شبكة فولتير
بحث
13 de octubre de 1942

ميليس طلب رفع السرية المصرفية عن حساباته وواشنطن جمدت «ممتلكاته»..
غازي كنعان «بعثي» تنقل بين الكلية العسكرية والعمل الأمني كان يخشى تقسيم لبنان بعد مناخ التدويل
بقلم ابراهيم حميدي
13 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
يتفق غازي كنعان مع الكثير من «رفاقه» في اعضاء القيادة السورية، في كونه دخل عالم السياسة من البوابة الأمنية والفضاء العسكري، فكانت مسيرته منذ ولادته في اللاذقية عام 1942 الى حين انتحاره مشابهة لحياة كثيرين من «النخبة» الحاكمة التي تدرجت بين العمل العسكري والأمني.
لكن الفترة التي امضاها قائداً لـ «جهاز الأمن والاستطلاع» في لبنان بين عامي 1982 و 2002، تركت بصماتها في اكتسابه الحنكة السياسية والقدرة على ربط التحالفات السياسية بين فرقاء سورية وخصومها، او ما يتعلق بمستوى «الخيبة الكبيرة» التي واجهته في الفترة الأخيرة لدى تعرضه لانتقادات لاذعة تتعلق بالفساد ودوره (...)
 
مراقبة الديمقراطيات
شبكات التدخل الأمريكي أو ما يعرف ب :Stay-behind
بقلم تييري ميسان رئيس تحرير شبكة فولتير
 
5 كانون الثاني (يناير) 2006
وائل فوزي
لم ينقطع "صموئيل موردخاي" عن الحديث إلى زوجته وأولاده عن حلم العودة إلى "أرض الميعاد"..
ولم يلبث أن هاجر "صموئيل" بعائلته من بولندا إلى القوقاز.. حيث عمل هناك بالزراعة، ومنها إلى فلسطين حيث استقر أخيرا في مخيم "كفر ملال"
* في عام 1928م وفي تلك المستعمرة كانت ولادة الابن "اريئيل" والذي اشتهر فيما بعد باسم "إريل شارون"
* * *
كان صموئيل يؤمن بأهمية الزراعة بالنسبة لليهود المهاجرين إلى فلسطين، وكان يقول: "إن غرس اليهود مكان العرب لايتم إلا بتعليم الأجيال الإسرائيلية الشابة بناء المستوطنات والزراعة"
وهكذا وجه صموئيل ولده "اريئيل" إلى دراسة (...)
 



المقالات الأكثر شعبية
غازي كنعان «بعثي» تنقل بين الكلية العسكرية والعمل الأمني كان يخشى تقسيم لبنان بعد مناخ التدويل
ميليس طلب رفع السرية المصرفية عن حساباته وواشنطن جمدت «ممتلكاته»..