شبكة فولتير
 
لى الأمام ! كاديما!
بقلم تييري ميسان
بيروت (لبنان)
لى الأمام ! كاديما!
تمكن فريق الرئيس الفرنسي المنتخب، إيمانويل ماكرون، من وضع الفرنسيين تحت تأثير التنويم المغناطيسي، وجعل ثلثي أصوات الاقتراع تذهب لشاب في التاسعة والثلاثين من عمره، أسس حزبا منذ سنة تماما على الأنترنت، ولم يكن حتى ذلك الوقت قد تقدم إلى أي انتخابات سابقة.
تحقق هذا الانجاز الكبير بفضل فريق "ستيل أند هولت"، وهي شركة غامضة، تذكرنا بمسلسل تلفزيوني اسمه "ريمنغتون ستيل"، عبارة عن قصة بوليسية، تبحث فيها مديرة وكالة مباحث خاصة عن لص ( بيرس بروسنان ) وتطلب منه أن يلعب دور رئيسها في العمل، لكي تستخدمه غطاء لها.
لاتبحثوا عمن يختبيء وراء هذه الشركة. لأنكم لن تجدوا أي (...)
"فن الحرب"
أمريكيون.. كرماء: "القنبلة من اجل السلام"
بقلم مانيلو دينوتشي
أمريكيون.. كرماء: "القنبلة من اجل السلام" روما (إيطاليا)
قبل يومين من اختبار الصواريخ الكورية الشمالية، التي اطلقت جرس الانذار النووي في العالم كله، صدر في مجلة "بوليتيكو" (12 ماي) مقال بعنوان "لماذا أحسنت الولايات المتحدة بالاستثمار في الأسلحة النووية؟"، لم يوقعه سابر آراء، بل جنرالان من قيادة "أرباع القوى النووية الثلاثةح الامريكية: رئيس اركان الطيران، داف غولدفاين، ورئيس القيادة الجوية للهجوم الشامل، روبن راند. [1]
لقد أكدا أنه: "مع ان هذا الامر قد يبدو غير منطقي، فإن الاسلحة النووية ادوات اساسية من اجل السلام العالمي". وهو ما يبين –حسبهما- حقيقة انه لم تعد هناك حروب كبرى منذ ان ابتدأ العصر النووي. من اجل (...)
 
التصعيد النووي في شبه الجزيرة الايطالي: القنبلة "ب61-12" تم اختبارها روما (إيطاليا)
العواكس السياسية-الإعلامية، الموجهة إلى التصعيد في شبه الجزيرة الكورية، تغفل ذاك الذي يجري التحضير له في شبه الجزيرة الايطالية. لقد أفاد مركز "إيرفورس نكلير ويبنز سانتر" يوم في 13 أفريل أن "طائرة مقاتلة من نوع "أف16" تابعة للقوات الجوية الأمريكية، قد ألقت في منطقة نيلليس نيفادا، قنبلة نووية "ب61-12" فارغة، مبرزةً قدرة الطائرة على استعمال هذا السلاح، ومختبرةً عمل المكونات غير النووية للقنبلة، بما فيها العتاد، فعالية نظام التحكم والرادار الراصد للارتفاعات، محركات صواريخ الدوران وحاسوب التحكم".
يدل هذا على أن الـ"ب61-12"، القنبلة النووية الأمريكية الجديدة، (...)
 
المقالات الأكثر شعبية
لى الأمام ! كاديما!
لى الأمام ! كاديما!
بقلم تييري ميسان
 
القضاء على داعش ؟
القضاء على داعش ؟
بقلم تييري ميسان
 
"! ليس هذا "
"! ليس هذا "
البروباغندا تعود إلى أوروبا
بقلم تييري ميسان
 
الفرنسيون يصوتون ضد أنفسهم
الفرنسيون يصوتون ضد أنفسهم
بقلم تييري ميسان
 
ماذا لو لم يقلب ترامب سترته؟
ماذا لو لم يقلب ترامب سترته؟
بقلم تييري ميسان
 
12 نيسان-أبريل 2017 : العالم يميل مجددا إلى الحرب
12 نيسان-أبريل 2017 : العالم يميل مجددا إلى الحرب
صحيفة تغيير النظام العالمي
بقلم تييري ميسان