شبكة فولتير
فوضويو الناتو
بقلم تييري ميسان
دمشق (سوريا)
فوضويو الناتو
التقى صالح مسلم، الرئيس المشترك لوحدات حماية الشعب (اي بي جي)، في 31 تشرين أول 2014 في قصر الاليزيه مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي ترك على مسامعه، نقلا عن مصدر مطلع من داخل القصر، وعدا آنذاك بأن يصبح رئيس دولة، إذا وافق على الالتزام بإقامة دويلة كردية...في سورية.
وعلى الفور، قام الائتلاف الدولي، الذي أنشأته الولايات المتحدة لتوها في ذلك العام، وزعمت أنه ضد داعش، بدعم وحدات حماية الشعب، وتزويدها بالمال، والسلاح، والتدريب.
كما قامت وكالة الاستخبارات المركزية بتجنيد عشرات الآلاف من الشباب المسلمين في الغرب ليصبحوا إسلاميين متشددين، مثلما جندت أيضا (...)
 
دمشق (سوريا)
وفقا لإيمانويل ماكرون، ولى زمن سيادة الشعب
تحدث الرئيس ماكرون في كلمته أمام كبار الدبلوماسيين الفرنسيين عن رؤيته للعالم، وكيف ينوي استخدام الأدوات التي بحوزته. ووفقا له، لم يعد هناك أي سيادة شعبية، لا في فرنسا، ولا في أوروبا، ولم يعد هناك ديمقراطيات وطنية أو فوق وطنية. لم يعد هناك أيضا أي مصلحة جماعية أو جمهورية، بل كتالوج غير متجانس من الأشياء، والأفكار المكونة للصالح العام. بوصفه لطبيعة عملهم الجديد، أبلغ السفراء بأنه ينبغي عليهم ألا يدافعوا بعد الآن عن قيم بلادهم، بل أن يجدوا فرصا للعمل بالنيابة عن الطاغوت الأوروبي. وعند الدخول في تفاصيل بعض الصراعات، قدم وصفا لبرنامج للاستعمار الاقتصادي لبلاد الشام، وأفريقيا.
أول قمر صناعي تجسسي إيطالي في المدار روما (إيطاليا)
في يوم 2 أوت (أغسطس) تم إطلاق القمر الصناعي "أوبسات 3000" (Optsat-3000) المملوك لوزارة الدفاع الايطالية، من "غيان" الفرنسية، مع قاذفة فيغا، من وكالة الفضاء الأوروبية التي بنتها "آفيو" في إيطاليا.
غير أن القمر الصناعي ليس إيطاليا، بل إسرائيليا.. لقد اُشتريَ سنة 2012 في اطار اتفاق تعاون عسكري بين روما وتل أبيب، حيث وفرت آلينيا إرماتشي (شركة فينميكانيكا، حاليا: ليوناردو) لإسرائيل 30 طائرة تدريب عسكري متطورة من طراز "أم.346" (M-346)، كما وفرت صناعات الفضاء الإسرائيلية لإيطاليا القمر "أوبسات3000" وأول طائرة من نوع G550 Caew (صحيفة إلمانيفاستو، 31 جويلية (...)
 
معاهدة جديدة للأمم المتحدة حول الأسلحة النووية روما (إيطاليا)
تشكل معاهدة حظر الأسلحة النووية، التي تبنتها أغلبية كبرى في الأمم المتحدة يوم 7 جويلية (يوليو) 2017، حجر الزاوية في إدراك أن حربا نووية ستخلف عواقب كارثية على البشرية كلها. على أساس هذا الوعي، فإن الدول الـ122 التي صوتت تلتزم بعدم تصنيع أو امتلاك أسلحة نووية، بعدم استعمالها أو التهديد باستخدامها، بعدم نقلها أو استقبالها، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر.
إنها نقطة القوة الأساسية للمعاهدة، التي تستهدف خلق "آلة مُلزِمة قانونيا بمنع الأسلحة النووية، تؤدي إلى إزالتها كليا".
وبدون الإضرار بالفعالية الكبرى للمعاهدة (التي سيتم تفعيلها عندما توقع عليها وتصادق (...)
 
المقالات الأكثر شعبية