شبكة فولتير
افتتاحية سورية الغد
905 المقالات
 
 
 
 
لنا أن نختار....
بقلم مازن بلال
11 شباط (فبراير) 2010
هو نصف حديث وربما نصف تصريح أو لقاء، وربع سياسة تطفو على مساحة الشرق الأوسط، وبين ما ينقله الإعلام وتفسيرات ما حدث فإن موضوع "التطبيع مع إسرائيل" يظهر وكأنه تطبيع مع "النظام الدولي"، وانسجاما مع مؤسساته المتشعبة التي لا تدير العالم، لكنها ترسم ملامحه إعلاميا.
البعض يرى أن المنتديات الدولية أصبحت جزءا من الدبلوماسية ولنا أن نسأل عن حجم الدول المشاركة، وهل حضور مندوبين يجعل من بعض الدول تحمل "نفوذا" أو "ثقلا" سياسيا، وفي المقابل هل الحضور إلى جانب الوفود الإسرائيلية يشكل نوعا من التوازي؟ إنها مجرد أسئلة وليست دعوة للمقاطعة لأننا نادرا ما نقرأ المؤتمرات (...)
 
 
 
ليس مجرد قانون
بقلم مازن بلال
21 تموز (يوليو) 2010
المسألة ليست في بنود قانون النشر الإلكتروني، أو في اعتبارات تفرض أحيانا تسجيل المؤسسات، فالقانون السوري عموما يمكن أن يستوعب كل حالات المخالفات دون ضرورة ظهور قانون خاص لا يحمل في فحواه سوى إجراءات إدارية إضافية بينما تحوى نصوص القانون الموجود أساسا تفاصيل قادرة على التعامل مع أي خروق أو تجاوزات. بالطبع فإن مهنة الإعلام التي تُصنف أحيانا من "سوية المهن العليا" تفترض في كثير من الأحيان التعامل بحساسية معها، وهي أيضا يترتب عنها نتائج قد تتجاوز حدود المخالفات العادية، لكن مثل هذه المواضيع تدخل في معظم دول العالم ضمن حدود "العمل النقابي" أكثر من كونها مهاما (...)
 
 
21 تموز (يوليو) 2010
صعوبة الحديث عن نصر حامد أبو زيد ليست في المناسبة، فعندما نبدأ في الحديث عنه فلأن حيوية المسائل التي طرحها هي المناسبة وليس رحيله، وهنا فإننا سنقف أمام تشعب كبير في مسألة التفكير في التراث الديني، أو حتى في طبيعة الشخص الذي عالج هذا التراث بطريقة لم يعتدها الحقل التراثي، فهناك زاوية لم نكن نريد ان ندخلها لأنها في النهاية تضعنا أمام "حركة التاريخ" بدلا من "القيم المطلقة" المكتسبة من التراث ككل. عند نصر حامد أو زيد تتغير طبيعة الرموز التي تعلو اليوم على ساحة البحث التراثي، فهي في الحياة اليومية "رموزا عامة" وهي أيضا نقاط ارتكاز أساسية في الخطاب الفكري، وفي (...)
 
 
 
 
 
 
21 تموز (يوليو) 2010
هناك أامر واحد مؤكد هو أن المسار اللبناني - السوري تحول، ولكن السؤال إلى أين؟ وكيف يمكن أن يكون هذا التحول حدث بالفعل وقاعدة "الحلفاء" إن صح التعبير لم تتبدل كثيرا، بل إن البعض يرى أنها تعود سريعا باتجاه المراحل السابقة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري، والآليات السياسية توضح أن موقع لبنان بالنسبة لسورية ربما أصبح مختلفا، رغم أن الاهتمام بالعلاقات بين البلدين لم يفتر، فالمسألة على ما يبدو بالنسبة لسورية خرجت عن المعادلة الكلاسيكية، واتجهت نحو ترتيب آخر ربما تظهر نتائجه في القريب العاجل. عمليا فإن البعض يؤرخ للحقبة الجديدة بخروج القوات السورية من لبنان، وهو أمر (...)
 
21 تموز (يوليو) 2010
هناك أامر واحد مؤكد هو أن المسار اللبناني - السوري تحول، ولكن السؤال إلى أين؟ وكيف يمكن أن يكون هذا التحول حدث بالفعل وقاعدة "الحلفاء" إن صح التعبير لم تتبدل كثيرا، بل إن البعض يرى أنها تعود سريعا باتجاه المراحل السابقة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري، والآليات السياسية توضح أن موقع لبنان بالنسبة لسورية ربما أصبح مختلفا، رغم أن الاهتمام بالعلاقات بين البلدين لم يفتر، فالمسألة على ما يبدو بالنسبة لسورية خرجت عن المعادلة الكلاسيكية، واتجهت نحو ترتيب آخر ربما تظهر نتائجه في القريب العاجل. عمليا فإن البعض يؤرخ للحقبة الجديدة بخروج القوات السورية من لبنان، وهو أمر (...)
 
30 تموز (يوليو) 2008
تحليلات كثيرة ومعلومات يتم تداولها حول مسألة "التمثيل" الدبلوماسي بين بيروت ودمشق، فالشرط الدولي بدأ ينتقل نحو الترتيبات وعلى الأخص أن فرنسا "مهتمة" على "المستوى الرئاسي" بهذا الموضوع، وبالطبع فإن التعامل مع هذا الموضوع بدأ يأخذ أبعادا في مراجعة العلاقة التي يفترض البعض أنها تسير باتجاه واحد، فالتوازن السياسي بين سورية ولبنان ربما لا تشكله فقط مسألة "التمثيل" الدبلوماسي، فهناك عامل عربي ودولي قبل أي حديث عن "علاقة ليس فيها احتواء".
في مسار العلاقات تبدو "قضية الاحتواء" لبنانية بالدرجة الأولى، لأن المساحة المتوفرة سياسيا مفتوحة داخل لبنان على احتمالات (...)
 
 
لبنان.. نقطة استفهام...
بقلم مازن بلال
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2008
يبقى التمثيل الدبلوماسي شأن يمكن أن ندخل إليه من زوايا مختلفة عن طبيعة الحدث اليوم، فحتى لو كان هناك ارتياح دولي فإن مسألة العلاقات تملك أبعادا إضافية لا تعيدنا إلى التاريخ بقدر كونها رؤية للقادم الذي يبدو وكأنه مرهون باختبار لـ"حسن النوايا"، وبالطبع فإن ما حدث خلال السنوات القليلة الماضية ربما يدفع للبحث من جديد في "مسألة الثقة" رغم أنها بقيت معلقة على التصريحا ت المتطايرة أكثر من كونها "بندا" في مسيرة البلدين.
مسألة العلاقات حددها مرسوم رئاسي، لكن وفي المقابل فإن إجراءات هذا التمثيل تحمل معها لائحة طويلة، تبد وكأنها تسير وفق أجندة بدأت بأكثر المسائل (...)
 
 
لسلطة نموذجا..
بقلم مازن بلال
23 كانون الأول (ديسمبر) 2009
لا نستطيع الاقتناع بأن أجهزة السلطة الفلسطينية تحتاج إلى خبراء في "التعذيب" من CIA من أجل التحقيق مع المعتقلين، لكن الخبر الذي تم تناقله وكشفه الإعلام البريطاني يحمل أكثر من مسألة انتهاك لحقوق الإنسان، ففي "أراضي السلطة" من العبث الحديث عن "الحقوق وسط الاحتلال، أو خلق تمييز بين مسائل التعذيب و "هدم المنازل" وإفراغ القدس بشكل ممنهج، فما يمكن قراءته في عمليات التعذيب هو في النهاية مرتبط بالدور الوظيفي لجهاز السلطة في مرحلة ما بعد الانتقاضة الثانية.
والواقع ان وجود عناصر امنية "غربية" يتطابق ما كان يطالب به الصحفي والباحث الأمريكي روبرت كابلان منذ عدة (...)
 
3 كانون الثاني (يناير) 2008
السؤال لا يدخل ضمن أي "فانتازيا" ثقافية، لأن الموضوع يتطلب بالفعل قبل أي "مبدأ سياسي" قراءة إعلامية بالدرجة الأولى، وربما معرفة إمكانية "وصول الرسالة" إلى "الجمهور الذي أصبح معتادا على رسائل من نوع آخر يلخصها "الفيديو كليب" الذي غالبا ما تكون الصورة تحمل موضوعا لا علاقة له بالأغنية... فهل من الممكن أن تتحول اللغة السياسية إلى حالة من الفيديو كليب...
هذا هو سؤال اللغة الذي يمكن أن نطرحه اليوم بعد أن عشنا مع نهاية العام ظاهرتين سياسيتين- لغويتين إنصح التعبير:
الأولى تلت ما حدث في إعلان دمشق حيث واجهنا "لغة" صعبة لم تفصح تماما عما حدث داخل "الاجتماع" رغم أن (...)
 
مفاوضات لرسم الجبهات
بقلم مازن بلال
18 أيلول (سبتمبر) 2010
مهما كان سقف التوقعات للمفاوضات المباشرة فإن صورتها الأساسية سترتسم على المساحة الإقليمية، فمع انتهائها ستبقى حزمة التفاوض تسير خارج "عملية التسوية"، لأن المفاوضات المباشرة وفق المؤشرات الحالية تهدف إلى اختراق الأزمات وليس إلى وضع آليات واضحة لها... كيف؟ سؤال لا بد من الدخول إليه من خلال الخارطة الحالية للشرق الأوسط، فأي نتائج مباشرة ستبقى بعيدة عن ثلاث جبهات على الأقل: الأولى غزة المرشحة لموجة جديدة من الضغوط، فحضور مصر في "مهرجان" التفاوض ليس إعلاميا، لأنه تثبيت لمسألة الشراكة في هذه العملية وبشكل يضع دورها الأساسي بشأن غزة في مواجهة أي حالة مستقبلية، (...)
 
مفاوضات.. حول المصطلح
بقلم مازن بلال
16 آذار (مارس) 2010
لا يمتد تاريخ التسوية على مساحة زمنية مفتوحة، فهو وليد لحظة خاصة كما حدث بعد حرب تشرين أو في أعقاب "حرب تحرير الكويت"، وكافة "المصطلحات" المستخدمة في الخطاب السياسي مقتبسة من القرارات الدولية التي ظهرت أيضا نتيجة حالة استثنائية، والواضح أيضا أن "الإبداع" السياسي العربي عموما توقف عند حدود تقديم آليات التعامل مع "السلام" أو "التسوية"، وفي اللحظة التي يعود فيها الحديث عن "مفاوضات غير مباشرة" بين سورية و "إسرائيل"؛ فإننا سنتوقع أشهرا حافلة بالتحليلات الصادرة عن "الصحف الإسرائيلية"، وهي تشكل بمجملها "آلة" لا تستهدف الرأي العام فقط، بل محاولة لبلورة الصورة (...)
 
الانتخابات..
مفارقات في صور
بقلم مازن بلال
 
مفتي سورية وصورة جديدة
بقلم مازن بلال
1 شباط (فبراير) 2010
الحملة بدأت وفق صورة سوداوية، وما قاله مفتي سورية سماحة الشيخ أحمد حسون لا يحتوي أي موقع للتأويل إلا أن صورة الخطاب الديني على ما يبدو لم تكن قادرة على استيعاب حالة من "المبادرة"، وسواء اتفقنا في الرأي مع مفتي سورية أو اختلفنا إلا أن منطق الهجوم عليه هو الذي يدفع لقراءة الصورة التي يتم فيها رسم تصريحاته.
عمليا فإن محتوى الحملة يتركز في معارضة السوية الواحدة التي شمل بها الشيخ أحمد حسون مسألة الدين، فلو أنه استخدم جملة مختلفة يوضح فيها أن النبي محمد أمر بالإيمان بكافة الأديان لما اعترض عليه أحد، لكنه استخدم شأنا غير مألوف في مسألة الخطاب الديني السائد، (...)
 
مقاربات العلاقة الأمريكية
مقال جديد
بقلم مازن بلال
24 شباط (فبراير) 2009
منذ اللحظة التي اشتعلت فيها أزمة العلاقات السورية – الأمريكية اجتاح الإعلام موجة من "المقاربات"، تبدو فيها سورية وكأنها لون واحد وخيار واحد. ورغم الإقرار بأن الوعي الاجتماعي هو "وعي مقارن"، لكن ما حدث خلال السنوات الثماني الماضية شكل ظاهرة مرضية، ابتعدت كثيرا عن مساحة البحث في نوعية التحول الدولي تجاه الشرق الأوسط
وعندما يبدأ اليوم الحديث عن "مراجعة" جدية في واشنطن للعلاقة مع دمشق، فإن الأنظار تتجه إلى ثلاث ملفات أساسية:
الأول في لبنان، ولكنه هذه المرة ينظر إلى مسألة المقاومة وحزب الله، وليس إلى الملفات التي لم تغلق، فإدارة أوباما التي تريد إعادة التوازن (...)
 
 
 
المقالات الأكثر شعبية
من الثقافة الاجتماعية
استقالة الاستقلال
 
"قراءة الفنجان"
العمل السياسي و ...
 
صور لخليفة الزرقاوي
ماذا سيشكل
 
خيمة السرك
الأسئلة المزيفة
 
اغتصاب .. نرفعه
أزمة "عبير" ...
 
صناعة المستقبل
"سوريون ضد الحرب"
 
"الوجه الحسن"
بعض من المعرفة
 
جلابيب وعمائم حمراء
تخاريف الخطوط الحمر:
 
الحاكمية الجديدة
حذر ضروري ...