شبكة فولتير

داوود الشريان

6 المقالات
لبنان الى حرب جديدة
بقلم داوود الشريان
11 نيسان (أبريل) 2007
بعد استقالة وزراء « حزب الله « من الحكومة اللبنانية سألت وزير الطاقة اللبناني المستقيل محمد فنيش، هل تعتمدون في رفع سقف مطالبكم على انكم تملكون السلاح من دون الاخرين؟ فأجاب «لو تصرفنا على اساس اننا نملك السلاح فالمفروض يطلع لنا اكثر من هيك»، في تلك الفترة كان «حزب الله» يتصرف، ظاهرياً على الاقل، كحزب سياسي، يتحدث عن الحوار، والديموقراطية، اما اليوم فمن الواضح انه يسعى الى «اكثر من هيك»، يريد ان يكون له الحق في تشكيل الحياة السياسية. فقد اعلن صراحة على لسان امينه العام استبدال الاملاء بقوة السلاح بالحوار. ففي خطاب السيد حسن نصرالله يوم الاثنين الماضي كان (...)
 
16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
كعكة الشوكولاتة التي فاجأ بها السعوديون وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس احتفالاً بعيد ميلادها الحادي والخمسين لم تكن عنصر الاثارة الوحيد في جولة المحادثات التي جرت في جدة بينها وبين وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل، والتي اعلنت بعدها الوزيرة الاميركية ان علاقات بلادها بالسعودية قوية، وان لديهما مصالح مشتركة وأن «علينا ان نوثق عملنا مستقبلاً، خصوصاً في ملف الإرهاب وتمويله». ولم تكن الاثارة في الجو الودي، ولا غياب الحديث عن ملفات داخلية دأب المسؤولون الاميركيون على اثارتها بين فترة واخرى، ولا حتى في تأكيد الاتفاق بين واشنطن والرياض على دعم (...)
 
الفصل السابع أو الأخير
بقلم داوود الشريان
2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
للوهلة الاولى يبدو قرار مجلس الامن الرقم 1636 مخففاً لأنه تجنب توجيه تهديد مباشر لسورية، أو/ و فرض عقوبات فورية عليها، لكن المتأمل في القرار يجد انه لا يختلف كثيراً عن الفصل الحادي عشر في نظام الشركات الاميركي الذي يعني تطبيقه ضرورة الاعلان عن افلاس الشركة. فالقرار الذي يبدو رحيماً استند الى الفصل السابع، وهو فصل الافلاس في ميثاق الامم المتحدة، ونهايته مريرة ومدمرة، فهو يبدأ بكلام سياسي، لكنه ينتهي بأوامر عسكرية وأصوات مدافع وازيز طائرات، ولهذا نجد ان جميع القرارات التي تصدر بحق اسرائيل تتجنب هذا الفصل.
لا شك في ان القرار الذي صدر بحق سورية اول من امس (...)
 
هكذا رأيت غازي كنعان
بقلم داوود الشريان
19 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
قبل بضعة أسابيع كنت في دمشق لإجراء حوار مع شخصية فلسطينية، وبعد وصولي بوقت قصير طلبت مقابلة وزير الداخلية اللواء غازي كنعان للتعارف. بعد اقل من ساعة جاءت الموافقة، وقال المتحدث أن اللواء يرحب بك في مكتبه. استغربت سرعة تحديد الموعد، فمسؤوليات رجل مثل غازي كنعان لا تسمح بتحديد موعد مفاجئ على هذا النحو، ومع صحافي جاء للتعارف، ثم انه لا يعرفني ولم التقه من قبل، لكنني بعد قليل من بدء الحديث معه وجدت انه يعرفني تماماً. الغرابة لم تتوقف عند سرعة تحديد الموعد فحتى طريقة وصولي إلى مكتبه تمت بطريقة بسيطة وسلسلة جداً. دخلنا مبنى وزارة الداخلية بسيارة الزميلة انتصار (...)
 
مقايضة الدور السوري؟
بقلم داوود الشريان
5 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
رحبت واشنطن بقرار الجامعة العربية رعاية مؤتمر للمصالحة العراقية، الذي جاء باقتراح سعودي، واعتبر الناطق باسم الخارجية الاميركية ان المبادرة العربية للمصالحة «تطور ايجابي»، وقال «ان هذه الخطوة تأتي في الوقت المناسب. ونعتقد ان من المهم القيام بذلك، ليس فقط بالكلام وانما بوجودٍ هناك». التصريحات الاميركية كلها تؤكد ان التحرك العربي الجديد تم بالتنسيق مع واشنطن، بل ان المساندة الاميركية للمبادرة العربية تجاوزت الاقوال الى الافعال، فأبدت الولايات المتحدة استعدادها لتأمين حماية امنية كاملة للامين العام للجامعة العربية خلال زيارته المرتقبة للعراق. فهل ادركت واشنطن (...)
 
10 آب (أغسطس) 2005
نظرت واشنطن الى الزيارة التي قام بها الرئيس بشار الأسد الى طهران على انها استقواء بإيران، وسير في الطريق الخطأ. من حق واشنطن أن تقرأ الزيارة على هذا النحو، فالإدارة الأميركية تريد من سورية المضي في تنفيذ مطالب البيت الأبيض من دون استعادة دورها الاقليمي قبل انسحابها من لبنان وقبل غزو العراق. لكن المتأمل لجدول المحادثات يجد أن دمشق أرادت من هذه الزيارة اعطاء اشارات لواشنطن بأن دورها الاقليمي لا يزال فاعلاً، وان خروجها من لبنان لا يعني انها فقدت تأثيرها. فالمحادثات ركزت في شكل أساسي على سلاح «حزب الله» والوضع في العراق، والتنسيق مع إيران في هذين الملفين يعني أن (...)