شبكة فولتير
مواضيع

القانون الدولي

منظمة الأمم المتحدة الإطار الأكمل في الوقت الحالي للقانون الدولي وهي تطمح إلى منع الحروب عبر إيجاد الحلول السلمية بين مختلف الدول. على الرغم من ذلك تسيطر على هذه المؤسسة العالمية هيكلية مزدوجة: الجمعية العامة حيث تتمتّع كل دولة بصوتٍ يوازي نظيراتها ومجلس الأمن حيث يمارس الأعضاء الخمسة الدائمين هيمنة على القضايا العالمية. سهّل هذا التناقض انحراف المؤسسة التي تمارس في معظم الأحيان دوراً هو امتداد لدور القوة أو القوى العظمى وذلك دون أي التزام بالقوانين والمبادئ التي قامت على أساسها. بعد تفكك الاتحاد السوفياتي حاول وزراء خارجية الولايات المتحدة بالتتالي مادلين أولبرايت وكولين باول وكونداليزا رايس وهيلاري كلينتون تقليص دور الأمم المتحدة ليختصر على إدارة الوكالات (الصحة والغذاء والسكان وسواها) كما حاول هؤلاء نقل سلطة القرار إلى المنظمات الدولية التي تسيطر عليها واشنطن (حلف شمال الأطلسي واتحاد الديمقراطيات وسواها). إلى توازن القوى هذا تُضاف إرادة الأنغلوسكسون في إعادة صياغة جميع الاتفاقيات الدولية وفق المعايير التعاقدية وليس التشريعية. أضف إلى ذلك تشكيكهم بسيادة الدول سواء كان ذلك بحجة التبادل الحرّ أو حقوق الإنسان أو مكافحة الأزمة الاقتصادية أو البيئية أو الصحّية. عملية سلب الحق الدولي هذه تسمح لهم باستبداله بحقّ الأقوى.

بيان روسيا بشأن الاستقرار السيبراني نيويورك (الولايات المتحدة) | 22 أيار (مايو) 2020
يولي الاتحاد الروسي أهمية كبيرة لمسألة أمن الفضاء الإلكتروني. ولذلك، نؤيد المناقشة الشاملة التي تجري تحت رعاية الفريق العامل المفتوح العضوية المعني بالتطورات في ميدان المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية في سياق الأمن الدولي، الذي أنشأته الجمعية العامة. ونعتقد أن المنظمين، بتركيزهم المناقشة على مفاهيم قابلة للمجادلة ولا تحظى بتأييد واسع لدى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، يجعلون الفضاء المعلوماتي الدولي أقرب إلى سيناريوهات غير قابلة للتنبؤ وغير مرغوب فيها.
وينبغي أن يُفهم بوضوح أن المواجهة في الفضاء الإلكتروني لا يمكن مطلقا أن تحتوى داخل الحدود المحلية (...)
 
 
أي قواعد؟
بقلم تييري ميسان
أي قواعد؟ دمشق (سوريا) | 3 كانون الأول (ديسمبر) 2019
قاطع منتدى باريس الثاني للسلام نصف عدد المشاركين في المنتدى الأول.
كان من الواضح بالنسبة لهؤلاء أن ما من شيء إيجابي يمكن أن يتمخض عن هذه الهيئة التي اختزل دورها بمحاولة يائسة من الأوروبيين، لإنقاذ هيمنتهم «العلمانية» على بقية أرجاء العالم.
يزعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن العلاقات الدولية يجب أن تتكيف مع التغييرات الحالية، وأنه ينبغي الحفاظ على تعددية الأطراف التي أساء استخدامها نظيره الأميركي الرئيس دونالد ترامب.
لكن الواقع غير ذلك تماماً: التغيير الذي نحن بصدد الحديث عنه الآن هو في الواقع الانهيار العسكري والاقتصادي للغرب، مقارنة مع روسيا والصين، (...)
 
تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كان مزوراً 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
نشر ويكيليكس رسالة بريد إلكتروني من مفتش منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (وثيقة مرفقة) تفيد بإغفالات خطيرة في التقرير عن استخدام الأسلحة الكيميائية في غوطة دمشق في 7 نيسان-أبريل 2018 .
يُذكر أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فازت بجائزة نوبل للسلام في عام 2013.
انتقد هذه الرسالة الإلكترونية بشدة المدير الحالي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الدبلوماسي الأسباني فرناندو أرياس غونزاليس، فيما أكدها المدير السابق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، السفير البرازيلي خوسيه بستاني .
تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، علاوة على عدم اتهامه لسوريا (...)
 
بريطانيا تتحدى الجمعية العامة للأمم المتحدة ومحكمتها 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
أكدت محكمة العدل الدولية في 25 شباط 2019، بعد تلقيها بلاغاً من الجمعية العامة، تزوير عملية استقلال موريشيوس وسيادتها على أرخبيل شاغوس .
كانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت قراراً يأمر المملكة المتحدة بمغادرة أرخبيل شاغوس الذي تحتله بشكل غير قانوني، وإعادته إلى موريشيوس في غضون ستة أشهر .
انتهت المهلة ولم تقم المملكة المتحدة بأي شيء، وما زالت تحتل الأرخبيل بشكل غير قانوني.
وقال le Foreign Office inflexible في بيان له : "ليس لدى المملكة المتحدة أي شك في سيادتها على الأراضي البريطانية في (...)
 
باسم حقوق الإنسان
بقلم تييري ميسان
باسم حقوق الإنسان دمشق (سوريا) | 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
ظل البشر في جميع الأوطان وعلى مر الأزمان، يتطلعون إلى المساواة، ولعل أقدم مثال معروف بهذا الخصوص هو الرُقم الأسطواني للإمبراطور الفارسي قورش (القرن الخامس قبل الميلاد)، والذي تزين نسخة أصلية منه مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وهو يجسد المساواة بين جميع الأفراد، بغض النظر عن دينهم.
صاغت عصبة الأمم في باريس عام 1948 توليفة من التقاليد المتنوعة في هذا المجال، وكان على رأس لجنة التحرير، التي ضمت في عضويتها وفداً سورياً، إليونور روزفلت، زوجة الرئيس الأميركي، وتمخضت عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
نصَ الإعلان بداية على أن جميع البشر «يولدون أحراراً، متساوين في (...)
 
الولايات المتحدة وإسرائيل ستنهبان نفط سوريا المحتلة 18 تموز (يوليو) 2019
سمحت الولايات المتحدة لمرتزقتها من الأكراد المتواجدين في شمال سوريا باستخراج النفط وبيعه لإسرائيل.
وقد نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية رسالة مهمة لرجل الأعمال الإسرائيلي مردخاي كاهانا. في البداية، نفى متحدثون باسم حكومة روجافا "الدمية" هذه المعلومات. ثم أكد السيد كاهانا ذلك في الصحافة الإسرائيلية (وليس الولايات المتحدة)، موضحاً أنه لا يتصرف كإسرائيلي، ولكن كمواطن أمريكي. علاوة على ذلك، إذا كان هذا هو الحال، فإن البنتاغون ينتهك اتفاقيات جنيف التي تحظر على أي قوة محتلة من نهب موارد الدولة التي تحتلها (وهو ما فعلته داعش وتركيا من قبل).
إذا كانت احتياطيات (...)
 
صفقة القرن
بقلم تييري ميسان
صفقة القرن دمشق (سوريا) | 16 تموز (يوليو) 2019
بعد إطلاق سراح رئيس شركة خاصة فلسطيني كان حاضراً في ورشة عمل المنامة، يُعد الرئيس محمود عباس في الوقت الحالي وفداً للذهاب إلى واشنطن، لجس نبض البيت الأبيض. وإذا لم يتغير رأيه حول "صفقة القرن"، فسوف يبدو أنه لم يعد ينظر بيقين إلى دونالد ترامب على أنه عدو أسوأ من جورج بوش الابن.
رحبت غالبية وسائل الإعلام العربية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وتعليق تمويل الولايات المتحدة للأونروا، لكنها توقفت عند اقتراح وساطة دونالد ترامب باعتبارها انتهاكات للقانون الدولي على حساب حقوق الفلسطينيين. لذلك قال إن أحداً لم يتوصل إلى إنجاز السلام منذ سبعين سنة خلت، ولم يقل أنه (...)
 
جاريد كوشنر و"صفقة القرن" 10 أيار (مايو) 2019
كلف الرئيس دونالد ترامب مستشاره الخاص وصهره جاريد كوشنر، بوضع خطة سلام للنزاع الإسرائيلي - الإقليمي. وقد تم تأجيل الإعلان عن هذا الاقتراح عدة مرات، وصار لزاماً أن يتم الإعلان عنه بعد شهر رمضان في حزيران- يونيو 2019.
لقد سبق أن ندد جميع المتنازعين تقريباً بالطريقة التي تتجاهل القانون الدولي، وتعتزم معالجة المشكلة بالمصطلحات المتداولة في الوقت الحالي، وليس في تلك التي كانت متداولة في عام 1948.
ومع ذلك، لا يمكن أن يمشي أي حل من دون موافقة جميع الأطراف المعنية، ولكن يبدو أن المستشار يستهدف الشعوب بدلاً من القادة.
حل جاريد كوشنر ضيفاً على معهد واشنطن لسياسات (...)
 
الولايات المتحدة تخترع "الوصول المتبادل" 28 آذار (مارس) 2019
أقر الكونغرس قانون الوصول المتبادل إلى التبت(Reciprocal Access to Tibet Act — H.R.1872 ) ، الذي أصدره الرئيس ترامب في 19 ديسمبر 2018.
قدم هذا النص النائب جيمس ماكغفرن (ديموقراطي) بعد حملة قام بها الممثل السينمائي ريتشارد جير، والحملة الدولية للتبت (ICT). ويعتزم القانون حظر وصول المسؤولين الصينيين إلى الولايات المتحدة، الذين يحرمون المواطنين الأمريكيين من الوصول إلى أراضي التبت.
تمارس الولايات المتحدة سياسة تقييدية مشددة في الدخول إلى أراضيها، وتعطي لنفسها الحق في رفض أي شخص أجنبي على الحدود، حتى لوكان حاصلاً على تأشيرة.
وقال المتحدث باسم وزارة (...)
 
سوريا تدين موقف الولايات المتحدة من الجولان المحتل نيويورك (الولايات المتحدة) | 22 آذار (مارس) 2019
بناءً على تعليماتٍ فورية من حكومة بلادي الجمهورية العربية السورية، أنقل إليكم ما يلي بخصوص التصريحات الخطيرة والمشؤومة وغير المسؤولة التي تهدد السلم والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط والعالم، والتي صدرت يوم الخميس 21 آذار/مارس 2019، عن دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وما سبقها من تصريحاتٍ لأعضاء في الكونغرس الأمريكي ومواقف لمسؤولين في الإدارة الأمريكية، بخصوص وضع الجولان العربي السوري المحتل:
• بتاريخ 21 آذار/مارس 2019، كتب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على صفحته في موقع (Twitter): ”بعد اثنين وخمسين عاماً حان الوقت للولايات المتحدة أن تعترف (...)
 
لم تلاحظ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أي استخدام للأسلحة المحظورة في سوريا 6 آذار (مارس) 2019
أوفدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعثة للتحقيق في الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في دوما ( الغوطة الشرقية، سوريا)، وذلك في 7 نيسان- أبريل 2018. وقدمت تقريرها في 1 آذار- مارس 2019. وزُعم في حينها أن الهجوم قد ارتكبته الجمهورية العربية السورية "ضد شعبها". وقيل أنه أسفر عن مصرع 48 شخصاً وفقا لذوي الخوذ البيضاء، أو 70 وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أو مائة وفقاً لجيش الإسلام الذي كان يحتل تلك المنطقة من دمشق. وبينما نفت سوريا على الفور أنها استخدمت أسلحة كيميائية، أرسلت روسيا خبراء عسكريين إلى هناك، وخلصوا أيضاً إلى أنه لا توجد أسلحة كيميائية، واتهم (...)
 
المحكمة الداخلية للأمم المتحدة تعلن أن لندن وواشنطن تحتلان، بشكل غير قانوني، قاعدة دييغو غارسيا 28 شباط (فبراير) 2019
أعلنت محكمة العدل الدولية في 25 شباط-فبراير 2019، إثر إبلاغها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 22 حزيران-يونيو 2017، أن استقلال جزيرة موريشيوس، في عام 1968، قد تم تزويره من قبل البريطانيين الذين قاموا بشكل غير قانوني بفصل أرخبيل شاغوس.
وقد ثبُت للمحكمة أن عملية إنهاء الاستعمار (1965-1968) قد انتهكت قرارات الجمعية العامة ذات الصلة (ولا سيما القرار 1514، الذي يحظر فصل أرض عبر إزالة الاستعمار).
قامت المملكة المتحدة آنذاك بترحيل جميع سكان هذه الجزر لغاية تأجير هذه الأراضي للولايات المتحدة كي تنشئ عليها قاعدة دييجو غارسيا، التي أصبحت تحتضن قاعدة جوية (...)
 
فرنسا تستدعي أحد سفرائها لدى دولة عضو في الاتحاد الأوروبي 10 شباط (فبراير) 2019
في سابقة لامثيل لها منذ معاهدة روما، استدعت فرنسا سفيرها لدى دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، هي إيطاليا.
تخيم الأزمة بين البلدين منذ تشكيل حكومة جيوزيب كونت. وقد اندلعت بالفعل بين البلدين عقب اجتماع لويجي دي مايو، زعيم حركة 5 نجوم ونائب رئيس المجلس الإيطالي، مع مجموعة من "السترات الصفراء" في مونتارجي (الصورة). الأمر الذي جعل فرنسا تستنكر تدخل إيطاليا في شؤونها الداخلية.
وفي الوقت نفسه، استقبلت فرنسا مرات ثلاث زعماء المعارضة الفنزويلية المواليين للولايات المتحدة، واعترفت برئيس الجمعية الوطنية، خوان غوايدو ، كرئيس مؤقت للبلاد. يبدو أن وزارة الخارجية الفرنسية (...)
 
الانسحاب الأمريكي يفتح قضية جرائم الحرب الخاصة بالائتلاف 2 كانون الثاني (يناير) 2019
قال خبراء سوريون وروس عقب إعلان انسحاب القوات الأمريكية من شمال سوريا، إنه سيكون من الممكن في نهاية المطاف إجراء تقييم دقيق لجرائم الحرب التي ارتكبها التحالف.
يتكون هذا التحالف من 74 دولة، منها فرنسا، والمملكة المتحدة.
قصفت قوات التحالف على وجه الخصوص الرقة تحت سجادة من القنابل، مما أسفر عن مقتل كل سكان هذه المدينة تقريبا، التي تحتلها داعش.
كما ورد أن قوات التحالف امتنعت عن توفير الغذاء والرعاية الصحية للاجئين في مخيم رُكبان، مما تسبب في ارتفاع معدل الوفيات. ويقول شهود عيان إن الجنود الأمريكيين قاموا بإحراق الكثير من الجثث قبل أن يغادروا (...)