شبكة فولتير

عبد الباري عطوان

14 المقالات
سور الكراهية في ذكرى العدوان
بقلم عبد الباري عطوان
 
 
مقاطعة القمة والذريعة نجاد
بقلم عبد الباري عطوان
 
 
مواعظ ’الحاخام’ بيريس
بقلم عبد الباري عطوان
مواعظ 'الحاخام' بيريس 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2008
مارس الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس ابشع انواع الكذب والخداع اثناء القائه خطابا امام المشاركين في مؤتمر ’حوار الاديان’ الذي ينعقد بمبادرة سعودية ورعاية الامم المتحدة وامينها العام في نيويورك حاليا. فقد صوّر اسرائيل على انها حمامة سلام لا تقتل ولا تجوّع ولا تحاصر ولا تحتل اراضي الآخرين، وسرد انجازاتها في توقيع معاهدات سلام مع جيرانها العرب، واظهر هؤلاء، اي العرب، كما لو انهم هم الذين يقتلون الاطفال، ويحرمون الأجيال المقبلة من الاستقرار والعيش الكريم.
 
سكتت الصواريخ.. فتكلمت الجرافات
بقلم عبد الباري عطوان
 
 
ماذا يُطبخ لسورية؟ .....القدس العربي
بقلم عبد الباري عطوان
24 أيلول (سبتمبر) 2007
تشهد الجبهة السورية تحركات غير عادية هذه الايام، فبعد الغارة الجوية الاسرائيلية الغامضة علي منطقة دير الزور في الشمال الشرقي لسورية، جري اعلان حالة الاستنفار مرتين في اقل من ثمان واربعين ساعة في الايام الثلاثة الماضية حلقت خلالها الطائرات الحربية الاسرائيلية فوق الجولان. وتتزامن هذه التحركات، مع تسريبات اسرائيلية صحافية متعمدة لاثارة المزيد من البلبلة والارتباك، فيوم امس نشرت صحيفة الصنداي تايمز تقريرا كتبه احد المقربين من اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية افاد ان وحدة كوماندوز اسرائيلية خاصة تسللت الي داخل العمق السوري، واستولت علي معدات نووية كورية شمالية كانت (...)
 
13 أيلول (سبتمبر) 2007
لم تتضح حتي هذه اللحظة طبيعة الغارة الجوية التي شنتها الطائرات الحربية الاسرائيلية علي مواقع عسكرية في الشمال الشرقي من سورية، فالطرف الاسرائيلي، وعلي غير عادته التزم الصمت المطبق، اما الطرف السوري، وعلي غير عادته ايضا، فقد اعترف بوقوعها بعد ساعات معدودة، ولكنه لم يعط اي تفاصيل حول نوعية الاهداف التي جري قصفها. هذا الغموض المتعمد ادي الي فتح المجال واسعا امام التكهنات، فهناك من قال ان الغارة الاسرائيلية التي وقعت في الليل جاءت من اجل تدمير قواعد للصواريخ الايرانية، بينما ذهب البعض الي ما هو ابعد من ذلك بالاشارة الي انها محاولة متعمدة لاختبار النظام الدفاعي (...)
 
بلير وبداياته الخاطئة
بقلم عبد الباري عطوان
24 تموز (يوليو) 2007
لا نعتقد ان شخصا في ذكاء توني بلير وخبرته لا يدرك حجم الصعوبات التي يمكن ان تواجهه كمبعوث للجنة الرباعية الدولية لتسوية الصراع العربي ـ الاسرائيلي، ولذلك فان قبول الرجل بهذه المهمة يظل موضع الكثير من علامات الاستفهام والتعجب في آن. بلير بدأ امس مهمته رسميا بزيارة الاردن والدولة العبرية، حيث التقي وزيري خارجية البلدين، وقال متحدث باسمه انه يحضر من اجل الاستماع ولهذا لم تصدر عنه اية تصريحات رسمية علنية عن طبيعة هذه اللقاءات، والنهج الذي يتبعه ويبدو مختلفا عن الآخرين الذين سبقوه علي الطريق نفسه. نتفق مع الرأي الذي يقول بانه من السابق لأوانه اطلاق احكام متسرعة (...)
 
عندما يفقد الرئيس اعصابه
بقلم عبد الباري عطوان
21 تموز (يوليو) 2007
يعكس التلاسن، والاتهامات المتبادلة، بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والسيد محمود الزهار وزير الخارجية الاسبق، وأحد قادة حركة المقاومة الاسلامية حماس ، درجة التردي التي وصل اليها الوضع الفلسطيني في الايام الاخيرة. الرئيس عباس يتحمل المسؤولية الاكبر، بحكم موقعه اولاً، ولانه الباديء بحفلة السباب والشتائم هذه، فمن استمع الي المفردات والالفاظ التي استخدمها في خطابه الذي القاه في افتتاح اعمال المجلس المركزي الفلسطيني في رام الله يوم الاربعاء الماضي، مثل سخيف، حقير، دنيء وكاذب لا يمكن ان يصدق انها تصدر عن رئيس دولة من المفترض ان يقدم المثل، والنموذج، في الترفع (...)
 
الحل علي طريقة الحاخامات
بقلم عبد الباري عطوان
16 تموز (يوليو) 2007
هناك طرفة متداولة في التراث الشعبي اليهودي تقول ان رجلا يهوديا فقيرا ضاقت في وجهه السبل، فهو يعيش في غرفة صغيرة مع زوجة وثمانية من الاولاد والبنات، فطرق ابواب رئيس البلدية، وقائد الشرطة، ونائب المنطقة في البرلمان علي أمل ان تتحسن ظروفه ويجد منزلا اكبر ولكن دون جدوي، فقرر الذهاب الي الحاخام كملاذ اخير. الحاخام استعد ان يساعده ويجد له حلا شريطة ان ينفذ كل توصياته دون جدال او مساءلة، فوافق اليهودي الفقير مكرها ومتفائلا، فقال له الحاخام ان اول شيء يجب ان يفعله هو الذهاب الي السوق وشراء معزة ، فصاح مستنكرا ولكن أين اضعها، فليس هناك الا الغرفة اياها. فذكره الحاخام (...)
 
سورية ومصيدة مجلس الامن
بقلم عبد الباري عطوان
1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
ما هو اخطر من قرار مجلس الامن الدولي رقم 1636 الذي هدد سورية باجراءات عقابية في حال عدم تعاونها الكامل مع القاضي الدولي ديتليف ميليس، وقوف الحكومة السورية في قفص الاتهام دون اي اصدقاء، سواء من العرب او الاجانب.
فحتي الجزائر الدولة العربية العضو في مجلس الامن، والتي تحدث وزير خارجيتها باسم المجموعة العربية، ايدت القرار دون تحفظ، وهو موقف يذكرنا بموقف سورية في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2002 عندما صوتت تأييدا لقرار مماثل لمجلس الامن الدولي حمل رقم 1441 يبيح استخدام القوة ضد العراق.
قرارات مجلس الامن الدولي تتناسخ ضد العرب وانظمتهم، وبات من الصعب علينا (...)
 
خطيئة سورية العراقية
بقلم عبد الباري عطوان
17 أيلول (سبتمبر) 2005
تتعرض سورية هذه الأيام إلي حملة مسعورة من قبل الرئيس الأمريكي جورج بوش وسفيره في بغداد زلماي خليل زاد، تذكر بالحملة المماثلة التي تعرض لها العراق قبل الغزو والاحتلال الأمريكيين. فالرئيس بوش هدد بزيادة عزلة سورية، بينما ذهب سفيره الي التلويح باستخدام القوة العسكرية ضدها لأنها لا تتعاون بالشكل المطلوب مع المطالب الأمريكية في منع المتسللين الراغبين في الانضمام إلي مقاومة الاحتلال.
وتتزامن هذه التهديدات مع زيارات يقوم بها القاضي الألماني ميليس رئيس لجنة التحقيق في اغتيال رفيق الحريري، رئيس وزراء لبنان الأسبق، إلي دمشق مع تسريبات متعمدة حول تورط مسؤولين أمنيين (...)