شبكة فولتير
المشكلة السعودية
بقلم تييري ميسان
دمشق (سوريا)
المشكلة السعودية
خلافا لأمنيات المحافظين الجدد وصقور الليبرالية في بداية الحرب، لم ينعقد جنيف3 بهدف سن قرار استسلام الجمهورية العربية السورية، واستبدالها "بجسم انتقالي" يهيمن عليه الأخوان المسلمون، بل للتفاوض على وقف لإطلاق النار، يتبعه تنظيم صياغة دستور جديد، وانتخابات مفتوحة أمام الجميع. لكن، اتضح أن هذا الهدف بعيد المنال نظرا لموقف المعارضة التي ترعاها الرياض.
بوسعنا أن نستخلص العديد من الاستنتاجات.
أولها، أنه صار مستحيلا الاعتماد على الأمم المتحدة لحل هذا النزاع. لأن الفريق المكون من فيلتمان-ديمستورا-بيرتس ومؤامراتهم، صار جزءا من المشكلة، وليس الحل. وتحولت الأمم (...)
 
ألمانيا ضد سورية
بقلم تييري ميسان
دمشق (سوريا)
ألمانيا ضد سورية
فولكر بيرتس
عام 2005، -عندما كان جيفري فيلتمان آنذاك سفيراً للولايات المتحدة في بيروت- أشرف على عملية اغتيال رفيق الحريري، معتمدا على ألمانيا، سواء في عملية الاغتيال نفسها (برلين قدمت السلاح)، أو في تشكيل لجنة الأمم المتحدة المكلفة باتهام الرئيسين، الأسد، ولحود (المدعي العام ديتليف ميليس وفريقه).
الحملة الدولية ضد الرئيسان، كان وراء سعارها على وجه الخصوص أستاذ العلوم السياسية الألماني فولكر بيرتس.
أما وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، فقد عرضت لنخبة أعضاء مجموعة بيلدلبرغ أثناء اللقاء الذي امتد من 5-8 حزيران-يونيو 2008، الحاجة للإطاحة بالدولة السورية. (...)
“فن الحرب”
إستراتيجية الفوضى
بقلم مانيلو دينوتشي
إستراتيجية الفوضى روما (إيطاليا)
أعلام منكسة في دول الناتو على الـ"11 سبتمبر الفرنسي"، بينما الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعلن لوسائل الإعلام: "سنوفر لكم معلومات دقيقة عن هؤلاء المسؤولين عن ذلك". لا حاجة للانتظار، فالأمور واضحة فعلا. إن المذبحة الألف في حق الأبرياء، قد أثيرت بسلسلة القنابل العنقودية الجيوسياسية -التي فجرت حسب إستراتيجية دقيقة- قد دخلت حيز الاستخدام منذ أن نصبت الولايات المتحدة (بعد انتصارها في المواجهة مع الاتحاد السوفياتي) نفسها "الدولة الوحيدة ذات القوة والمدى والتأثير في أي بعد -سياسي واقتصادي وعسكري-عالمي حقيقي"، وعزمت على "منع أن تهيمن أية قوة معادية على منطقة أروبا (...)
 
“فن الحرب”
هؤلاء المظليون الذين فوق رؤوسنا
بقلم مانيلو دينوتشي
هؤلاء المظليون الذين فوق رؤوسنا روما (إيطاليا)
مغطاةً بتعتيم سياسي وإعلامي، جموع من المظليين المستعدين تماما للحرب، بصدد الإنزال في أوروبا. إنها الـ"سويفت ريسبنس" (الرد السريع)، "مناورة الناتو المنقولة جوا الأكبر منذ نهاية الحرب الباردة، بـ5 آلاف رجل"، تجري من 17 أوت إلى 13 سبتمبر في كل من إيطاليا وألمانيا وبلغاريا ورومانيا، بمشاركة القوات الامريكية، البريطانية، الفرنسية، اليونانية، الهولندية، البولندية، الإسبانية والبرتغالية. وبالطبع -كما يؤكد بيان رسمي- "تحت إشراف الجيش الأمريكي".
من أجل "الرد السريع" يستعمل الجيش الأمريكي، لأول مرة في أوروبا بعد الحرب على يوغوسلافيا في عام 1999، الكتيبة الـ82 (...)
 
المقالات الأكثر شعبية