شبكة فولتير

حسام عيتاني

3 المقالات
ورثة «الإبادة السياسية»
بقلم حسام عيتاني
29 أيار (مايو) 2007
بعد وفاة باروخ كيمرلينغ، قد يكون من المفيد إعادة صياغة مقولة «الابادة السياسية» للشعب الفلسطيني وهي المقولة التي اشتقها، في ضوء جديد يسلط على منفذين لم يخطروا على بال الباحث الاسرائيلي.
لم تثر طروحات أستاذ علم الاجتماع في الجامعة العبرية في القدس ضجة كبيرة على الرغم من إدخاله منهج الدراسات ما بعد الكولونيالية الى ميدان الصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي، وعلى الرغم من تشريحه لآليات بناء السلطة في اسرائيل وانضمامه الى مجموعة من الباحثين في ما بات يسمى «ما بعد الصهيونية». ما يعنينا في المقام الاولى هو فكرة «الابادة السياسية» التي عرضها في كتاب له صدر في العام 2003 (...)
 
7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
صراع غير متناظر هذا الذي يجري بين الامم المتحدة وسوريا. انعدام التناظر لا يعود الى الاختلال في موازين القوى بين دمشق والمجتمع الدولي الذي يصحّ اختصاره بالولايات المتحدة، بل في التباين الكبير بين فهم أهداف الصراع وبين وسائله، من الجانب السوري على الاقل. تبحث واشنطن، وهي صاحبة القرار الوحيد في المجتمع الدولي بغضّ النظر عن عدد اعضاء مجلس الامن، عن ادوات لافتعال المآزق امام الحكم في سوريا. ويتمثل > المطلوب من دمشق في توفير الذرائع لهذه الضغوط وفي الاسراع في الوقوع في الأفخاخ والمآزق. وهو ما يقوم به الجانب السوري بكل أريحية. لقد وفّر من العثرات والزلات التي سقط (...)
 
مرايا التغيير
بقلم حسام عيتاني
18 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
في وسع الحكم في سوريا القول إن الدعوات التي تضمنها >، قد تحققت بالفعل وإن اصحاب الاعلان يرفضون الاعتراف بما هو في حكم الامر الواقع. وفي وسعه التأكيد ايضا ان مجمل المبادئ التي يحملها الاعلان لا تختلف كثيرا عن تلك الواردة في مقررات المؤتمر العاشر لحزب البعث العربي الاشتراكي. بل إن الطموح الى تشكيل ائتلاف وطني يتولى الاشراف على الحوار بين مكونات الشعب السوري قد خرج الى حيز التطبيق منذ اكثر من ثلاثين عاما وتجسده الجبهة الوطنية التقدمية التي تضم يساريين وناصريين وبعثيين، تماما كما يوجد بين موقعي الاعلان يساريون وناصريون وبعثيون (سابقون). وإذا كان من اعتراض على (...)