شبكة فولتير
وجوه وشخصيات

رفيق_الحريري

التحقيق في اغتيال الحريري :
هل يمسك بالخيوط من كانت يده على الزناد ؟
بقلم سيلفيا كاتوري
هل يمسك بالخيوط من كانت يده على الزناد ؟ بيروت (لبنان) | 8 كانون الأول (ديسمبر) 2006
محقّق جنائي سابق في ظلّ الجمهورية الديمقراطية الألمانية (ألمانيا الشرقية), وصحافي بعد اتحاد الألمانيتين, يورغن كاين كولبل هو من بصم على تحقيق مضاد صاقل في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. التحقيق الذي قدمت تفاصيله شبكة فولتير للجمهور العربي إبان مؤتمر عرف تغطية إعلامية كبيرة بتاريخ 7 ماي الماضي في مدينة دمشق. في لقائه مع سيلفيا كاتوري, والذي نقدم تفاصيله اليوم, يثير وإيّانا يورغن الدور السياسي الذي لعبته اللجنة التي عيّنتها هيئة الأمم المتحدة والدور المحتمل الذي ربما تكون لعبته إسرائيل في الجريمة المذكورة أعلاه.
 
شبح جريدة "الفيغارو" الفرنسية يلقي بظلاله على حزب الله 1 أيلول (سبتمبر) 2006
لم تقصر الصحافة المهيمنة من مجهوداتها طوال الصيف الجاري في مهاجمة حزب الله. إذ وبالرغم من أنها من حين إلى آخر تنتقد "تجاوزات" الجيش الإسرائيلي في "ردوده" على حزب الله, فإنها خصت الكثير من مقالاتها لإضفاء صورة شيطانية على هذا الأخير. فتم وصفه حينا بالميليشيا الإسلامية, لا بل وأحيانا أخرى بالمنظمة "الفاشية", كما يحلو للبعض نعته بها. غير أنه نكاية في الصورة هذه التي تبقى أقرب إلى التملق منها إلى الواقع, استطاع حزب الله أن يهزم إسرائيل ويكبدها خسائر عسكرية باهظة. فوز جعل من أمين عام الحزب, حسن نصر الله, أبرز وأشهر رجل سياسي في الوقت الحاضر في العالم العربي.
في (...)
 
مخططات "اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر" :USCFL
بقلم تييري ميسان رئيس تحرير شبكة فولتير
مخططات "اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر" :USCFL 11 آذار (مارس) 2005
عملت ما يسمى ب " اللجنة الأمريكية من أجل لبنان حر""US- Committee for a Free Lebanon" منذ ثمان سنوات وبصبر على تكوين ملف إعلامي وقانوني لتوصيف الحالة اللبنانية الحالية.وترتبط هذه اللجنة بما عرف في لبنان بالكتائب، وهي مقربة من الحكومة الإسرائيلية والولايات المتحدة، وقد حضرت هذه اللجنة لمخطط مهاجمة سوريا ووقفت وراء اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري. من مهامها إيهام الرأي العام العالمي ومحاولة إقناعه بوقوف البعثيين وراء عملية الاغتيال. وقد جاءت المسيرة اللبنانية المليونية كصفعة قوية في وجه تدخل الولايات المتحدة ودعما صريحا للجارة سوريا.