شبكة فولتير
 
دمشق (سوريا)
هل ستعهد واشنطن بالعالم العربي لطهران والرياض؟
منذ انتخاب محمود أحمدي نجاد لرئاسة الجمهورية عام 2005, سعت الولايات المتحدة, وبريطانيا, وفرنسا إلى منع الجمهورية الاسلامية من تصدير ثورتها خارج البلاد, والتشكيك بالفوضى العالمية. وفي غضون بضع سنوات شهد "الغرب" هزائم متتالية, في لبنان, وفلسطين, وسورية واليمن. حافظوا على مواقعهم في البحرين, ولم ينتصروا عمليا إلا في ليبيا. لكنهم مع هذا الاستثناء الوحيد, اضطروا لمواجهة حلفاء ايران في أكثر من مكان.
في شهر أيار- مايو من عام 2013, بدأت مفاوضات ثنائية سرا في عمان للحد من التوتر بين واشنطن وطهران, تمخضت عن حظر ترشح اسفنديار رحيم مشائي, مدير مكتب أحمدي نجاد, (...)
"فن الحرب"
الألعاب الآسيوية: بوتين وأوباما 2-0
بقلم مانيلو دينوتشي
 
رسالة سوريا:دمشق تتحدى:لن نرضخ للامريكان... ولن نبيع روسيا وايران دمشق (سوريا)
نفت مصادر رسمية سورية لـ«الشروق» ما تناقلته وكالات الأنباء العالمية وبعض الصحف الالكترونية في الآونة الأخيرة بخصوص نبإ انعقاد صفقة من وراء الكواليس بين واشنطن ودمشق على حساب علاقة سوريا مع موسكو وطهران.
وكانت أوساط اعلامية متطابقة قد ذكرت «أن واشنطن تتمنى عقد صفقة مع الأسد لابعاد ايران وروسيا عن المنطقة, لكن الرئيس السوري لن يوافق أبدا», وأكدت المصادر الروسية أن «نظام الرئيس السوري بشار الأسد قوي ومتماسك, ويتمتع بجيش عقائدي, لن يقبل الاستسلام لأمريكا».
و جاء النفي الروسي على لسان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في سياق مؤتمر صحفي عقده أمام المشاركين في (...)
 
المقالات الأكثر شعبية