شبكة فولتير
الصراع السوري على وشك الانزلاق نحو حرب عالمية

تحذير روسي

لقد تغيرت طبيعة الأزمة السورية. فمسار زعزعة الاستقرار الذي كان موجها ليفتح الطريق أمام تدخل عسكري "شرعي" لقوات حلف شمال الأطلسي, قد أصيب بالفشل. الأمر الذي دفع بالولايات المتحدة إلى الكشف عن وجهها حين أثارت بشكل علني موضوع امكانية مهاجمة سورية من دون موافقة مجلس الأمن, تماما كما فعلت سابقا في كوسوفو. لكنها نسيت أو تجاهلت أن روسيا في عصر فلاديمير بوتين, ليست كروسيا في عهد بوريس التسين. فبعد أن ضمنت دعم الصين لها, وجهت موسكو تحذيرا لواشنطن, من مغبة الاستمرار بانتهاك القانون الدولي عبر قوات حلف شمال الأطلسي ومجلس التعاون الخليجي واحتمال فتح المنطقة على صراع عالمي.

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 25.7 كيلوبايت
أثناء الاحتفال بذكرى الانتصار على النازية, في 9 حزيران-يونيو, شدد الرئيس بوتين على ضرورة أن تظل روسيا متأهبة لمزيد من التضحيات

لقد وضع الرئيس فلاديمير بوتين ولايته الدستورية الثالثة تحت شعار تعزيز السيادة الوطنية لبلاده, في مواجهة التهديدات المباشرة التي تطلقها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ضد الاتحاد الروسي. وبناء على ذلك, فقد أدانت موسكو أكثر من مرة محاولات توسيع حلف شمال الأطلسي, ونصب قواعد عسكرية , وكذلك نشر الدرع الصاروخي بالقرب من حدودها, إضافة تدمير ليبيا وزعزعة استقرار سورية.

بعد أيام من توليه سدة الرئاسة, قام بوتين باستعراض مجمع الصناعات الحربية الروسية, وكذلك قواته العسكرية, إضافة إلى استعراض تشكيلة تحالفاته [1].وقد تابع بنفسه كل هذه التحركات, مصمما على جعل سورية خطا أحمر لايجوز تخطيه. يرى بوتين أن اجتياح قوات الناتو لليبيا شبيه باجتياح الرايخ الثالث ليوغسلافيا. أما اجتياح سورية إن حصل, فسيكون, حسب بوتين, شبيها باجتياح بولونيا الذي أفضى إلى نشوب حرب عالمية.

إن كل تفسير لما يجري حاليا في المشرق, وفقا للعبارات المستخدمة في الداخل السوري: ثورة/ قمع, ليس مجافيا للحقيقة فقط, بل هزلي بالنظر إلى القضايا الحقيقية, ويكشف عن سذاجة في الرؤية السياسية. لأن الأزمة السورية هي قبل أي اعتبار آخر, مرحلة في مشروع " إعادة تشكيل الشرق الأوسط الموسع", ومحاولة متكررة لتدمير "محور الممانعة " وهي بالتالي أول حرب "جيوسياسية من أجل الغاز" » [2]. مايجري حاليا في سورية, ليس الهدف منه معرفة, فيما إذا كان بشار الأسد سيتمكن من اصلاح المؤسسات التي ورثها, أو فيما إذا كانت الملكيات الوهابية في الخليج قادرة على تدمير آخر نظام علماني, وفرض طائفيتها في المنطقة, بل في معرفة شكل الحدود التي ستفصل بين التكتلات الجديدة: حلف شمال الأطلسي من جهة, ومنظمة تعاون شنغهاي, من جهة أخرى [3].

من المحتمل أن يكون بعض قرائنا قد قفزوا فوق الجملة السابقة, دون أن يقرؤوها جيدا.

في الواقع, لقد دأبت وسائل الاعلام الغربية والخليجية منذ شهور عدة, على قرع أسماعهم على مدار الساعة بتكرار أن الرئيس الأسد, يجسد بشخصه ديكتاتورية طائفية, ترتكز إلى الأقلية العلوية, في مقابل معارضة مسلحة, تجسد الديمقراطية التعددية. إن مجرد النظر ببساطة إلى الأحداث, كاف لنسف هذا التوصيف المضلل.

لقد دعا الأسد إلى سلسلة انتخابات متتالية: بلدية, ثم استفتاء على دستور جديد, تلته انتخابات تشريعية. كل المراقبين أجمعوا على القول أن كل تلك الانتخابات قد جرت بشكل أمين, إذ بلغت نسبة المشاركة فيها 60%, لكن ذلك لم يمنع الغرب من نعتها ب"المهزلة", وتحريض المعارضة المسلحة التي يدعمونها, على منع المواطنين من الذهاب إلى المراكز الانتخابية في المحافظات الأربع التي يسيطرون عليها. تزامن ذلك مع مضاعفة المعارضة المسلحة لعملياتها, التي لم تقتصر على مهاجمة قوات الأمن فقط, بل تعدتها لتشمل المدنيين, وكل الرموز الثقافية للتنوع الطائفي.

قاموا باغتيال شخصيات سنية تقدمية, وفي طريقهم قتلوا العديد من العلويين, والمسيحيين, ليجبروا عائلاتهم على الرحيل. أضرموا النيران في أكثر من 1500 مدرسة وكنيسة. ثم أعلنوا قيام إمارة اسلامية مستقلة في بابا عمرو, وتأسيس محكمة ثورية أصدرت أحكاما بالإعدام بحق 150 شخصا من "الكفار", تم ذبحهم بالسكاكين فردا, فردا, أمام الناس.

كم هو بائس ذلك المشهد الذي تبدو فيه حفنة من السياسيين الفاسدين, المجتمعين تحت مظلة "المجلس الوطني السوري" في المنفى, حين يعلنون في الواجهة مشروعا ديمقراطيا, ويدعون أن لاعلاقة لهم بالجرائم التي يرتكبها " الجيش السوري الحر" على الأرض. فضلا عن ذلك, من يصدق أن نظاما علمانيا كالنظام السوري, الذي أكد على مثل علمانيته باحتفالية مؤخرا, يمكن أن يكون ديكتاتورية طائفية, وأن " الجيش السوري الحر" الذي تدعمه الديكتاتوريات الوهابية في الخليج, والذي يخضع لأوامر الدعاة التكفيريين, يمكن أن يكون مثلا يحتذى في التعددية الديمقراطية؟

إن مجرد تحدث القادة الأمريكيين بإمكانية تدخل دولي خارج صلاحيات الأمم المتحدة, على غرار ما قام به حلف الناتو في يوغسلافيا وأدى إلى تقسيمها, أثار حفيظة وغضب موسكو. فإذا ظل الاتحاد الروسي حتى هذه اللحظة محتفظا بموقع الدفاع, إلا أنه قرر استلام زمام المبادرة.

يرتبط هذا التحول الاستراتيجي في الموقف, بخطورة الوضع من وجهة النظر الروسية, من جهة, وبالتطور الايجابي الحاصل على الأرض في سورية, من جهة أخرى  [4].

تأسيسا على ذلك, تقدمت روسيا باقتراح يقضي بتشكيل مجموعة اتصال حول سورية, تضم كل الدول المعنية بالملف السوري, أي دول الجوار, والقوى الاقليمية, والدولية, تكون بمثابة منتدى حواري, بديل للتكتل الغربي الذي يقرع طبول الحرب على سورية تحت يافطة " مؤتمر أصدقاء سورية".

لاتزال روسيا تدعم خطة أنان, والتي في الواقع ليست سوى نسخة معدلة عن خطة سيرغي لافروف التي عرضها في الجامعة العربية. ففي الوقت الذي تأسف فيه روسيا لعدم تطبيق بنود هذه الخطة, ترفض أيضا تجريم فصيل فقط من المعارضة التي تحمل السلاح.

لقد أكد لوكاشيفيتش, وهو واحد من الناطقين باسم الخارجية الروسية, أن "الجيش السوري الحر" منظمة غير شرعية في نظر القانون الدولي. وعلى الرغم من أنه يقتل يوميا بمعدل 20-30 جنديا سوريا, نراه يحظى بدعم علني من قبل دول الناتو والخليج, في انتهاك صارخ لخطة أنان  [5].

متخذا موقع صانع سلام, في مواجهة حلف الناتو, صانع الحروب, طلب فلاديمير بوتين من "منظمة معاهدة الأمن المشترك" الاستعداد لنشر قوات من "قبعات الفراء الزرق" في سورية, مهمتها الفصل بين القوات السورية المتحاربة, والتصدي لأي قوات أجنبية غازية. وعلى الفور, أكد نيكولاي بوردوزحا, الأمين العام للمنظمة وجود 20 ألف رجل مدرب على هذا الصنف من المهام, جاهزين فورا [6]

و هذه ستكون المرة الأولى التي تستخدم فيها "منظمة معاهدة الأمن المشترك" قوة حفظ نظام خارج أراضي الإتحاد السوفييتي السابق.و بسرعة, قام بان كي مون حاول بتخريب المبادرة، و قابلها بجهوده المفاجئة لتنظيم مجموعة اتصال. و في واشنطن في مؤتمر أصدقاء سوريا لمحاصرة سوريا قامت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بتحدي الطرح الروسي و رفعت الرهان إلى الإطاحة بالنظام في سوريا [7].

ففي تركيا, قام عدد من نواب المعارضة في البرلمان التركي بزيارة مخيمات اللاجئين السوريين, وسجلوا غياب نحوا من ألف من اللاجئين المسجلين على لوائح الأمم المتحدة, في أحد المخيمات الرئيسية, فضلا عن وجود ترسانة من الأسلحة في المخيم. الأمر الذي جعلهم يطالبون رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بالكشف عن حجم مبالغ المساعدات الانسانية المقدمة للاجئين الوهميين. وقد رأى هؤلاء النواب أن مخيم اللاجئين الذي شاهدوه, ليس إلا غطاء لعمليات عسكرية سرية. فقد تبين لهم, فضلا عن أنه يؤوي العديد من المقاتلين الليبيين, بشكل خاص, فهم يستخدمونه كقاعدة خلفية لنشاطاتهم. مما حدا بالنواب إلى ترجيح فرضية أن يكون المقاتلون الذين شاهدوهم في المخيم, هم أنفسهم الذين تم ادخالهم إلى منطقة الحولة لارتكاب تلك المجزرة المروعة.

تأتي هذه المعلومات لتؤكد مصداقية الاتهامات التي وجهها فيتالي تشوركين, سفير روسيا لدى الأمم المتحدة, للمثل الخاص لبان كي مون, يان مارتن, بتوظيفه امكانات الأمم المتحدة المخصصة للاجئين, في ادخال مقاتلين من تنظيم القاعدة إلى تركيا  [8].

أما في المملكة العربية السعودية فقد تجددت الخلافات بين الملك عبد الله, وعشيرة السديري. وبناء على طلب من عبد الله الأول, أصدر مجلس العلماء فتوى تقضي بعدم اعتبار سورية أرض جهاد, بينما دعا وزير الخارجية, الأمير فيصل, في الوقت نفسه إلى تسليح المعارضة لمواجهة ما أسماه "المغتصب العلوي".

كان يوم السابع من حزيران-يونيو غنيا بالأحداث. ففي الوقت الذي كان فيه كل من بان كيمون, بوصفه أمينا عاما للأمم المتحدة, ونافي بيلاي, بوصفها المفوضة العليا لحقوق الانسان, يقدمان محضر اتهام متناغم ضد سورية أمام الهيئة العامة للأمم المتحدة, كانت موسكو تجري عملية اطلاق لصواريخ بالستية عابرة للقارات.

JPEG - 43.8 كيلوبايت
اسم صاروخ بولافا مشتق من عصا قائد الجيوش

وقد أقر الكولونيل فاديم كوفال, الناطق الرسمي باسم جمهورية فيتنام الاشتراكية, بنجاح تجربة اطلاق صاروخ (توبول) منصومعة قرب بحر قزوين, دون أن يؤكد اطلاق الصاروخ المسمى (بولافا) من غواصة في البحر المتوسط.

مع ذلك, فقد لوحظت عملية الاطلاق في عموم الشرق الأدنى, بدءا من اسرائيل حتى أرمينيا, وما من أحد يعتقد بوجود سلاح أخر معروف في المنطقة, من شأنه أن يترك آثارا مماثلة في السماء  [9].

إذن, الرسالة واضحة.: موسكو مستعدة لخوض حرب عالمية إذا لم يمتثل حلف شمال الأطلسي ومجلس التعاون الخليجي إلى المتطلبات الدولية التي حددتها خطة أنان, واستمروا في تغذية الارهاب.

وبحسب معلوماتنا, فقد جاء هذا التحذير بالتنسيق مع السلطات السورية. فحين أعطت موسكو الضوء الأخضر لدمشق بإزالة الإمارة الاسلامية من بابا عمرو, قابلتها سلطات الرئيس الأسد بإعلان الاستفتاء على الدستور الجديد. وما أن حثت موسكو الأسد على تصفية فلول المرتزقة المنتشرة في البلاد, حتى قابلها الأسد بانجاز مجلس شعب جديد, وتسمية رئيس وزراء جديد.

لقد صدرت الأوامر بالانتقال من استراتيجية الدفاع, إلى الفعل الهجومي من أجل حماية الشعب السوري من الارهاب. وقد ترجم ذلك عمليا من خلال مهاجمة الجيش النظامي لمعاقل "الجيش السوري الحر".

من هذا المنطلق, فإن المعارك ستكون حامية الوطيس في الأيام المقبلة, نظرا لما في حوزة المقاتلين المرتزقة من مدافع هاون, وصواريخ مضادة للمدرعات, وكذلك صواريخ أرض-جو.

لكن في رغبة منها بتخفيف حدة التوتر القائمة, أعربت باريس عن ترحيبها الفوري بالمقترح الروسي الرامي إلى تشكيل مجموعة اتصال بهذا الاطار. وأسرعت واشنطن إلى إرسال موفدها فريديريك هوف إلى موسكو لينقل رسالة مناقضة لتصريحات وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قبل يوم سابق, مفادها ترحيب واشنطن بالدعوة الروسية لتشكيل مجموعة اتصال دولية حول سورية.

لقد فات أوان الندم بخصوص انتقال الاقتتال إلى لبنان, أو الثرثرة باحتمال نشوب حرب اقليمية. فمنذ ستة عشر شهرا, وقوات الناتو ودول مجلس التعاون الخليجي لم توفرا جهدا من شأنه زعزعة الاستقرار في سورية, بشكل خلقا معه وضعا مسدودا, لا أفق له إلا عبر حرب عالمية.

[1] Agenda du président Poutine :
7 mai : investiture du président Vladimir Poutine
8 mai : nomination de Dmitry Medvedev comme Premier ministre
9 mai : célébration de la victoire contre l’Allemagne nazie
10 mai : visite du complexe militaro industriel russe
11 mai : réception du président abkhaze
12 mai : réception du président sud-ossète
14-15 mai : rencontre informelle avec les chefs d’États de l’OTSC.
18 mai : visite de l’institut de recherche de défense Cyclone
25 mai : revue des sous-marins atomiques
30 mai : réunion avec les principaux responsables de la Défense
31 mai : réunion du Conseil de sécurité russe
4-7 juin : visite en Chine, sommet de l’OCS
7 juin : visite au Kazakhstan durant le tir de missile Topol

[2] « La Syrie, centre de la guerre du gaz au Proche-Orient », par Imad Fawzi Shueibi, Réseau Voltaire, 8 mai 2012.

[3] « Moscou et la formation du Nouveau Système Mondial », par Imad Fawzi Shueibi, Traduction Marie-Ange Patrizio, Réseau Voltaire, 13 mars 2012.

[4] « L’affaire de Houla illustre le retard du renseignement occidental en Syrie », par Thierry Meyssan, Réseau Voltaire, 2 juin 2012.

[5] « Comment of Official Representative of the Ministry of Foreign Affairs of Russia A.K. Lukashevich on the Question of Interfax related to the statement made by Representative of so-called Free Syrian Army S.Al-Kurdi », Ministère russe des Affaires étrangères, 5 juin 2012.

[6] « Syrie : Vladimir Poutine propose une Force de paix de l’OTSC », Réseau Voltaire, 3 juin 2012.

[7] « Friends of the Syrian People Sanctions Working Group », déclaration à la presse d’Hillary Clinton, Département d’État, 6 juin 2012.

[8] « La Libye, les bandits-révolutionnaires et l’ONU », par Alexander Mezyaev, Traduction Julia, Strategic Culture Foundation (Russia), Réseau Voltaire, 17 avril 2012.

[9] « 7 juin 2012 : la Russie manifeste sa supériorité balistique nucléaire intercontinentale », Réseau Voltaire, 8 juin 2012.

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
الإسلام السياسي ضد الصين
الإسلام السياسي ضد الصين
البنتاغون يُعد حربا جديدة في جنوب شرق آسيا
 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات