شبكة فولتير
وجوه وشخصيات

أبرامز، إليوت

السياسة الدينية لواشنطن
بقلم تييري ميسان
السياسة الدينية لواشنطن دمشق (سوريا) | 5 شباط (فبراير) 2019
بينما تحاول الولايات المتحدة تنظيم مستقبل الشرق الأوسط الموسع ومهاجمة حوض الكاريبي، تعلن في الوقت نفسه عن إنشاء حلف "الناتو العربي" المقبل. وهو في الواقع تحالف عسكري يهودي-سُني ضد إيران. إن سعي واشنطن المحموم لإضفاء طابع طائفي على سياستها من شأنه أن يصيب بالإحباط جميع أولئك الذين يؤمنون بضرورة الفصل بين الدين والسياسة.
تتوافق هذه السياسة الجديدة لواشنطن مع عودة إليوت أبرامز إلى وزارة الخارجية كمسؤول عن ملف فنزويلا. إنه يجسد في مسيرته الشخصية، أكثر من أي شخص آخر، تحالف الولايات المتحدة بين أقصى اليسار، والإمبريالية.
هذا التروتسكي الذي التحق في عام 1980 (...)
 
عودة إليوت أبرامز 28 كانون الثاني (يناير) 2019
عيَن وزير الدولة مايك بومبيو، إليوت أبرامز مبعوثاً خاصاً لفنزويلا.
إليوت أبرامز هو من المحافظين الجدد التاريخيين. كان ينتمي إلى المجموعة اليهودية الصغيرة المحيطة بالسيناتور الديمقراطي هنري سكوب جاكسون، قبل أن ينضم إلى إدارة ريغان. تزوج من بنت حما نورمان بودهوريتز، رئيس تحرير كومنتاري Commentary. وهو واحد من مؤسسي السياسة اللاهوتية، وأحد المشرفين على إنشاء الوقف الوطني للديمقراطية NED، وهي الوكالة المكلفة بالكشف عن الأهداف لصالح وكالة المخابرات المركزية. كما كان أحد منظمي الحرب ضد نيكاراغوا والسلفادور، إضافة إلى قضية إيران كونترا، أثناء رئاسة رونالد ريغان. (...)