بشار دراغمه من رام الله:في تقرير ينشر لأول مرة كشفت وسيلة إعلام إسرائيلية، عن الآلية التي تعمل بها أجهزة الإرهاب داخل إسرائيل، وسكوت الأجهزة الأمنية عن كل الأعمال التي تقوم بها هذه الجماعات الإرهابية، وعدم المقدرة على صنع شيء أمامها، وبحسب التقرير الذي نشرته صحيفة يديعوت احرنوت فأن نشاطات "أجهزة الإرهاب اليهودي" تشهد تصاعدًا في العدائية ضد العرب،وتقول الصحيفة إن التنظيم الإرهابي الأكبر يتواجد داخل حركة "كاخ" التي أسسّها مئير كهانا، ورغم منعها قانونيًا في إسرائيل، إلا أنّها تضم اليوم الآلاف وغالبية قادتها الحاليين كانوا مقربّين من كهانا، ومنهم: باروخ مارزل، وباروخ بن يوسيف، وديفيد هعفير، وبانتشي غوبشتاين.

تنبثق عن "كاخ" تنظيمات وحركات عنصرية عديدة تطلق على نفسها أسماءً مختلفة منها: حركة "ريفافا" التي تهدّد بضرب المسجد الأقصى، وفريق أخر يدعى "شبيبة كهانا" الذي يضم الآلاف. وكان أعضاؤه منبوذين اجتماعيًا وسياسيًا وطردوا من المؤسسات الإسرائيلية نتيجة تعاملهم العنيف وسوء تربيتهم وأخلاقياتهم. وتعمل "شبيبة كهانا" في مركزين مختلفين: مكتب في القدس قائم على التبرعات التي تجمع من الولايات المتحدة أو من الأعضاء أنفسهم والمقربين. والثاني عبارة عن "مقهى إنترنت" في القدس مرصّع بصور كهانا والشعارات العنصرية ضد العرب وشعارات تطالب بالتحقيق مع "قاتل" الإرهابي اليهودي نتان زادة الذي قتل أربعة من فلسطينيي 48 ضمن عملية إرهابية داخل حافلة في ام الفحم قبل شهرين.

ويعلم جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" جيدًا أين تتواجد هذه البؤر الإرهابية، وهذا ما يعرفه ولا يخشاه أعضاء التنظيم، ويقول أحد الأعضاء في هذا الإطار: أنا أعلم جيدًا أن الشرطة و شاباك يتنصتون علينا كل الوقت. وأعلم جيدًا أين دفنوا أجهزة التنّصت كلها. ولكن كل هذا لا يهمّني". في المقابل، لا تفعل أجهزة الأمن الإسرائيلية شيئًا، وقال مصدر في جهاز الأمن: «إنّ تفعيل القانون ضد اليهودي أصعب بكثير من تفعيله ضد العرب" ومن هذه المصاعب المزعومة جاء في التقرير: صعوبة نيل تصريح للتنصت على اليهود واتخاذ إجراءات ضد من خدم في الجيش. ولا تقترب أجهزة الأمن الإسرائيلية من الإرهابيين اليهود إلا في حالة منع خطر أكيد. ولا يزرع العملاء بينهم كما يفعل ضد العرب ولأتفه الأسباب. وهناك مجموعة أخرى تسمى "رجال التلال" وهي من أخطر مجموعات الإرهاب، وأعضاؤها حسب «يديعوت أحرونوت» في بحث مستمر عن دائرة أخرى ويتنكرون لإسرائيل ويبحثون عن مكان آخر ويفسرون التوراة اليهودية حسبما يرونه مناسبًا لهم ولا ينصاعون للتفسيرات المألوفة ويتخذون رجال دين يدعمونهم مرجعًا لهم فقط. وفي حال غيرّ رجل الدين رأيه، فيتركونه ويبحثون عن آخر تتماشى توصياته معهم. ويتمركز أعضاء هذه الخلية في الخليل وأعضاؤها من مجموعات راقية ومهمة في الجيش الإسرائيلي. وإلى جانبهم ومن الممكن إيجاد مدمني مخدرات ومنحلين اجتماعيًا.

مصادر
إيلاف (المملكة المتحدة)