قال امس نائب رئيس الوزراء السوري للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري ان سوريا ستحدد سعراً لصرف الدولار الاميركي يكون "اقل من سعره في السوق السوداء".

واوضح في مؤتمر صحافي ان "سوريا ستبيع الدولار الاميركي في مصارفها بأقل من سعره في السوق السوداء". وان سعر الدولار داخل المصارف "سيكون 54 (اكرر: 54) ليرة سورية" في مقابل 55 ليرة في السوق السوداء حالياً. وبرر هذا "القرار "بمعالجة اي اختلالات مؤقتة وظرفية على سعر صرف الليرة واحتواء اي ضغوط على سعر الصرف واصلاح النظام المالي والمصرفي وتطوير السياسات والمؤسسات النقدية".

وذكر انه سيتم السماح ببيع تذاكر الطيران بالليرة السورية على ان تحول المصارف المرخصة صافي مبيعات تذاكر السفر الى شركات الطيران، بالاضافة الى بيع المقيمين المغادرين للعلاج قطعاً اجنبياً يصل الى ثلاثين الف دولار او ما يعادله.

وقال ان من بين هذه الاجراءات ايضاً رفع سقف بيع الدولار للمقيمين للعلاج خارج القطر من الفين الى ثلاثة آلاف دولار، والسماح ببيع المسافر ثلاثة آلاف دولار لكل سفرة ما عدا الاردن ولبنان دون تحديد عدد السفرات، وبيع المسافر الى الاردن ولبنان مبلغ الف دولار بالاضافة الى جملة اجراءات ادارية واجرائية لدى المصرف التجاري السوري لتشجيع الايداعات لدى المصرف والتصدير.

واضاف ان هذه الاجراءات تتمثل كذلك في تعديل هيكل اسعار الفائدة الدائنة والمدينة لتعزيز التوجه نحو تحويل جزء من الحسابات الجارية وحسابات التوفير الى حسابات وديعة طويلة الاجل قابلة لاقراض النشاطات الاستثمارية بالاضافة الى اصدار شهادات ايداع بالليرة السورية بفائدة 9 % لمدة سنة على الاقل وذلك للمرة الاولى في سوريا.

واشار الى انه سيتم السماح للمقيم بشراء الدولار من المصارف المرخصة بشرط ايداعه 5000 دولار لمدة ثلاثة اشهر او ستة اشهر او سنة.

واكد الدردري ان هذه الاجراءات والقرارات التي اتخذت "تؤكد ان عملية الاصلاح والتحرير الاقتصادي في سوريا تسير في الطريق والاتجاه الصحيحين وتقوم على ارضية صلبة".

واشار الى ان سوريا "تتمتع باحتياط كبير من القطع الاجنبي وامكانات اقتصادية وانتاجية كبيرة كذلك".

من جهته اكد حاكم مصرف سوريا المركزي اديب ميالة في المؤتمر الصحافي ايضا ان "مهنة الصيرفة ستصبح حرة في سوريا في القريب العاجل".

مصادر
النهار (لبنان)