شبكة فولتير
ترامب..سجل حافل وآفاق
بقلم تييري ميسان
Buenos Aires (Argentine)
ترامب..سجل حافل وآفاق
إنه لخطأ فادح الحكم على الرئيس ترامب وفقا لمعايير الطبقة الحاكمة في واشنطن، بتجاهل تاريخ وثقافة الولايات المتحدة. كما من الخطأ أيضا تفسير أفعاله من منظور الفكر الأوروبي. وهكذا فإن دفاعه عن حمل السلاح أو المتظاهرين العنصريين في شارلوتقيل، لاعلاقة لهما بتاتا مع فكرة دعم التطرف، بل هي مجرد تعزيز لميثاق الحقوق. يوضح تييري ميسان في هذا المقال التيار الفكري الذي يمثله ترامب، ويُقيم أبرز انجازاته الاقتصادية والسياسية، والعسكرية. كما يثير مسألة حدود الفكر السياسي الأمريكي، والمخاطر التي ينطوي عليها إبان تفكيك "الإمبراطورية الأمريكية".
 
مكسيكو سيتي (المكسيك)
من كاترين الثانية إلى بوتين
لبناء روسيا الحديثة، قررت " القيصرة " كاترين الثانية جعل عاصمة إمبراطوريتها، سانت بطرسبرغ، أول مركز إشعاع ثقافي على مستوى العالم. فوطدت جذور بلادها مع عمقها الثقافي المسيحي-الأرثوذوكسي، ودعمت استخدام اللغة الفرنسية على نطاق واسع، واستضافت في بلاطها كبار المثقفين والفنانين الأوروبيين، بغض النظر عن دياناتهم، سواء كانوا كاثوليك، بروتستانت، أو مسلمين.
وإدراكا منها لما يمكن أن يمثله تراجع المسيحية في الشرق الأوسط من خسارة ثقافية للأرثوذوكسية في مواجهة ثقافة التعصب السائدة في الإمبراطورية العثمانية، دخلت الحرب ضد السلطان العثماني، فضمت شبه جزيرة القرم، وحولت (...)
المناورات النووية الكبرى في غرفة النواب الإيطاليين روما (إيطاليا)
عشية اليوم الذي فتح فيه أمر معاهدة حظر الأسلحة النووية للتوقيع في الأمم المتحدة، تم في غرفة النواب يوم 19 سبتمبر، بنسبة غالبة (296 ضد 72 و56 امتناعا)، التصديق على مذكرة للحزب الديمقراطي PD التي وقعها موسكات وآخرون.
إنها تلزم الحكومة بـ"الاستمرار في متابعة هدف "عالم دون أسلحة نووية"، عبر مركزية معاهدة "حظر انتشار الأسلحة النووية" TNP، مثمنة –بالتوافق مع الالتزامات المتخذة في مقر الحلف الأطلسي- إمكانية الانخراط في الاتفاقية لمنع الأسلحة النووية، المصادق عليها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة.
مذكرة الحزب الديمقراطي "التي أعربت الحكومة عن رأي مؤيد لها"، (...)
 
من سوريا إلى بورما
بقلم تييري ميسان
من سوريا إلى بورما دمشق (سوريا)
دأبت الولايات المتحدة منذ عام 2001، على إتباع تدمير ممنهج لكل الشرق الأوسط الموسع، وكانت تٌحضرُ لحرب جديدة قبل بضعة أيام ضد العراق وسورية عبر أكراد عائلتي البرزاني ومسَلًم.
لكن يبدو أن الأمريكيين تفاجئوا بظهور مسرح عمليات جديد أمامهم. إنه : بورما. وفي هذه الحالة، صار لزاما عليهم حشد كافة الجهاديين، فضلا عن تعبئة العديد من دول المنطقة للقتال في جنوب شرق آسيا.
انبرت وسائل الإعلام الدولية منذ شهر على التنديد بمصير الروهينغا، وتقديم بورما للعالم كجحيم مترافق مع نفس حجم الأكاذيب التي استخدمت ضد سورية.
وبينما كانت السعودية تستعد عام 2013 لتأسيس جيش في الأردن، (...)
 
المقالات الأكثر شعبية