عزل الاحتلال الإسرائيلي، امس، المسجد الأقصى عن البلدة القديمة ومنع آلاف الفلسطينيين ممّن تقل أعمارهم عن الخامسة والأربعين عاماً، من دخول المدينة للتوجه إلى الحرم القدسي، كانوا يسعون الى التصدي لأي محاولة للجماعات اليهودية المتطرفة لاقتحام المسجد أو المسّ به، لمناسبة ما يسمى ذكرى <<خراب الهيكل>>.

وتوجه الفلسطينيون الى باحة الاقصى تلبية لنداء المفتي العام للقدس والاراضي الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري.

وندد احد مسؤولي الاقصى الشيخ محمد حسين بالاجراءات الاسرائيلية، معتبرا انها حولت القدس الى <<ثكنة عسكرية ومنعت المسلمين من الوصول الى الاقصى المبارك>> مضيفا <<ان السلطات الاسرائيلية تفرض قيودا على المسلمين وتسمح للمستوطنين والمتطرفين اليهود بالتجول في المدينة القديمة>> وبالتدفق بحرية كاملة على حائط البراق، جنوبي المسجد الأقصى، عبر بوابات البلدة القديمة. واحتشد آلاف المواطنين من القدس وضواحيها ومن داخل أراضي ال1948 قرب مقبرتي اليوسفية وباب الرحمة في باب الأسباط وحاولوا اقتحام الحواجز والسواتر العسكرية الحديدية للدخول إلى الأقصى، ووقعت صدامات مع جنود الاحتلال الذين استخدموا القنابل الصوتية الحارقة والهراوات لإبعاد المواطنين، واعتقلوا عدداً من الشبان.

فتح وحماس

عقد اجتماع بين حركتي فتح وحماس امس الاول في منزل احد قادة حماس محمود الزهار في غزة، تم خلاله الاتفاق على ضرورة تسريع تشكيل <<اللجنة الوطنية الخاصة بموضوع الانسحاب>>. وقال امين سر حركة فتح في غزة احمد حلس اثر الاجتماع <<أكدنا على ضرورة الاسراع في تشكيل اللجنة الوطنية الخاصة بموضوع الانسحاب>> مضيفا انه سيتم اليوم مناقشة الموضوع مع لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية، التي تضم مختلف الفصائل الفلسطينية. وفي مؤتمر صحافي بحضور القادة المؤسسين واعضاء المكتب السياسي لحماس، قال احد قادة حماس في القطاع اسماعيل هنية انه <<في الوقت الذي تؤكد فيه حماس انها لا تسعى للتفرد والاستفراد، فانها ترفض استفراد الاخرين في القرار تحت اي مبرر كان>>. اضاف <<ان الحركة تؤكد على تمسكها بسلاح المقاومة وحماية جهازها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام في جميع الاحوال دفاعا عن ارضنا وشعبنا واستكمالا لمسيرة التحرير والنصر>>. وتابع <<ان حماس ليست سلطة داخل السلطة ولا هي في مواجهتها ولا هي فوق القانون ولا تنازع احدا في ذلك، لكن في الوقت نفسه لا بد من مرجعية وطنية للقرار الفلسطيني يشارك فيها الجميع>>.

واوضح هنية <<من اجل تحقيق ذلك، اتفقت الحركة مع الرئيس ابو مازن وبقية الفصائل على تشكيل لجنة وطنية للاشراف على ملف الانسحاب ووضع الضمانات الوطنية التي توفر الشراكة والشفافية>>.

وتوقع هنية استمرار الهجمات الاسرائيلية بعد الانسحاب من غزة. وقال <<ما الذي يضمن ان يتوقف الاحتلال عن الاجتياح والعدوان؟ يجب ان نحافظ على المقاومة حتى نستكمل مسيرة التحرير>>. اضاف ان حماس تؤكد على <<تمسكها بالمقاومة كخيار استراتيجي حتى رحيل الاحتلال عن ارضنا ومقدساتنا وانجاز اهدافنا وحقوقنا الوطنية>>. وشدد على ان <<حماس تؤكد على ثوابتها المعروفة بالوحدة الوطنية وحمايتها وصيانتها وتحريم الدم الفلسطيني وحصر المعركة ضد الاحتلال ونطمئن شعبنا وامتنا اننا لن ندخل او نستدرج الى اي صراعات داخلية وستظل معركتنا الوحيدة ضد الاحتلال الصهيوني>>.

الى ذلك، افادت مصادر في الامم المتحدة ان المنظمة ستسحب مؤقتا جميع موظفيها الاجانب غير الاساسيين من غزة الى القدس المحتلة، اثر سلسلة عمليات خطف قام بها مسلحون اخيرا في المنطقة.

مصادر
السفير (لبنان)