شبكة فولتير
النفط
بقلم تييري ميسان
دمشق (سوريا)
النفط
لعله من غير المستحسن، وفقاً لـعقيدة بومبيو، تخفيض الإنتاج العالمي من المواد الهيدروكربونية إلى مستوى الطلب من خلال حصص الإنتاج التي أقرتها منظمة الدول المصدرة للنفط منذ عامين، بل عن طريق إغلاق السوق أمام بعض المصدرين الكبار مثل إيران، وفنزويلا، وسورية (التي اكتُشفت احتياطياتها الضخمة مؤخرًا ولم يتم استغلالها بعد). مما يعني خروج مشروع قانون "نوبك" من أرشيف المحفوظات إلى العلن من جديد.
في الواقع، يهدف مشروع القانون هذا، والذي تعرض للعديد من المتغيرات منذ عرضه على الكونغرس قبل عقدين من الزمن، إلى رفع الحصانة السيادية التي تتذرع بها دول منظمة أوبك لتشكيل تكتل (...)
 
الاستثنائية الأميركية
بقلم تييري ميسان
دمشق (سوريا)
الاستثنائية الأميركية
مثًل قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، ضربة قاتلة لمجلس الأمن.
منذ مؤتمر سان فرانسيسكو الذي انعقد في نهاية الحرب العالمية الثانية والأمم المتحدة تتولى ضمان الأمن الجماعي على مستوى العالم، من خلال نظام هجين يمزج بين الجمعية العامة، حيث تتمتع كل دولة بصوت واحد، ومجلس الأمن، الذي هو عبارة عن مجلس إدارة مؤلف من القوى المنتصرة في الحرب. وبالتالي عندما لاتُحترم كلمة الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس، ينهار النظام برمته. وهذا ما حدث مؤخراً.
ذُهل ممثلوا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من هذا القرار. وهنا ينبغي علينا أن نفهم ما (...)
الولايات المتحدة والاتحاد الأروبي يتخاصمان، لكنهما متحدان ضد روسيا والصين روما (إيطاليا)
بينما تتناوش مجموعة الدول السبعة الكبرى تحت تأثير حرب الرسوم الجمركية، فإن هؤلاء الذين يتخاصمون هم أنفسهم من يتكتلون لتقوية حلف الناتو وشبكة شركائه.
رفض القادة الأوروبيون اقتراح دونالد ترامب التكتيكي لإعادة تكوين مجموعة الثمانية –بهدف ضم روسيا إلى مجموعة 7 + 1، وفصلها عن الصين – كما رفضها الاتحاد الأوروبي نفسه ، الذي يتوجس من أن تتجاوزه مناورة من واشنطن وموسكو. انه اقتراح وافق عليه، في المقابل، رئيس الوزراء الإيطالي الجديد جوزيبي كونتي، الذي يراه ترامب كـ"فتى مقدام" ودعاه إلى البيت الأبيض.
ومع ذلك، تظل الإستراتيجية مشتركة.. هذا ما تؤكده القرارات الأخيرة (...)
 
المناورات النووية الكبرى في غرفة النواب الإيطاليين روما (إيطاليا)
عشية اليوم الذي فتح فيه أمر معاهدة حظر الأسلحة النووية للتوقيع في الأمم المتحدة، تم في غرفة النواب يوم 19 سبتمبر، بنسبة غالبة (296 ضد 72 و56 امتناعا)، التصديق على مذكرة للحزب الديمقراطي PD التي وقعها موسكات وآخرون.
إنها تلزم الحكومة بـ"الاستمرار في متابعة هدف "عالم دون أسلحة نووية"، عبر مركزية معاهدة "حظر انتشار الأسلحة النووية" TNP، مثمنة –بالتوافق مع الالتزامات المتخذة في مقر الحلف الأطلسي- إمكانية الانخراط في الاتفاقية لمنع الأسلحة النووية، المصادق عليها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة.
مذكرة الحزب الديمقراطي "التي أعربت الحكومة عن رأي مؤيد لها"، (...)
 
المقالات الأكثر شعبية
إستراتيجية مايك بومبيو
إستراتيجية مايك بومبيو
بقلم تييري ميسان
 
المحكمة الجنائية الدولية
المحكمة الجنائية الدولية
بقلم تييري ميسان
 
رئيس رهينة .. وشعب مسجون
رئيس رهينة .. وشعب مسجون
حراك شعبي في الجزائر ضد ولاية خامسة للرئيس بوتفليقة
بقلم Khalida Bouredji
 
الأخضر الإبراهيمي ، مرة أخرى!
الأخضر الإبراهيمي ، مرة أخرى!
بقلم تييري ميسان
 
الاستثنائية الأميركية
الاستثنائية الأميركية
بقلم تييري ميسان
 
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية
بقلم تييري ميسان