شبكة فولتير
افتتاحية سورية الغد
905 المقالات
 
 
12 أيار (مايو) 2008
خلال المعارك الأخير في لبنان كان هناك مجموعة من المعلومات التي تحدثت عما يحدث في لبنان، وأغلبها يشير إلى نوعية "الخلط" في الإستراتيجية الأمريكية، وطبيعة "التكاسل" الذي وسم تحركها رغم أنها كانت تعتبر أن حكومة السنيورة خطا أحمر.
وفي بعض المعلومات أن الإدارة الأمريكية كانت تريد "التضحية" بأحد حلفائها على حساب تغير الصورة الذهنية الخاصة بحزب الله والمعارضة عموما، فينتقل من فصيل مقاوم إلى "تيار دموي"... وبالطبع فإن التصريحات الأولى صبت بهذا الاتجاه، فحتى وزير الخارجية الفرنسي لم ينتظر التفاصيل فتحدث عن "أمن" السياسيين في بيروت... غير أن الصورة كانت مختلفة (...)
 
 
 
 
 
زيارة كوشنير لبيروت، على بعد خطوات من دمشق
ماذا سيفعل المراهنون على " المجتمع الدولي"
بقلم عيسى الأيوبي
10 أيلول (سبتمبر) 2007
قرر وزير الخارجية الفرنسي بالعودة إلى بيروت وإكمال مشروعه السياسي في لبنان، بالمقابل قررت وزيرة الخارجية الأمريكية السير في مشروعها لإقامة معادلة تحالفات جديدة في الشرق الأوسط عبر ما يسمى المؤتمر الدولي للسلام و( مبادرة بوش) وغيرها من التسميات.
ويأتي قرار الوزير برنار كوشنير بعد لقاءات روما التي شارك فيه البطريرك الماروني اللبناني ما انطونيوس بطرس صفير ورئيس وزراء لبنان المتنازع على مشروعيته والمبعوث الفرنسي للشرق الأوسط جان كلود كوسرون برعاية غير معلنة من حاضرة الفاتيكان. وتزامنت مع زيارة لنائب الرئيس السوري السيد فاروق الشرع.
هذا القرار ليس عبثيا وليس (...)
 
مجرد تاريخ 8 تموز
بقلم مازن بلال
8 تموز (يوليو) 2009
القصة بذاتها مغرية وتدفع للنبش أو البحث عن كل الاحتمالات التي حكمت مرحلة خاصة، فإعدام انطون سعادة لم يكن حدثا مجردا عن أزمة إقليمية بدأت بقرار التقسيم ثم الحرب العربية - الإسرائيلية الأولى وأخيرا "زمن الانقلابات" في سورية، فقضية الحزب السوري القومي الاجتماعي في تلك المرحلة تحمل الكثير من العناصر "الدرامية" التي بنى عليها "المخيال الاجتماعي" دافعا إضافيا لنبش الوثائق، ولكن مشكلة هذا التوثيق أنه يصبح هما خارجا عن سياق التحول الاجتماعي أو بناء القومية.
ربما علينا في هذه اللحظة أن نتعامل مع عمليات التقاطع في مسألة "بناء القومية"، أو "بناء الدولة" بعد أن (...)
 
 
 
22 أيار (مايو) 2009
قبل أن ينتج المحتوى الرقمي تحولا ثقافيا فإننا سنجابه بالفعل حالات مضطربة، تظهر أحيانا في محاولة "تأطير" هذا المحتوى مثل الحديث عن قانون إعلام يشمل الإعلام الإلكتروني، أو وقائع أكثر تأثيرا في قدرة التسهيلات "الرقمية" من توفير "بيئة" متكاملة لتثبيت واقع اجتماعي واحد، وهو ما يمكن ان نلاحظه في تتبع المدونات او المنتديات العربية، أو حتى في استقراء درجة اهتمام النخب بمثل هذه الأمور، ووضعها في إطار يجسد ثقافة بعينها بدلا من اعتباره مجرد "ترهات" داخل الساحة الافتراضية.
عمليا فإن المؤتمر الوطني الأول لصناعة المحتوى الرقمي الذي سيعقد الشهر القادم سيحمل معه نوعية (...)
 
 
 
7 نيسان (أبريل) 2008
ظهر موقع ديبكا الإسرائيلي في عام 2000 لكنه سرعان ما حقق انتشارا واضحا وعلى الأخص للأوساط الأمريكية المختصة بالشؤون الأمنية، فهذا الموقع الذي يتحدث البعض عن قربه من أجهزة الموساد ينشر "تقارير مثير" عن مصادر غالبا لا تذكر اسمها، وهو عندما يطالعنا اليوم عن "سيناريو" كامل للحرب في المنطقة ضد سورية وإيران وحزب الله، فإنه يتبع نمطا أصبح مألوفا بالنسبة لهذا الموقع، فـ"مصادرة المأذونة" تنتقل من لندن إلى واشنطن ووصولا إلى بغداد، وربما علينا أن تذكر بعض العناوين العريضة التي حملها في السابق، ونحاول القياس لما يقوم به:
العراق يقوم بتدريب مجموعات اسامة بن لادن على (...)
 
مسألة السلام (القريب)
بقلم مازن بلال
21 تموز (يوليو) 2010
السؤال حول قرب السلام أو بعده، أو حتى عن الظروف التي يمكن أن تحققه تبدو خارج التكوين العام للشرق الأوسط، فالرئيس السوري من أمريكا اللاتينية تحدث أكثر من مرة عن مسألة السلام، وهو شأن مقلق بالنسبة للمنطقة ككل في ظل مسار للسياسة الدولية يعكس حالة من الإرباك تجاه التعامل مع "الحرب" وليس مع السلام، فهناك محاولات للحد من مخاطر الحرب تعد بذاتها مسار حرج يقود لمزيد من التوتر، ويبدو أن إستراتيجية "رسم خرائط جديدة" للشرق الأوسط تبقى هي الخيار الأكثر قبولا بكل ما يحمله هذا الخيار من احتمالات تفجير. القلق بشأن السلام منطقي لأبعد الحدود، فهناك مسار أمريكي يتعامل مع (...)
 
مسألة حقوق ..."إنسان"
بقلم مازن بلال
12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007
يمكن اعتبارها مسألة إنسانية او سياسية ... ونستطيع تجاوز كل التفاصيل التي ترافق تقارير حقوق الإنسان، لنصل إلى الهاوية التي تشكل مفصل الحياة المعاصرة، وعدم قدرة كل التشريعات او القوانين على إثبات نفسها وسط عالم مازال يفشل باستمرار في تحقيق "توازن إنساني"، فالقضية ليست في القدرة على على رصد الانتهاك، او معاقبة الأنظمة السياسية ... أو حتى في تحقيق وعي بهذه المسألة، فالمرعب حقيقة أن "حقوق الإنسان" أثبتت انها مسألة متحركة ولا يمكن تقديم ضمانات بشأنها، فأي حدث سياسي يمكن أن يعصف بها ... أو يستدعي إنشاء "غوانتنامو" أو أبو غريب، و"شحن" البشر عبر العالم على سياق زمن (...)
 
مسائل الحرب والسلام
بقلم مازن بلال
15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009
المحطات الدولية لكل من سورية و "إسرائيل" أوضحت ان مسائل الحرب والسلام لا توجد ضمن مساحة واحدة، وأكثر من ذلك فإن "طموح" التسوية يختلف وفق التفكير الخاص على طرفي الصراع، فما حدث في فرنسا خلال زيارة الرئيس بشار الأسد يظهر "كشفا" لآفاق التسوية التي ستبقى متعثرة ليس بسبب وجود حكومة متطرفة تسعى للاستيطان، بل أيضا للتناقض الحاد في رؤية "السلام"، وهو أبر برز من خلال تصريحات الرئيس السوري على كلام نتنياهو الذي يريد السلام "دون شروط" مسبقة، وهذه الشروط كانت مجال الرد السوري الذي اعتبر ان المسألة تلاعب بالألفاظ، وأن دمشق لديها حقوق وليس شروطا مسبقة.
هذه الصورة في (...)
 
 
 
 
 
 
 
28 آب (أغسطس) 2009
ربما نشهد اليوم سيناريو مكرر لكل المحاولات التي تسعى لإعادة رسم "العمق الاستراتيجي" ما بين سورية والعراق، فالاتفاقيات بين البلدين ودون أي استثناء تنتهي بشكل درامتيكي، ليطفو على السطح "خلافا" حادا يعكس "علاقة مستحيلة"، بقيت عالقة على امتداد التاريخ المعاصر للدولتين.
عمليا فإن الاضطراب السياسي هو العنوان الذي يحكم ما حدث بين بغداد ودمشق، والامر ليس خلافا سياسيا بالمعنى العميق للكلمة، بل "تماس" بين الدولتين في عدة قضايا، وربما حاولت حكومتي البلدين إتباع تكتيك في الحفاظ على بعض المصالح بينهما عبر ترسيخ "علاقات تقنية" مرتبطة بالاقتصاد أو بالأمور الإدارية، (...)
 
 
مساحة دهشة.. أميركية
بقلم مازن بلال
13 تموز (يوليو) 2009
قراءة الإستراتيجية الأمريكية تدفع للإرباك في ظل اتجاهات متعددة تحكم التصريحات السياسية، إضافة لضبابية الموقف تجاه مسألة الحرب على الإرهاب، فالصورة الإعلامية "البراقة" والخطاب الأمريكي الموجه عبر الرئيس باراك أوباما هو "يقظة" للحلم الأمريكي أكثر من كونه إستراتيجية واقعية يمكن أن تحول مسار الأزمات في العالم عموما وفي الشرق الأوسط على وجه الخصوص.
وما يبدو اليوم على أنه تناقض في السياسات لكنه يقدم أكثر من سقف للاحتمالات الخاصة بالإستراتيجية الأمريكية المتأرجحة مع الطبيعة "المختلطة" لإدارة أوباما التي لم تتبلور في اتجاهاتها الخاصة، وربما يفسر هذا الأمر عدم (...)
 
مسار للشرق الأوسط
بقلم مازن بلال
21 تموز (يوليو) 2010
اتفاقية تبادل الوقود النووي التي سعت إليها تركيا والبرازيل وتم التوقيع عليها في طهران تنقل صورة مختلفة لمسار سياسي يمكن أن يتطور، فهذا الاتفاق سيبقى مجال ردود فعل غربية مختلفة، ومن المؤكد أنه لن يكون كافيا بالنسبة لواشنطن أو باريس، والمسألة تتعدى هناك مجال "الثقة السياسية" الاعتيادية، لأن الاتفاق جرى خارج إطار "ضمانات كبرى" كان من المفترض أن ترعاها "الدول الكبرى" ذاتها التي تثير مسألة الملف النووي الإيراني. بالطبع فإن استعجال قراءة ما حدث إعلاميا على الأقل والتحدث عنه وكأنه "تلاعب" إيراني، يجري خارج سياق العمل السياسي، فالبنود التقنية للاتفاق تم تسليمها (...)
 
 
 
المقالات الأكثر شعبية
من الثقافة الاجتماعية
استقالة الاستقلال
 
"قراءة الفنجان"
العمل السياسي و ...
 
صور لخليفة الزرقاوي
ماذا سيشكل
 
خيمة السرك
الأسئلة المزيفة
 
اغتصاب .. نرفعه
أزمة "عبير" ...
 
صناعة المستقبل
"سوريون ضد الحرب"
 
"الوجه الحسن"
بعض من المعرفة
 
جلابيب وعمائم حمراء
تخاريف الخطوط الحمر:
 
الحاكمية الجديدة
حذر ضروري ...