شبكة فولتير
دولة

بلجيكا

الأمم المتحدة: الصين وروسيا تستخدمان حق النقض ضد ألمانيا 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
قام مجلس الأمن في 19 أيلول-سبتمبر 2019 برحلة عبر الزمن. كانت الحجج المتبادلة في كل النقاط المثارة تتماشى مع ما كانت عليه قبل خمس سنوات إبان مؤتمر جنيف 2 حول سوريا: من جهة، أدانت الصين وروسيا الدعم العسكري الغربي للجهاديين في انتهاك للقانون الدولي، في مقابل توجيه كل من ألمانيا، وبلجيكا، والكويت التهمة لسوريا بقتل شعبها تحت ستار محاربة الإرهاب .
الأشياء الوحيدة التي تغيرت، هي مئات الآلاف من الوفيات في وقت لاحق، ذلك لأن المعارك لم تعد مشتتة في جميع أنحاء سوريا، بل فقط في جزء من محافظة إدلب؛ وأن كتلة الغربيين غير القابلة للاختزال، لم تعد تقودها الولايات (...)
 
تسكع كارليس بويغديمونت 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017
وصل الرئيس السابق لإقليم كاتالونيا، كارليس بويغديمونت، في 30 تشرين أول-أكتوبر 2017 إلى بروكسل. وقد رحب به أعضاء "نيو-فلامز أليانتي Nieuw-Vlaamse Alliantie ، واستضافوه في مقر التحالف الحر الأوروبي.
نيو فلامز أليانتي، هو حزب إقليمي فلمنكي يشارك في الحكومة البلجيكية الحالية، ومعروف عن بعض قادته ارتباطاتهم مع اليمين المتطرف.
أما التحالف الحر الأوروبي فهو اتحاد مكون من أحزاب إقليمية، واستقلالية وأخرى تطالب بالحكم الذاتي، يجلس إلى جانب الخضر في البرلمان الأوروبي، ويرأسه الفرنسي فرانسوا ألفونسي (حزب الأمة الكورسيكية). الحزب الديمقراطي الكتالوني الأوروبي الذي (...)
 
مستجدات حول قتلة من برابانت 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2017
أعيد إطلاق قضية قتلة برابانت هذا الأسبوع عبر مقالات نشرت في هيت لاتست نيوز Het Laatste Nieuws وبرنامج تلفزيوني في التليفزيون الفلمنكي. وقال شقيق أحد رجال درك النخبة، كريستيان بونكوفسكي إنه كشف له على فراش الموت أحد القتلة الغامضين، فيما استنكر محامي الضحايا إخفاقات التحقيق القضائي.
يذكر أنه بين بين عامي 1982 و 1985، أقدم مجهولون في بلجيكا وشمال فرنسا، على ارتكاب سلسلة من أعمال الخلع دون دافع مالي، مما أسفر عن مقتل 28 شخصا. وقد عرفوا باسم " قتلة برابانت" أو " عصابة نيفيل". وقد اصطدم كل من قضاة التحقيق، ووزير الدفاع، ولجنة تحقيق تابعة لمجلس النواب، (...)
 
فرنسا وبلجيكا تقاولان على اغتيال مواطنين لديهما 5 حزيران (يونيو) 2017
وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال فقد أقدمت كل من فرنسا وبلجيكا، منذ سبعة أشهر على الأقل، على اجراء مقاولات لقتل بعض من رعايا البلدين الذين انضموا إلى داعش.
وقد قدمت باريس وبروكسل قائمة بالأهداف ذات الأولوية للسلطات في بغداد. مما يمكن الجيش العراقي إما باعتقالهم، وفي هذه الحالة، ينفذ بهم أحكام بالإعدام، أو يقتلون في المعارك.
رسميا، فرنسا وبلجيكا، مثل باقي البلدان الأوروبية الأخرى، لا تمارس عقوبة الإعدام.
في العراق، القوات الفرنسية الخاصة، المتنكرة بزي جنود عراقيين، وتستخدم عربات مموهة، تعمل لحساب كل من باريس وبروكسل. يدخلون المستشفيات والمشارح لجمع عينات من (...)
 
محمد عبريني مخبر لبريطانيا 29 حزيران (يونيو) 2016
وفقا للصحافة اللندنية، محمد عبريني هو مخبر لأجهزة الأمن البريطانية
الشخص الوحديد المتورط في آن واحد بهجمات باريس (13 نوفمبر 2015) وبروكسل (22 مارس 2016)، "الرجل ذو القبعة" محتجز حالياً في بلجيكا
اعترض المدعي العام البلجيكي على تسليمه لفرنسا، على أساس ارتباطاته مع الاستخبارات البريطانية
الصحافة البريطانية لم تحدد ما اذا كان يعمل لأجهزة الشرطة، أم أجهزة الاستخبارات، وفيما إذا كان قد ارتد أم اخترق
هذه المعلومات تعيد الحياة لسؤال حول أخيه المتوفى رسميا في بلاد الشام، لكن لم لايكون قد تم (...)
 
السياسة البلجيكية المزدوجة تجاه سوريا 29 حزيران (يونيو) 2016
حلً الجيش البلجيكي مكان هولندا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش. وسوف تشارك ست من طائراته اف-16 في عمليات القصف الجوي في سوريا
مع ذلك، لايملك أي من أعضاء التحالف لمكافحة داعش ترخيصاً من الدولة السورية، للتدخل عسكريا في أراضيها
تحتفظ دمشق بكشف تفصيلي عن الدمار الذي تتسبب به الجيوش الأجنبية، والذي ترسل نسخة عنه بانتظام إلى مجلس الامن الدولي، للمطالبة لاحقاً بالتعويض عن أضرار الحرب
اكتسبت بلجيكا منذ عدة أشهر معرفة لا مثيل لها عن الشبكات الجهادية في الغرب، فتمكنت من توقيف وتفكيك كمية من الخلايا الإرهابية فوق أراضيها، وأصبحت المصدر الرئيسي (...)
 
المجتمع المدني الأوروبي تظاهر يوم 9 سبتمبر في بروكسل للمطالبة بمعرفة حقيقة أحداث 11 سبتمبر
من يقف وراء أحداث 11 سبتمبر؟ ومن المدبر الحقيقي لها؟
بقلم دايفيد راي غريفين
من يقف وراء أحداث 11 سبتمبر؟ ومن المدبر الحقيقي لها؟ 27 أيلول (سبتمبر) 2007
سبق لشبكة الصحافة غير المنحازة ان نشرت على موقعها "فولتيرنيت" خبرا مفاده أن العاصمة البلجيكية بروكسيل ستشهد يوم 9 سبتمبر الماضي أول مسيرة فريدة من نوعها تحت شعار "متحدون من أجل الحقيقة". المظاهرة التي نظمت فعلا والتي انطلقت من محطة القطار بروكسيل-الشمالية على الساعة الثانية بعد الزوال. وقد دعا الكاتب والباحث المرموق والأستاذ الجامعي الأمريكي المبرز المتقاعد "دايفيد راي غريفين" كل ذوي النوايا والإرادات الحسنة إلى المشاركة المكثفة في هذه التظاهرة. ويعتبر راي غريفين أحد أبرز الناطقين الرسميين باسم حركة "من أجل معرفة حقيقة 11 سبتمبر"، وهو أستاذ جامعي سابق متخصص في فلسفة الأديان بجامعة كلارمونت بولاية كاليفورنيا وصدر له أكثر من ثلاثين كتابا، وقد سبق له تأليف خمسة كتب وعدة مقالات وأبحاث في موضوع أحداث 11 سبتمبر.