شبكة فولتير
بحث
Francisco Vañó Ferre

 رسالة عامة بابوية كُنْ مُسَبَّحًا Laudato si' لقداسة البابا فرنسيس حول العناية بالبيت المشترك مدينة الفاتيكان | 24 أيار (مايو) 2015
1. “كُنْ مُسَبَّحًا، يا سيِّدي” (Laudato si’, mi’ Signore): هكذا اعتاد القدّيس فرنسيس الأسّيزي أن يرنّم. كان يذكّرنا، من خلال هذا النّشيد الجميل، بأن بيتنا المشترك هو أيضًا كأخت لنا، نتشارك معها الوجود، وكأم جميلة تحتضننا بين ذراعيها. “كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، لأختنا وأمِّنا الأرض، التي تَحمِلُنا وتَحكمُنا وتُنِتجُ ثمارًا متنوِّعةً معَ زهورٍ ملوَّنة وأعشاب”.
2. أختنا هذه تحتّج على الأذى الذي نلحقه بها، بسبب الاستعمال غير المسؤول وانتهاك الخيرات التي وضعها الله فيها. لقد نشأنا معتقدين أنها مُلْكِيِّةٌ لنا وبأننا المسيطرون عليها ومباحٌ لنا ننهبها. (...)
 
خطاب البابا في الأمم المتحدة
بقلم البابا فرنسيس
خطاب البابا في الأمم المتحدة نيويورك (الولايات المتحدة) | 25 أيلول (سبتمبر) 2015
السيّد الرئيس، السيدات والسادة،
مرّة أخرى، واتباعًا لتقليد يُشرّفني، دعا الأمين العام للأمم المتحدة البابا ليوجه كلمة لجمعيّة الأمم الموقَّرة هذه. باسمي وباسم الجماعة الكاثوليكيّة بأسرها، أرغب بأن أُعبّر لكم أيها السيّد بان كي مون عن الامتنان الصادق والقلبيّ؛ كما وأشكركم على كلماتكم اللطيفة. أحيّي أيضًا رؤساء الدول والحكومات الحاضرين، السفراء والدبلوماسيين والموظفين السياسيّين والتقنيّين الذين يرافقونهم وموظفي الأمم المتّحدة الملتزمين في هذه الجلسة السبعين للجمعيّة العامة، وموظفي كلّ برامج ووكالات عائلة منظمة الأمم المتحدة، وجميع الذين بشكل أو بآخر يشاركون (...)
 
خطاب البابا فرانسيس في جامعة الأزهر القاهرة | 28 نيسان (أبريل) 2017
السلام عليكم!
إنها لَهِبةٌ كبيرةٌ أن أكونَ هنا وأن أبدأَ زيارتي لمصرَ من هذا المكان، مخاطبا إياكم ضِمنَ هذا المؤتمرِ الدوليّ للسلام. أشكرُ أخي، الإمامَ الأكبرَ، على عقد هذا المؤتمر وتنظيمه، وعلى دَعوَتِه الكريمةِ لي. أودُّ أن أتقدم إليكم ببعض الخواطر، وقد استَلهمتُها من تاريخِ هذه الأرضِ المجيد، هذه الأرض التي تجلّتْ عبرَ التاريخِ للعالم كأرضِ حضارةٍ وأرضِ عهود.
أرضُ حضارة. لقد كان التحضر الذي نَشَأ على ضفافِ النيل، منذُ القِدَم، مُرادفًا للحضارة: فقد تألق نورُ المعرفة، وأنبتَ تراثًا حضاريًّا لا يُقدَّرُ بِثَمَن، مجبولًا بالحكمةِ والذكاء، ومكتسباتٍ في علمِ (...)
 
الأخــوة الإنســانيةمن أجل السلام العالمي والعيش المشترك أبوظبي  | 4 شباط (فبراير) 2019
مقدمة
يحملُ الإيمانُ المؤمنَ على أن يَرَى في الآخَر أخًا له، عليه أن يُؤازرَه ويُحبَّه. وانطلاقًا من الإيمان بالله الذي خَلَقَ الناسَ جميعًا وخَلَقَ الكونَ والخلائقَ وساوَى بينَهم برحمتِه، فإنَّ المؤمنَ مَدعُوٌّ للتعبيرِ عن هذه الأُخوَّةِ الإنسانيَّةِ بالاعتناءِ بالخَلِيقةِ وبالكَوْنِ كُلِّه، وبتقديمِ العَوْنِ لكُلِّ إنسانٍ، لا سيَّما الضُّعفاءِ منهم والأشخاصِ الأكثرِ حاجَةً وعَوَزًا.
وانطلاقًا من هذا المعنى المُتسامِي، وفي عِدَّةِ لقاءاتٍ سادَها جَوٌّ مُفعَمٌ بالأُخوَّةِ والصَّداقةِ تَشارَكنا الحديثَ عن أفراحِ العالم المُعاصِر وأحزانِه وأزماتِه سواءٌ على (...)
 
رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي السابع والأربعين للسلام مدينة الفاتيكان | 1 كانون الثاني (يناير) 2014
الأخوّة، الأساس والطريق للسلام
1. في رسالتي الأولى بمناسبة اليوم العالمي للسلام، أرغب بأن أوجّه للجميع، أفرادًا وشعوبًا، الدعاء لحياة مليئة بالفرح والرجاء. في قلب كل رجل وامرأة تسكن، في الواقع، الرغبة في حياة مليئة تتميّز بشوق، لا يمكن قمعه، للأخوّة التي تدفعنا نحو الشركة مع الآخرين الذين نجد فيهم لا أعداء ولا منافسين وإنما إخوة لنقبلهم ونعانقهم.
في الواقع، تشكل الأخوّة بعدًا أساسيًّا للإنسان، الذي هو عبارة عن كائن علائقي. واليقين الحيّ لهذه العلائقيّة يحملنا لنرى ونعامل كل شخص كأخت حقيقيّة وأخ حقيقيّ، وبدون هذه العلائقيّة يصبح من المستحيل بناء مجتمع عادل (...)
 
صلاة التبشير الملائكي
بقلم البابا فرنسيس
صلاة التبشير الملائكي مدينة الفاتيكان | 1 أيلول (سبتمبر) 2013
الإخوة والأخوات الأعزاء، صباح الخير!
أودُّ في هذا اليوم، أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، أن أجعل من نفسي لسان حال الصرخة التي ترتفع من جميع بقاع الأرض، من كل شعب، من قلب كل شخص، ومن ذات العائلة الكبرى والتي هي البشرية، بقلق متزايد: إنها صرخة السلام! الصرخة التي تقول بقوة: نريد عالما من السلام، نريد أن نكون رجال ونساء سلام، نريد أن يكتشف مجتمعنا هذا، الذي شوهته الانقسامات والصراعات، السلام؛ لا للحرب أبدا! لا للحرب أبدا! إن السلام هو عطية ثمينة، ينبغي تعزيزها وحمايتها.
أعيش بألم بالغ وبقلق أوضاع الصراع الكثيرة الموجودة في أرضنا هذه، ولكنَّ قلبي، في هذه الأيام، (...)
 
خطاب البابا فرانسيس في كونغرس الولايات المتحدة واشنطن (الولايات المتحدة) | 24 أيلول (سبتمبر) 2015
حضرة السيد نائب الرئيس المحترم،
حضرة السيد رئيس مجلس النواب المحترم،
حضرات السادة أعضاء الكونغرس المحترمين،
أيها الأصدقاء الأعزاء،
إنني في غاية الامتنان لدعوتكم لي لإلقاء كلمة في هذه الجمعية العامة للكونغرس في "أرض الأحرار ووطن الشجعان". أظن أن السبب في هذا إنما هو كوني أنا أيضًا ابن هذه القارة العظيمة، التي نلنا الكثيرَ منها جميعنا والتي نحمل تجاهها مسؤولية مشتركة.
إن لكلّ ابنِ، أو ابنةِ، بلدٍ معين مهمّةٌ بخاصة، ومسؤوليةٌ شخصيّة أو اجتماعية. ومسؤوليتكم أنتم كأعضاء في الكونغرس هي أن تسمحوا لهذا البلد، عبر عملكم التشريعي، بأن ينمو كدولة. أنتم وجه هذا (...)
 
رسالة البابا فرنسيس إلى روما وإلى العالم روما (إيطاليا) | 1 نيسان (أبريل) 2018
أيها الإخوة الأعزاء، فصحًا مجيدًا!
المسيح قام من بين الأموات.
يتردد صدى هذه البشارة في الكنيسة عبر العالم بأسره، مع نشيد الهللويا: يسوع هو الربّ، والآب قد أقامه من الموت، وهو حيّ للأبد في وسطنا. هللويا!
قد أنبأ يسوع نفسه مسبقًا بموته وقيامته من خلال صورة حبّة الحنطة. قال: "إنَّ حَبَّةَ الحِنطَةِ الَّتي تَقَعُ في الأَرض إِن لَم تَمُتْ تَبقَ وَحدَها. وإذا ماتَت، أَخرَجَت ثَمَرًا كثيرًا" (يو 12، 24). وهذا ما قد تحقّق بالفعل: يسوع، حبّة الحنطة التي زرعها الآب في أثلام الأرض، قد مات مقتولًا بخطايا العالم، وبقيَ يومين في القبر؛ ولكن موته هذا كان يحتوي على قدرة (...)
 
بيان البابا فرانسيس والملك محمد السادس حول وضع القدس / القدس
بقلم محمد السادس بن الحسن, البابا فرنسيس
بيان البابا فرانسيس والملك محمد السادس حول وضع القدس / القدس Rabat (Maroc) | 31 آذار (مارس) 2019
بمناسبة زيارة قداسة البابا فرنسيس للمملكة المغربية، فإن قداسته وصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، إقرارا منهما بوحدة القدس الشريف وحرمتها، وحفاظا على بعدها الروحي ومكانتها المتميزة كمدينة للسلام، قد اتفقا على إصدار النداء التالي:
"إننا نؤكد أهمية المحافظة على مدينة القدس الشريف، باعتبارها تراثا مشتركا للإنسانية، وبوصفها، قبل كل شيء، أرضا للقاء ورمزا للتعايش السلمي بالنسبة لأتباع الديانات التوحيدية الثلاث، ومركزا لقيم الاحترام المتبادل والحوار.
ولهذه الغاية، ينبغي صيانة وتعزيز الطابع الخاص للقدس الشريف كمدينة متعددة الأديان، إضافة إلى بعدها (...)
 
التحكم بالأضرار: ناعوم تشومسكي والنزاع الإسرائيلي-الإسرائيلي سان فرانسيسكو، كاليفورنيا | 21 كانون الأول (ديسمبر) 2006
بينما إدارة جورج بوش بصدد الغرق في أوحال العراق ودعم حملة التدمير الإسرائيلية في فلسطين ولبنان، بدأ يثار في الولايات المتحدة جدل حول حقيقة الروابط بين الامبريالية الأمريكية والتوسع الصهيوني. في هذا الصدد، لاح إلى الأفق فجأة احتمال أن يكون فكر ناعوم تشومسكي، الذي فرض نفسه لفترة طويلة كمرجع لليسار الأمريكي، قد تجاوز مدة صلاحيته، وحانت، في نظر الصحافي جفري بلانكفورت، لحظة التشكيك بهذاالعملاق المقدس. ننشر هنا، على ثلاث حلقات، دراسته المطوّلة عن محدودية فكر ناعوم تشومسكي.
 
على‭ ‬عكس‭ ‬نظريات‭ ‬تشومسكي ، لامصلحة‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬مساندة‭ ‬إسرائيل سان فرانسيسكو، كاليفورنيا | 29 كانون الأول (ديسمبر) 2006
ننشر اليوم الجزء الثاني من دراسة جفري بلانكفورت حول غموض ناعوم تشومسكي. إذ وبعد أن رفعنا القناع عن التزام ناعوم بدعم السبل الكفيلة بضمان سيرورة الإستثمارات في إسرائيل وتأكيده للنظرية المضللة القائلة بأن إسرائيل حارسة لآبار النفط، ها هو يعّري عقيدتين إضافيتين. فإسرائيل عائقُ كبير وبعيد عن كونه ورقة استراتيجية في يد الولايات المتحدة كما يدّعي تشومسكي، هذا من جهة. ومن جهة أخرى، فليست واشنطن بالتي تمنع التوصل إلى حلّ للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، بل إن إسرائيل هي التي تريد أن تضرب عصفورين بحجرة واحدة. أي أن تنعم بوجودها كدولة يهودية ووحيدة في الآن ذاته على أرض فلسطين.
 
 
إعلان مُشترك للبابا فرنسيس وكيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا 12 شباط (فبراير) 2016
"لتَكُنْ نِعمةُ رَبِّنا يسوعَ المسيح ومَحبَّةُ اللهِ وشَرِكَةُ الرُّوحِ القُدُسِ معَكُم جَميعًا" (۲ كور ۱۳، ۱۳).
۱. بمشيئة الله الآب الذي منه تأتي كل عطيّة، باسم ربنا يسوع المسيح وبعضد الروح القدس المعزّي، نحن، البابا فرنسيس وكيريل، بطريرك موسكو وسائر روسيا، التقينا اليوم في هافانا. نشكر الله الممجّد في الثالوث، على هذا اللقاء، الأول في التاريخ.
بفرح التقينا كأخوين في الإيمان المسيحي يلتقيان "ليتشافها" (۲ يوحنا ١۲) من القلب إلى القلب ويتناقشان حول العلاقات المتبادلة بين الكنائس والمشاكل الأساسيّة لمؤمنينا وآفاق نمو الحضارة البشريّة.
۲. إن لقاءنا الأخوي قد (...)
 
وكالة الاستخبارات المركزية تنوي استخدام طائرات بدون طيار فوق سورية 18 آذار (مارس) 2013
ذكرت صحيفة لوس أنجلس تايمز في عددها الصادر بتاريخ 15 مارس 2013 [10]. أن مركز مكافحة الإرهاب الذي يشرف على خطة الاعدامات السرية بواسطة طائرات موجهة (طائرات بدون طيار) تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية, قد أنشأ فريقا من الخبراء المكلفين بجمع المعلومات " عن الاسلاميين الأصوليين في سوريا".
كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين " في السلطة وسابقين" أن هذا الاجراء يأتي كخطوة نحو احتمال توجيه "ضربات قاتلة بواسطة طائرات بدون طيار" في سوريا.
وبحسب صحيفة لوس أنجلوس تايمز فإن عمل فريق الخبراء " الذي يشمل جمع معلومات عن المتطرفين الإسلاميين" سيكون الغرض منه "حماية (...)
 
 



المقالات الأكثر شعبية