شبكة فولتير
بحث
15M Sierra Norte

 
قمة شيكاغو
حلف شمال الأطلسي يحتفي بانحطاطه
بقلم تييري ميسان
حلف شمال الأطلسي يحتفي بانحطاطه دمشق (سوريا) | 25 أيار (مايو) 2012
لم تتوصل القمة الخامسة والعشرين لحلف شمال الأطلسي "الناتو", إلى الاجابة على السؤال المزعج الذي يسكن قادة الحلف, منذ انهيار الاتحاد السوفييتي:
ففيما عدا كل من بريطانيا والولايات المتحدة, ما هي فائدة الحلف لباقي الأعضاء؟
لقد استبعدت في القمة أي إشارة إلى المذبحة التي ارتكبتها قوات الحلف في ليبيا, وراح ضحيتها 160 ألف مواطن ليبي, كما استبعدت مناقشة مسألة الغاء قيادة الحلف قرار مهاجمة سورية, واكتفى قادة الدول ورؤساء الحكومات المجتمعين, بالإذعان لقرار الاستمرار في تمويل المجمع العسكري-الصناعي في الولايات المتحدة.
 
 
مساكين" الأوروبيون"
بقلم تييري ميسان
مساكين" الأوروبيون" دمشق (سوريا) | 23 شباط (فبراير) 2017
فجر سيرغي لافروف فضيحة في مؤتمر الأمن بميونيخ حين دعا إلى نظام عالمي جديد، مابعد الغرب.
من المؤكد أن حلف شمال الأطلسي قد فقد تفوقه على مستوى الحرب التقليدية-حتى لوكان لايزال يحتفظ باليد العليا فيما يخص الحرب النووية- في مواجهة روسيا.
من المؤكد أيضا أنه بعد خمسة عشر عاما من الحرب المتواصلة في "الشرق الأوسط الكبير"، تبخر سراب إعادة هيكلة الاقليم لدول صغيرة، يقل عدد سكانها عن عشرة مليون نسمة، كما تبخر وهم القضاء على الأنظمة العلمانية لصالح ديكتاتورية الأخوان المسلمين.
مع كل هذا وذاك، لايزال الأوربيون مصرون على الاستمرار في تحقيق هذا الهدف الذي فرضته عليهم (...)
 
بريطانيا العالمية
بقلم تييري ميسان
بريطانيا العالمية دمشق (سوريا) | 27 آذار (مارس) 2018
لم تكن مشاركة المملكة المتحدة في التخطيط للحرب على سورية، إلا لوضع الإخوان المسلمين في السلطة.
بيد أنه حصل في الأشهر الأخيرة تحول في اهتمامات لندن الرئيسية، التي صار سبب استمرارها في هذا الصراع، فقط إضعاف روسيا.
لقد رسمت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، معالم سياسة لندن الخارجية، عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في خطابها الذي ألقته في مبنى بلدية لندن في 13 تشرين الثاني الفائت. وقد قام رئيس أركان جيوشها، الجنرال سير نيك كارتر، في 22 كانون ثاني من العام الجاري، بشرح كلمتها أمام المعهد الملكي للخدمات المتحدة، وهو مركز أبحاث تابع لوزارته، مع تعديل وحيد في (...)
 
ألاعيب بريطانية
بقلم تييري ميسان
ألاعيب بريطانية دمشق (سوريا) | 20 آذار (مارس) 2018
حاولت الحكومة البريطانية وبعض حلفائها، منهم وزير الخارجية الأمريكية الأسبق تيلرسون، إطلاق حرب باردة ضد روسيا.
كانت خطتهم تتمحور حول تنفيذ تمثيلية اغتيال عميل روسي مزدوج سابق في سالزبوري، من جهة، وشن هجوم كيميائي على "المتمردين المعتدلين" في الغوطة، من جهة أخرى. الأمر الذي يسمح لبريطانيا بمقتضى هاتين التمثيليتين، ضرب عصفورين بحجر واحد: دفع الولايات المتحدة إلى قصف دمشق، والطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة طرد روسيا من مجلس الأمن.
بيد أن أجهزة الاستخبارات السورية والروسية كانت ترصد مايحاك في الخفاء.
حاولت موسكو في البداية إبلاغ واشنطن من خلال القنوات (...)
 
 
قمة الناتو
بقلم تييري ميسان
قمة الناتو دمشق (سوريا) | 17 تموز (يوليو) 2018
بعد أن تعرضت إدارة حلف شمال الأطلسي للسعة ساخنة إبان قمة الناتو المنعقدة في 25 أيار 2017، حين تعمد دونالد ترامب إضافة بند الحرب ضد الإرهاب إلى أهداف الحلف الأساسية، وكذلك في قمة مجموعة السبع جي7، المنعقدة في 8 و 9 حزيران 2018، التي رفض فيها التوقيع على البيان الختامي، بدأت تبذل قصارى جهدها للحفاظ على أهداف الإمبريالية :
أولا، حين وقعت على إعلان مشترك مع نظرائها في الاتحاد الأوروبي عشية إنعقاد القمة. وبهذه الطريقة، ضمنت خضوع الاتحاد الأوروبي، المنشأ بموجب المادة 42 من معاهدة ماستريخت، لمنظمة حلف شمال الأطلسي. وقد وقع على هذا الإعلان رئيس المجلس الأوروبي، (...)
 
الطائرات المسيًرة
بقلم تييري ميسان
الطائرات المسيًرة دمشق (سوريا) | 16 كانون الثاني (يناير) 2018
إن الحادث الذي وقع في 5 و 6 كانون الثاني الجاري في طرطوس وحميميم له أهمية قصوى، بعد أن حاولت ثلاث عشرة طائرة مسيًرة معا، تدمير سفن روسية راسية على رصيف الميناء، وطائرات جاثية على الأرض.
ولأول مرة تحلق هذه الطائرات المسيًرة في ساحة معركة بسورية، بأسراب متناسقة. هذه التقنية، التي كان الخبراء العسكريون الغربيون يناقشونها منذ دراسة جون أركيلا، ودافيد رونفيلدت لصالح مؤسسة راند كوربوريشين في عام 2005، هي بالأساس فكرة إيرانية، صارت تتقنها الآن بالإضافة إلى إيران كل من الصين، وربما أيضا إسرائيل، وكندا، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وروسيا، وربما آخرون أيضا.
من (...)
 
الاتحاد الأوروبي
بقلم تييري ميسان
الاتحاد الأوروبي دمشق (سوريا) | 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018
أدت خطة مارشال لإعادة إعمار أوروبا في نهاية الحرب العالمية الثانية، إلى نشوء السوق الأوروبية المشتركة من جهة، وحلف شمال الأطلسي من جهة أخرى، وتصالح جميع المتحاربين، الذين راحوا يتعلمون شيئاً فشيئا كيفية التعاون فيما بينهم، وبالتالي تجنب نشوب حرب عالمية ثالثة.
وفي مقابل الحماية الاقتصادية والعسكرية الأميركية، تخلى الأوروبيون عن مجرد محاولة التقرب من الاتحاد السوفييتي الشيوعي.
لكن، بعد انحلال الاتحاد السوفييتي عام 1991، لم يعد لدى السوق الأوروبية المشتركة، وحلف الناتو أي خصم. وبدلاً من حل هذه الهياكل أو إعادة توصيفها، قررت الولايات المتحدة ضم الأعضاء (...)
 
عودة إلى ما جرى في 14 نيسان
بقلم تييري ميسان
عودة إلى ما جرى في 14 نيسان دمشق (سوريا) | 24 نيسان (أبريل) 2018
يقول الحلفاء الغربيون إنهم أطلقوا 105 صواريخ على سورية، بينما أحصى الروس إطلاق 103 صواريخ فقط، فجر يوم 14 نيسان.
قام حلف الناتو بتأمين عمليات التنسيق بين باقي الجيوش المحتشدة، على الرغم من عدم اعترافه بذلك، إلا أنه، ووفقا للنظام الأساسي للمنظمة، فقد تحرك الحلف بموافقة مجلس حلف شمال الأطلسي، لكن هذا غير مؤكد حتى الآن.
في الواقع، لم تطلب القوى التي هاجمت ليبيا موافقة هذا المجلس قبل قصف العاصمة طرابلس في عام 2011، ولم يحتج أحد على ذلك.
كان الهدف من هذا التنسيق، ضمان تحقيق جميع الصواريخ التي أطلقت من البحر الأبيض المتوسط، ​​ومن البحر الأحمر، ومن الجو، الآثار (...)
 
تركيا بين شرق وغرب
بقلم تييري ميسان
 
جمالية الصورة في دعاية الحرب دمشق (سوريا) | 23 آب (أغسطس) 2016
تكفل البريطانيون في نهاية عام 2013، بملف الدعاية للحرب على سورية، نظراً لباعهم الطويل في هذا المجال. فهم يٌعتبرون أهم المخترعين لطرق الدعاية الحديثة إبان الحرب العالمية الأولى، من خلال مكتب بروباغندا الحرب.
لعل أحد أهم سمات أساليبهم، هي اعتمادهم بشكل خاص على الفنانين، لأن عنصر الجمال يٌلغي النزعة إلى النقد.
استطاعوا في عام 1914 من تجنيد كبار كتاب ذلك العصر، مثل آرثر كونان دويل، اتش جي ويلز، و روديارد كيبلينغ، لنشر نصوص تنسب جرائم وهمية للعدو الألماني.
بعد ذلك قاموا بتجنيد أصحاب الصحف الكبرى، كي ينشروا المعلومات الوهمية التي ألفها هؤلاء الكتاب.
عندما (...)
 
ما أشبه اليوم بالأمس
بقلم تييري ميسان
ما أشبه اليوم بالأمس بيروت (لبنان) | 23 تموز (يوليو) 2019
كانت المملكة المتحدة في نهاية الحرب العالمية الثانية مترددة وحائرة إزاء فكرة التخلي عن إمبراطوريتها، فعمدت إلى إنشاء مصارف مركزية مستقلة، وشركات خاصة، الهدف منها مواصلة نهب مستعمراتها السابقة، ووضع يدها على نصف ثرواتها الوطنية بُعيد حصول تلك المستعمرات على استقلالها. الأمر الذي لم يرق لرئيس وزراء الشاه، محمد مصدق بعد أن تبين له أن لندن تصادر عمليا نفط بلاده، وتنهب مايعادل خمسين بالمئة من عائدات النفط الإيراني من خلال شركة النفط الأنغلو-إيرانية (AIOC). ولهذا الأسباب مجتمعة قام بتأميم تلك الشركة التي تعود ملكيتها لوزارة البحرية البريطانية، مما أثار ذعر لندن، (...)
 
ابتسامات السيدة ماي
بقلم تييري ميسان
ابتسامات السيدة ماي دمشق (سوريا) | 31 كانون الثاني (يناير) 2017
الأمور ليست بهذه البساطة. من المفترض أن يؤدي تغير الإدارة في واشنطن إلى استئصال جماعة الأخوان المسلمين، وكل المجموعات الجهادية التي أنشأتها الإدارة السابقة.
لم ينتظر الرئيس الأمريكي الجديد أكثر من أسبوع حتى يُصدر مذكرة حول كيفية محاربة داعش فعلا، لا قولا.
مع ذلك، لايبدو أن حلفاء الولايات المتحدة ينوون الاصطفاف بسهولة وراء هذا الانقلاب 180 درجة من سياسة استمرت على نفس المنوال منذ العام 1951، عرفوا جيدا كيف يجنون الأرباح من ورائها.
تدرس المملكة المتحدة الآن مختلف الخيارات المتاحة أمامها بعد "البريكزيت" : إما التقارب مع القوة الاقتصادية الصاعدة، الصين، أو (...)
 
خيانة أوروبية
بقلم تييري ميسان
خيانة أوروبية دمشق (سوريا) | 9 تموز (يوليو) 2019
ماهي المعايير التي تم بموجبها اختيار القادة الأربعة الرئيسيين للاتحاد الأوروبي؟
أن يكون موالياً لحلف شمال الأطلسي أولاً، وأن يكون ملفه الشخصي زاخراً بأشياء مشينة تسمح بابتزازه في أي لحظة يتزعزع فيها إيمانه بحلف شمال الأطلسي، ثانياً
أن يكون المرء أطلسياً، أمر بديهي لأي مسؤول أوروبي منذ التوقيع على معاهدة ماستريخت، وما تبعها، التي تنص جميعها على أن الدفاع عن الاتحاد يضمنه حلف الناتو، أي التحالف العسكري المناهض لروسيا.
وهكذا نشرت الرئيسة الجديدة للمفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لين، بمناسبة اختيارها في بداية العام مقالة في صحيفة نيويورك تايمز، أشادت فيه (...)
 
عالم ما بعد الغرب
بقلم تييري ميسان
عالم ما بعد الغرب دمشق (سوريا) | 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2018
لم يكن الأمين العام للأمم المتحدة يأمل إبان الإعداد لدورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في حل المشكلات الدولية، بقدر ما كان يفكر بإيجاد السبل التي من شأنها إثارة صدام بين مؤيدي ومعارضي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لكن ما حدث كان أمراً مختلفاً تماماً.
لاشك أننا شهدنا منافسة كلامية بين الرئيس ترامب من جهة، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من جهة أخرى. ولم ينته هذا السجال إلا في اليوم الرابع بمداخلة وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، التي أعلن فيها عن ولادة عالم ما بعد الغرب.
وبالعودة إلى الموضوعات الجوهرية، أي إلى الأسباب التي أفرزت المشكلات الحالية، أعلن (...)
 
الجهادية الأوروبية
بقلم تييري ميسان
الجهادية الأوروبية دمشق (سوريا) | 26 شباط (فبراير) 2019
طلب الرئيس دونالد ترامب من حلفائه الغربيين إسترداد سجنائهم الجهاديين لدى قوات "قسد" ومحاكمتهم على أراضيهم. وفيما عارضت المملكة المتحدة الطلب الأمريكي، وعدت فرنسا بأن تنظر في أمر عودتهم على أساس دراسة كل حالة على حدة.
اعترفت الولايات المتحدة وهي تًشرعُ في الانسحاب من الأراضي السورية "المحتلة"، بأن القوات السورية الديمقراطية "قسد" ليست جيشاً بمعنى الكلمة، بل مجرد قوة رديفة تحت قيادة الولايات المتحدة.
كما اعترفت في السياق نفسه بأنه لا وجود لدولة كردية في سورية "روج آفا"، وأن هذه الدويلة هي محض خرافة صُممت للصحافيين الغربيين. وبالتالي فإن تطبيق مايسمى ب (...)
 
الناتو في مواجهة الصين
بقلم تييري ميسان
الناتو في مواجهة الصين دمشق (سوريا) | 11 كانون الأول (ديسمبر) 2019
عقد حلف شمال الأطلسي مؤخراً قمة في لندن بمناسبة الذكرى السبعين على تأسيسه. لم تنقل وسائل الإعلام الغربية سوى التصريحات الرعدية للرئيسين، الفرنسي ايمانويل ماكرون والتركي رجب طيب أردوغان، وبدرجة أقل التصريحات التهكمية لرئيسي الوزراء، الكندي جوليان ترودو، والبريطاني بوريس جونسون.
أما الأشياء المهمة، فكانت في مكان آخر: في إعلان الحلف للمرة الأولى في بيانه النهائي عن "التحدي الصيني" الذي يجب عليه " مواجهته".
لقد سبق لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون أن أطلقت في وقت مبكر من عام 2011 نداءً بالتحرك في "محور آسيا pivot to Asia " ودعت الولايات المتحدة إلى (...)
 
خرافة »الثورة« السورية
بقلم تييري ميسان
خرافة »الثورة« السورية دمشق (سوريا) | 25 شباط (فبراير) 2020
تثبت الوثائق البريطانية التي كشف عنها إيان كوبين على التوالي في صحيفتي الغارديان والشرق الأوسط، نوايا المملكة المتحدة في سورية.
البريطانيون، كما الفرنسيين، كانوا يعتزمون استعادة نفوذهم الاستعماري في المنطقة. وكانت تلك غايتهم الوحيدة من "الربيع العربي"، الذي صممه جهاز المخابرات البريطانية (ام اي6) وفق نموذج "الثورة العربية الكبرى" التي صممها لورانس العرب آنذاك، مع اختلاف بسيط هذه المرة تمخض عن إنشاء حكومات تابعة لهم، يقودها الإخوان المسلمون، وليس الوهابيون.
وضع جهاز المخابرات البريطانية، مخترع البروباغندا الحديثة في عام 1914، كل ثقله في سورية منذ بدء عملية (...)
 
عودة الاستعمار
بقلم تييري ميسان
عودة الاستعمار دمشق (سوريا) | 15 كانون الثاني (يناير) 2019
لاحظنا على مدى العقد المنصرم من الزمن، فظاظة الرغبة الفرنسية الجامحة لإعادة فرض سيطرتها على مستعمراتها السابقة. الأمر الذي يفسر منطق تعيين الرئيس نيكولاس ساركوزي (اليميني) لبرنار كوشنير (الإشتراكي) وزيراً للخارجية.
لقد استبدل ساركوزي المفهوم الأنغلوسكسوني "لحقوق الإنسان" بمفهوم الثوار الفرنسيين ل"حقوق الإنسان والمواطن"، لنرى خلفه، الرئيس فرانسوا هولاند، يُصرح في وقت لاحق، في مؤتمر صحفي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالقول أن الوقت قد حان لإعادة فرض الانتداب الفرنسي على سورية.
لكن الحفيد الأصغر لشقيقة السفير فرانسوا جورج بيكو (صاحب اتفاقية (...)
 
بريكزيت بريطانيا
بقلم تييري ميسان
بريكزيت بريطانيا دمشق (سوريا) | 10 أيلول (سبتمبر) 2019
يتعذر على وسائل الإعلام الأوروبية أن تفسر الالتباس الذي حدث خلال السنوات الثلاث الماضية حول مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ذلك لأنهم حرموا أنفسهم من عناصر التحليل، حين رفضوا التعامل مع ما من شأنه أن يغضب الآخرين.
كانت الجماعة الاقتصادية الأوروبية حتى عشية تفكك الاتحاد السوفييتي عبارة عن نظام للتعاون بين الدول، أنشأته الولايات المتحدة كاستطالة لخطة مارشال، فكان بمنزلة الجناح المدني لحلف الناتو.و
وبعد أن اعتبر الرئيسان، الفرنسي فرانسوا ميتران، والمستشار الألماني هيلموت كول، أن الاتحاد السوفيتي قد اختفى، ولم تعد الوصاية الأمريكية على أوروبا الغربية (...)
 
ناتو.. يعتزم وقف تطور روسيا والصين دمشق (سوريا) | 8 أيلول (سبتمبر) 2014
في حمأة انشغاله بمنع روسيا والصين من السيطرة على مايكفي من المواد الخام التي تمكنهما من منافسة الولايات المتحدة, أضاف حلف شمال الأطلسي خلال هذا الصيف قضية الدولة الاسلامية.
كنا قد نوهنا في مناسبات عدة أن الدولة الاسلامية هي صنيعة حلف ناتو, وأنها تختلف عن المجموعات الجهادية السابقة من حيث تمتعها بخدمة اتصالات متطورة, بالاضافة إلى اداريين مدنيين قادرين على إدارة الأراضي المحتلة. إذن, هم مجموعة مطلوب منها أن تستمر طويلا.
على الرغم من اقتصار حركتها على العراق وسورية في الوقت الراهن, إلا أن دولة الخلافة قد تم تصميمها لتشكل رداء حديديا على المدى البعيد في وجه (...)
 
الاستراتيجية الروسية ضد حلف شمال الأطلسي دمشق (سوريا) | 11 كانون الأول (ديسمبر) 2014
بعد تردد طويل, دخل حلف ناتو في حرب اقتصادية ضد فلاديمير بوتين.
حظر الحلف منذ بداية العام على عدد من الشخصيات الروسية, والشركات الداعمة لبوتين, اجراء أي علاقات تجارية مع الغرب, في انتهاك واضح لمواثيق الأمم المتحدة, واتفاقيات منظمة التجارة العالمية. يأمل الحلف من هذه الاجراءات تشجيع القوى الاقتصادية الروسية المعادية للرئيس بوتين, كي تطيح به.
ولأغراض الدعاية (البروباغاندا) الخاصة به, أضفى حلف شمال الأطلسي على أعماله العدائية صفة "عقوبات", علما أن العقوبات لاتتخذ إلا في أروقة الأمم المتحدة على أثر اتهامات محددة, ونقاش علني.
وفقا لكل الاحتمالات, فإن العقوبات (...)
 
ناتو الشرق الأوسط
بقلم تييري ميسان
ناتو الشرق الأوسط دمشق (سوريا) | 18 شباط (فبراير) 2020
سوف يكرس الرئيس ترامب السنة الأخيرة من فترة ولايته الأولى، لسحب القوات الأمريكية من ساحات القتال في الشرق الأوسط الموسع، طبقاً لوعوده الانتخابية.
طبعاً هذا الخبر لايسر سوى الأميركيين. أما العرب، والأتراك، والإيرانيون والآخرون، فسوف يترتب عليهم انتظار أسوأ الأمور.
فجنرالات البنتاغون، الذين قرروا منذ عام 2001 تدمير جميع هياكل الدول في المنطقة، بغض النظر عن التصنيفات الأمريكية البالية لمن هم أصدقاء ومن هم أعداء، لا يعتزمون التخلي عن فكرتهم. هاهم الآن يجرون تغييرات على منظمة حلف شمال الأطلسي، بشكل يسمح لها أن تحل مكان الجنود الأمريكيين المنسحبين.
وهكذا، (...)
 
"الناتو" تحت مجهر الإعلام الاسباني دمشق (سوريا) | 30 تموز (يوليو) 2019
تشير الوثائق المنشورة في وسائل الإعلام الاسبانية إلى أنه، وعلى النقيض من الرواية الرسمية للهجمات التي وقعت في برشلونة في عام 2017، فإن العقل المدبر لهذه الهجمات، المغربي عبد الباقي الساطي هو أصولي متطرف منذ وقت طويل، وأنه كان على صلة بتفجيرات الدار البيضاء عام 2003 وتفجيرات أخرى في العراق، وقد تم تجنيده كمخبر لدى أجهزة المخابرات وأن هذه الأخيرة قامت بتزوير ملفه في القضاء الاسباني لتجنيبه قراراً بالطرد من البلاد بعد إدانته بجرم تهريب مخدرات. وقد قدمت له المخابرات التي عمل لحسابها علبة بريد بلا اسم ليتمكن من الحوار مع الضابط المسؤول عنه، وتختتم وسائل الإعلام (...)
 
 
كيف تساهم إيطاليا في الغارات الجوية الإسرائيلية روما (إيطاليا) | 14 تموز (يوليو) 2014
لا يفسح الصراع الحالي في غزة مجالا لسباق التصريحات المنافقة، مخفيا أصوله (نسب اختطاف ثلاثة من المراهقين الاسرائيليين الى حماس دون دليل)، فحسب، بل ولتورط عسكري سري ايضا من أعضاء الناتو.
ففي حين تقول واشنطن ان "لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها من هجمات يشنها تنظيم إرهابي في غزة"، مؤكدةً مع ذلك العمل مع الفلسطينيين كما مع الإسرائيليين على تهدئة القتال، تعرب بروكسل عن "إدانتها الصارمة" لإطلاق صواريخ من غزة على إسرائيل، و"أسفها" لسقوط ضحايا من المدنيين الفلسطينيين، بفعل الغارات الجوية التي نفذتها اسرائيل "انتقاما". الموقف نفسه اتخذته روما، التي تشدد على ضرورة (...)
 
الأطلسي والشرق الأوسط
بقلم تييري ميسان
الأطلسي والشرق الأوسط دمشق (سوريا) | 21 كانون الثاني (يناير) 2020
يحاول الرئيس ترامب سحب القوات الأمريكية من جميع مسارح العمليات الحربية الخارجية المنخرطة فيها. ويبدو أنه لا يتصرف بدافع النزعة القومية، بل انطلاقاً من مخاوف مالية. لذلك وافق على نشر جنود في المملكة العربية السعودية، شريطة أن تدفع لهم الرياض أجوراً مجزية، مماثلة لما تدفعه للمرتزقة.
كان يأمل حلف الناتو أن يصبح، في سياق العولمة حلفاً عالمياً، ليس فقط ضد خصمه الروسي، ولكن أيضاً ضد الصين. وعندما أعلنت إدارة أوباما أن القوات الأمريكية ستغادر الشرق الأوسط إلى الشرق الأقصى ("المحور نحو أسيا")، اعتزمت الولايات المتحدة أيضاً مغادرة أوروبا لمتابعة التحرك إلى الشرق (...)
 
الحرب الأولى "لناتو الشرق الأوسط " تطيح بالنظام الإقليمي دمشق (سوريا) | 24 آذار (مارس) 2020
في الوقت الذي يمتص فيه فيروس الكورونا جهود الأوروبيبن والعرب، يسعى الأنعلوسكسونيون إلى تغيير نظام العالم. وهكذا، وتحت قيادة الولايات المتحدة، بسطت المملكة المتحدة سيطرتها على مدخل البحر الأحمر، وانقلبت الإمارات العربية المتحدة على المملكة العربية السعودية، وألحقت بها هزيمة نكراء في جنوب اليمن، بينما كان الحوثيون يقومون بنفس الفعل في شمال اليمن.وأصبح اليمن دولتان منفصلتان، وغدت وحدة أراضي المملكة العربية السعودية معرضة للخطر.