شبكة فولتير
مصادر

هيرالد تريبيون (نيويورك)

3 المقالات
لا صفقة.. هذه المرة
بقلم إدوارد ووكر
8 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
في العام 1984، وفيما سحب الرئيس الاميركي رونالد ريغن القوات الاميركية من بيروت بعد هجوم انتحاري ادى الى مقتل 244 عنصرا من المارينز، قال الجمهوري المحافظ، واحيانا مرشح الرئاسة، بات بوكانان "من الخطورة ان تكون عدو اميركا، ولكن من المميت ان تكون صديق اميركا".
منذ ذلك الحين، كان للبنانيين السبب الكافي لاستعادة تلك الكلمات. في العام 1990، قايض الرئيس جورج اتش دبليو بوش سيادة لبنان بدعم الرئيس حافظ الاسد في حرب الخليج الاولى. حررت الكويت، وتم التنازل عن لبنان لسوريا.
اليوم، تفيد تقارير لوسائل اعلام متنوعة في المنطقة بان الابناء، جورج دبليو وبشار، ربما يعملان (...)
 
نهاية اللعبة في سوريا
انتهى كل شيء لكن الوضع قد يصبح فوضوياً
بقلم فولكر بيرتس
8 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
نظام الرئيس بشار الاسد في سوريا وصل الى مرحلته النهائية، حتى اذا تمكن من التشبث بالسلطة لاشهر او سنوات. الامر كذلك تقريبا بغض النظر عما سيقوله ديتليف ميليس، المحقق الالماني في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، في تقريره بشأن دور سوريا المشتبه في تلك الجريمة. اتهام مسؤولين سوريين رفيعي المستوى قد يعجل الامور، طبعا، نحو الاسوأ او الافضل. ولكن حتى اذا لم يجد ميليس دليلا على تورط سوري مباشر في اغتيال الحريري، فان النظام سيجد من المستحيل التخلص من العزلة الدولية ومن خسارته شرعيته الداخلية.
سوريا متهمة من جانب الادارة الاميركية بانها تدعم (...)
 
12 أيلول (سبتمبر) 2005
منذ أحداث الحادي عشر من أيلول والولايات المتحدة تصب جلّ اهتمامها على إحداث التغيير في الدول الأخرى، ولكنها لا تعير الكثير من الاهتمام للانسجام مع هذه الدول.
وهي تتحدث كثيراً عن الديمقراطية، ولكن قليلاً عن الدبلوماسية. هذه المسألة لا تشكل مشكلة في حال كانت الولايات تملك القوة الكافية لتفرض ما تريد، ولكن الحرب في العراق كشفت بكل قسوة النقاب عن وجود حدود لقوة الولايات المتحدة العسكرية، ويجب على الولايات المتحدة أن تبدأ مرحلتها التالية في خطتها الساعية نحو إحلال الأمن الوطني وإنهاء الإرهاب العالمي بأن تعترف بتلك بالاعتراف بتلك الحدود ،.
في ظل الاحتمال الضئيل (...)