شبكة فولتير
بحث
16 de diciembre de 1939

 
شيفرون- تيكساكو:النصير الأول للحياة السياسية الأمريكية. 12 نيسان (أبريل) 2005
بعد أن جمعت ثروتها بمساندة الجنرال فرانكو خلال الحرب الإسبانية و الحرب العالمية الثانية، و بعد أن اقتطعت حصة الأسد من منابع البترول السعودية، تحولت شركة (شيفرون-تيكساكو) إلى واحدة من أربع أكبر شركات بترولية عالمية. هي الشريك الأول للأحزاب السياسية في الولايات الأمريكية. كانت الشركة تسعى دائما كي تكون الرؤية الاستراتيجية للبيت الأبيض طبقا لمصالحها، ولهذا رعت الدراسات الداعية إلى اجتياح العراق، قبل أن تسيطر على حقوله البترولية.
 
27 حزيران (يونيو) 2005
إن الأوروبيين الذين ما فتئوا يعانون من آثار الرفض الفرنسي والهولندي لمعاهدة الدستور الأوروبي، يتلقون في الوقت الراهن نصائح حسنة النية للغاية من الخبراء والمسؤولين الأميركيين عما يتعين عليهم عمله، كما يستمعون لبعض الأقوال التي تتحدث عن الوفاة الوشيكة للاتحاد الأوروبي. من ذلك مثلا ما كتبه “روبرت جيه. صامويلسن”"في “واشنطن بوست” حين قال: لقد ذهب زمان أوروبا وهي الآن تخرج شيئا فشيئا عن دائرة الفعل... أوروبا لم تعد حليفا قويا لأميركا ليس لأنها لا تتفق مع بعض أوجه السياسة الأميركية، ولكن لأنها لا تريد أن تقدم التعهدات المطلوبة التي يجب أن يقدمها الحليف القوي. كما (...)