زيارتها الخامسة للصين منذ توليها منصبها. خلال الزيارة التي استمرّت ثلاثة أيام التقت آنجيلا ميركل في بكين الرئيس الصيني هيو جين تاو كما التقت رئيس المجلس الشعبي الوطني هيو بانغو. كذلك أجرت محادثات مع رئيس الوزراء ون جيا باو.
زارت ميركل غوانغتشو عاصمة المنطقة الجنوبية غوانغ دونغ حيث شاركت بمعية رئيس الوزراء الصيني في ندوة لرجال الأعمال من البلدين. كذلك زارت فرع الشركة الألمانية هيرنكنيشت AG المتخصصة في بناء الأنفاق.
لم تفقد ألمانيا درجاتها المتفوقة فهي لم تشارك في الحرب على ليبيا وأظهرت الكثير من التحفّظ في موقفها من الحملة التي (...)
 
30 كانون الثاني (يناير) 2006
ذهب الزعيم الكوري المبجل كيم جونغ إيل الأسبوع الماضي إلى الصين في قطاره الأسطوري، لكي يطلع، عن كثب، على الإصلاحات الاقتصادية. وتذكرون انه قبل مدة ذهب إلى موسكو على متن قطاره المبجل، ومعه طباخوه. والذي لا افهمه كمتابع عادي لأخبار الدنيا وأحوال العالم، هو كيف يعود الزعيم المبجل من موسكو المنقلبة ومن جنوب الصين المثير، من دون أن يدرك، أن ثمة ما تغير على هذا الكوكب العفن. كيف، مثلا لم يعرف انه لم يعد مسموحا أن يموت ألف شخص في المجاعة من اجل يحيا لينين. أو تروتسكي. أو بوخارين. أو ستالين.
يا سيدي المبجل لقد ماتوا جميعا. ولم يعد من الممكن أن يموت شعب بأكمله من اجل (...)
 
17 كانون الثاني (يناير) 2006
الاتحاد
ما هي التعقيدات التي تعتري الأزمة النووية الإيرانية؟ وماذا عن آفاق الصناعات النووية الروسية؟ وإلى أي مدى وصل التعاون الاقتصادي بين الصين وأفريقيا؟ وكيف ترد طوكيو على المزاعم المتعلقة بتنامي النعرة القومية في اليابان؟ تساؤلات نجيب عليها ضمن جولة سريعة في الصحافة الدولية•
تعقيدات الأزمة الإيرانية: اختارت ’’كاثميرن’’ اليونانية عبارة ’’تصعيد خطير’’ عنواناً لافتتاحيتها يوم السبت الماضي، مشيرة إلى أن قرار إيران استئناف بحوث تخصيب اليورانيوم سيؤدي إلى توتير العلاقات بين طهران والغرب• صحيح أن الاتحاد الأوروبي قد انتقد الخطوة الإيرانية، لكن من الناحية (...)
 
10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
قال لي نايان تشاندا، رئيس تحرير مجلة «يال غلوبال»، ناقلا حديثا دبلوماسيا آسيويا: تبدو الهند دائما وكأنها تغلي على السطح، لكن في الأعماق هي مستقرة بسبب 50 عاما من الأساس الديمقراطي. بينما تبدو الصين مستقرة على السطح، لكنها في الأعماق تغلي، حيث هناك اقتصاد ينمو بشكل متطرف تحت غطاء سياسي متشدد.
هناك قدر كبير من الصحة في ذلك، لكن ما هو شيق هو المكان الذي يجري فيه الغليان داخل الصين. فمنذ انتفاضة الطلبة عام 1989 ونحن في أميركا نميل إلى رؤية الصين من خلال منظور ساحة «تيان ان مين»، ظنا منا أن الدراما الأساسية هي في وجود صراع بين الطلبة الساعين لتحقيق الحرية مقابل (...)
 
قراءة الاقتراع لا التقرير
بقلم سمير عطا الله
2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
كان الاتحاد السوفياتي والصين يتصارعان على كل شيء في كل مكان. وحيثما اندفعت موسكو بكل قواها كانت بكين تحاول التسلل من الباب الخلفي والاكتفاء بأي كسب على قاعدة القناعة كنز لا يفنى. وفي مرحلة من المراحل رأت في الثورة الجزائرية فرصة ذهبية لكي تكرر في شمال أفريقيا حرب الفيتنام، أو «الهند الصينية» آنذاك. لكن كيف يمكن لها أن تقفز فوق رأس موسكو إلى قيادة الثوار؟ كان العقيد هواري بومدين قد اتخذ قراره وموقفه. انه في حاجة إلى السلاح السوفياتي وليس إلى «الكتاب الأحمر». وبحثت الصين عن طريق إلى الثوار فوجدته في المغرب. وقررت بكين الشيوعية الماوية، التقرب من الرباط الملكية (...)
 
29 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
لقد كنت هنا في ’’شانغاري- لا’’، الصينية، الواقعة في إقليم التيبت• وهناك زرت بوذا•• أو فلنقل حوارييه الأحياء، ممن اصطفتهم القيادات الروحية البوذية، ليؤدوا دورهم التربوي الروحي، على نطاق إقليم التيبت كله• ولاسم هذا الإقليم الريفي معنى وتفسير في الأساطير الصينية، إذ يعني ’’الأفق الضائع’’ وهو يقع غربي الصين، في المنطقة الحدودية المتاخمة لبورما• وما الإصرار على التشبث بهذا الاسم القديم، سوى تعبير عن الرغبة في جعل الإقليم مصيدة وإغراءً للسياح والزائرين• وحين يأتي دور الحديث عن غواية الإقليم وجاذبيته السياحية، فإياك أن تقلل منهما، ولو بمقدار ذرة واحدة! فهنا الأراضي (...)
 
الصين التي لا تعرفون..!
بقلم توماس فريدمان
27 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
يمكن القول إن قراءة دعوة كهذه نادرة في الصين: طالب كاتب أعمدة في صحيفة «تشاينا ديلي» أن يكف الصينيون عن استخدام أعواد الأكل والبدء باستخدام أيديهم. لماذا؟
لأن زو هانرو كتب: «ما عدنا نمتلك قدرا فائضا من الغابات، وأرضنا ما عادت خضراء، ولأن مياهنا الجوفية في طور النفاد، ولأن العدد المستعمل يتزايد بسرعة كبيرة. والصين لوحدها تستخدم 45 مليار زوج من أعواد الطعام في كل سنة، يتم رميها بعد الاستعمال، أو أن 1.66 ميلون متر مكعب من الخشب، أو 25 مليون شجرة كاملة النمو».
وكلما أصبح الصينيون أكثر ثراء «أصبحوا أكثر تطلبا لبيوت أكبر وقدر أوسع من الأثاث. كذلك أصبحت الصحف (...)
 
22 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
بالطبع ظننتم أن الثورة الثقافة الصينية قد اندثرت وأسدل عليها الستار• أسفي أن أقول لكم جميعاً يا لكم من واهمين، لأنها بدأت للتو! وفي هذه المرة، تنطلق الثورة الثقافية الجديدة ليس من قمة الهرم الاجتماعي السياسي الصيني، ومن ماو تسي تونغ والماويين وكتيباتهم الصغيرة الحمراء التي عهدناها في الثورة الثقافية الأولى، وإنما تنطلق من قاع الهرم السياسي الاجتماعي، ومن القاعدة الشعبية لعامة الجمهور من مستخدمي أجهزة الكمبيوتر وشبكة الإنترنت الدولية• قوام هذه الثورة هي برامج ’’بودكاستر’’ و’’إيبود’’ الإلكترونية وغيرها من البرامج التشغيلية التي تمكن مستخدمي أجهزة الكمبيوتر (...)
 
11 آب (أغسطس) 2005
عندما قامت القوات المسلحة لتايوان بتنفيذ تمرين عمليات مشتركة قبالة مضيق تايوان في الاسبوع الماضي لم يكن من الصعب تخمين «العدو» الذي وضعوه في تمرينهم. وتم تفجير ألغام وقذائف في عمق المياه في تمثيل لاغراق سفن حربية قادمة من الساحل وتم اطلاق ألغام غواصات على فرقاطات وغواصات معادية وهمية، وقالت صحيفة تايبي تايمز إن ذلك التمرين كان اكبر عرض للقوة تقوم به تايوان خلال سنوات.
ولكن الصين التي تصدر التهديدات باحتلال «الاقليم المتمرد» والتي أصدرت مؤخرا قانونا يمنع انفصال الجزيرة عنها تقوم ايضا بفرض عضلاتها العسكرية.
وسيشهد الاسبوع القادم لعبات حربية اكبر تضم القوات (...)
 
8 آب (أغسطس) 2005
من المرتقب أن يزور الرئيس الصيني هو جنتاو واشنطن لتأكيد وتبيان ما وصفته صحيفة "فاينانشيال تايمز" اللندنية بـ"العلاقات الثنائية الأكثر أهمية في القرن الحادي والعشرين". يذكر أن رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينج, كان قد زار واشنطن خلال شهر يوليو المنصرم, بغية إبرام ما جرى وصفه بأنه "شراكة عالمية" بين دلهي وواشنطن. وأتيحت لرئيس الوزراء الهندي خلال زيارته تلك, فرصة نادرة واستثنائية خاطب خلالها اجتماعاً مشتركاً لأعضاء مجلسي الكونجرس الأميركي. هاتان الزيارتان المتلاحقتان لزعيمي أكبر دولتين كثافة سكانية في العالم, إنما تشيران إلى التحولات التي بدأت تطرأ على علاقات (...)