شبكة فولتير
دولة

بيرمانيا

رأي ميانمار في وضع الروهينجا نيويورك (الولايات المتحدة) | 27 حزيران (يونيو) 2018
يشرفني أن أشير إلى الرسالة المؤرخة 31 أيار/مايو 2018 الموجهة من رئيس مجلس الأمن لشهر أيار/مايو إلي سعيا إلى مواصلة الحوار البناء والتعاوني مع ميانمار في إيجاد حل دائم للحالة الإنسانية في ولاية راخين. وقد عرضتُ المسألة على قيادة حكومة ميانمار، على النحو المطلوب.
وأبادر الآن بكتابة هذه الرسالة لأطلعكم على التطورات الأخيرة والخطوات الملموسة التي اتخذتها حكومة ميانمار في ثلاثة مجالات محددة في الرسالة المشار إليها كمرجع، أي إيصال المساعدات الإنسانية، والمساءلة عن الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان، وتنفيذ توصيات اللجنة الاستشارية لولاية راخين.
إيصال المساعدات (...)
 
هل ستحل قطر مكان السعودية ضد ميانمار؟ 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2017
لاتزال الإستراتيجية البريطانية القائمة على تنظيم الإرهاب الإسلامي في جنوب شرق آسيا مستمرة. ففي شباط-فبراير – آذار-مارس من هذا العام، جاء الملك سلمان من المملكة العربية السعودية لإعداد ماليزيا للعب دور داعم في أزمة الروهينجا القادمة في ميانمار. غير أن التغيير الذي حصل في السعودية إثر زيارة الرئيس ترامب في مايو-أيار ترك تلك الاعدادت يتيمة بعد اندلاع الأزمة في آب-أغسطس. ذهب بعد ذلك امير قطر في 15 و 16 تشرين الاول-اكتوبر إلى ماليزيا لإعادة تفعيل دعم الجهاديين.
في الواقع، تعتزم ماليزيا تطبيق الشريعة منذ أن أعلن رئيس الوزراء نجيب رزاق انه يؤيد ذلك. تتكون (...)
 
توقيف جهادي كان يحرق قرية روهينجا 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2017
أفاد الجنرال مين اونج هلينج أن الجيش البورمى اعتقل رجلا كان قد احرق سبعة منازل فقط فى قرية ميهاجونج زاي للروهينجا (مقاطعة بوتيداونغ Buthidaung ).
هذا الرجل ليس سوى إينو، وهو ضابط في جيش إنقاذ الروهينجا التابع لأراكان، الذي دعا أعضاء مجتمعه إلى الفرار من البلاد، متهما الجيش بحرق قراهم.
وقع الحادث في 4 تشرين أول- أكتوبر 2017، حوالي الساعة 2:40 صباحا، وقد ساعد عناصر الجيش القرويين في إخماد الحريق.
منذ الهجوم على مراكز الشرطة والثكنات من قبل الجهاديين في 25 آب-أغسطس، يتبادل الجيش والجهاديون الاتهامات بإحراق (...)
 
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
الإسلام السياسي ضد الصين
بقلم تييري ميسان
 
من سوريا إلى بورما
بقلم تييري ميسان
من سوريا إلى بورما دمشق (سوريا) | 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2017
دأبت الولايات المتحدة منذ عام 2001، على إتباع تدمير ممنهج لكل الشرق الأوسط الموسع، وكانت تٌحضرُ لحرب جديدة قبل بضعة أيام ضد العراق وسورية عبر أكراد عائلتي البرزاني ومسَلًم.
لكن يبدو أن الأمريكيين تفاجئوا بظهور مسرح عمليات جديد أمامهم. إنه : بورما. وفي هذه الحالة، صار لزاما عليهم حشد كافة الجهاديين، فضلا عن تعبئة العديد من دول المنطقة للقتال في جنوب شرق آسيا.
انبرت وسائل الإعلام الدولية منذ شهر على التنديد بمصير الروهينغا، وتقديم بورما للعالم كجحيم مترافق مع نفس حجم الأكاذيب التي استخدمت ضد سورية.
وبينما كانت السعودية تستعد عام 2013 لتأسيس جيش في الأردن، (...)
 
ميانمار والهند ضد التيار الجهادي 8 أيلول (سبتمبر) 2017
في 25 آب / أغسطس 2017، شنت منظمة التحرير الروهينجية 25 هجوما متزامنا على مخافر الشرطة، والثكنات في ولاية راخين على الساحل البورمي، مما أسفر عن مقتل 71 شخصا.
شارك في تنظيم هذه العملية مجموعة بنغالية، انشقت في عام 2016 عن جماعة المجاهدين حول شعار "جهاد البنغال في بغداد". بعد أن بايعت هذه المجموعة الخليفة أبو بكر البغدادي، وجمعت في تحالف واحد كلا من جماعة المجاهدين الهنود، والجهاد، والأمة، والحركة الطلابية الإسلامية في الهند، ولشكار الطيبة، وحركة الجهاد الإسلامي الباكستانية. وقد تم تمويل هذا المشروع من قبل جمعية إحياء التراث الإسلامي في الكويت.
في عام (...)