شبكة فولتير
وجوه وشخصيات

فلاديمير بوتي

الاستراتيجية الروسية ضد حلف شمال الأطلسي دمشق (سوريا) | 11 كانون الأول (ديسمبر) 2014
بعد تردد طويل, دخل حلف ناتو في حرب اقتصادية ضد فلاديمير بوتين.
حظر الحلف منذ بداية العام على عدد من الشخصيات الروسية, والشركات الداعمة لبوتين, اجراء أي علاقات تجارية مع الغرب, في انتهاك واضح لمواثيق الأمم المتحدة, واتفاقيات منظمة التجارة العالمية. يأمل الحلف من هذه الاجراءات تشجيع القوى الاقتصادية الروسية المعادية للرئيس بوتين, كي تطيح به.
ولأغراض الدعاية (البروباغاندا) الخاصة به, أضفى حلف شمال الأطلسي على أعماله العدائية صفة "عقوبات", علما أن العقوبات لاتتخذ إلا في أروقة الأمم المتحدة على أثر اتهامات محددة, ونقاش علني.
وفقا لكل الاحتمالات, فإن العقوبات (...)
 
بيان حقائق لوزارة الخارجية: 10 إدعاءات زائفة حول أوكرانيا واشنطن (الولايات المتحدة) | 5 آذار (مارس) 2014
روايات الرئيس بوتين الخيالية: 10 إدعاءات زائفة حول أوكرانيا
في الوقت الذي تروج فيه روسيا روايات ادعاءات زائفة لتبرير أعمالها غير المشروعة في أوكرانيا لم يسمع العالم مثل تلك الروايات الخيالية الروسية المذهل منذ أن كتب دوستويفسكي أن "معادلة: اثنان زائد اثنان يساوي خمسة لها جاذبيتها".
فيما يلي عشرة من ادعاءات الرئيس فلاديمير بوتين التي تبرر العدوان الروسي على أوكرانيا، تلي كل منها الحقائق، التي تجاهلتها أو شوهتها تأكيداته:
قال السيد بوتين: " إن القوات الروسية في القرم تتصرف فقط لحماية المنشآت العسكرية الروسية و"مجموعات الدفاع تتكون من مواطنين" وليست (...)
 
50 مليون روبل لإلقاء القبض على بوتين 14 أيار (مايو) 2012
أعلن الملياردير بوريس بيريزوفسكي عن جائزة مالية مقدارها خمسين مليون روبل ( 1,25 مليون يورو, أو 1,6 مليون دولار) لأي شخص يتمكن من إلقاء القبض على فلاديمير بوتين, أثناء تأديته القسم كرئيس جديد للاتحاد الروسي. يعيش السيد بيريزوفسكي لاجئا في لندن, ويقوم بتمويل كل العمليات الارهابية ضد بلاده, كما يسعى بدعم من لندن وواشنطن إلى تقديم بوتين للعدالة الدولية.
الجدير بالذكر أن فلاديمير بوتين قد أدى القسم لولاية ثالثة لست سنوات قادمة, يوم الاثنين الواقع في السابع من شهر أيار (مايو) وعند الساعة الحادية عشر والنصف بالتوقيت المحلي, بعد أن تم اعلان فوزه بالانتخابات في (...)
 
فلاديمير بوتين حامي المسيحيين في الشرق... 20 شباط (فبراير) 2012
التزم فلاديمير بوتين الأربعاء 8 من فبراير 2012 بوضع حماية المسيحيين المضطهدين ضمن أولويات السياسة الخارجية الروسية إذا فاز في انتخابات الرئاسة الروسية.
خلال لقاء جمع بين رئيس الوزراء الحالي وممثلي مختلف الديانات طرح أحد أعضاء بطريركية موسكو مسألة اضطهاد الأقليات المسيحية في بعض البلدان وبالتحديد في العراق ومصر وباكستان والهند. وطلب من السيد بوتين أن يجعل من هذه المسألة أحد محاور السياسة الخارجية للبلاد.
"لا يساورنّك شك في ذلك" أجاب رئيس الوزراء قبل أن يشير إلى أهمية هذا الموضوع على المستوى الدولي.
أكبر تجمّع للطائفة الأورتودوكسية في الشرق يعيش في (...)