الدستور / ياسر الزعاترة

من الواضح أن عبدالحليم خدام قد استند في رؤيته الانقلابية، أو الإصلاحية بحسب اعتقاده، إلى تقدير سياسي يشبه التقدير الذي تروجه الجهات التي ربما أقنعته باتخاذ الخطوة، إذا كان هناك بالفعل من أقنعه ولم يكن هو الذي قرر طرح نفسه في سوق التداول السياسي كبديل جاهز لمن يفكرون في البدائل. خلاصة ذلك التقدير هي أن النظام في سبيله إلى الانهيار وأن ما يؤخر ’’الدفشة’’ الأخيرة نحو الهاوية إنما يتمثل في غياب البديل بعد مسلسل الخيبة الذي أسفرت عنه مغامرات الأمريكان هنا وهناك؛ بدءا بأفغانستان التي يتصدرها أمراء الحرب والإسلاميون ذوو اللحى الطويلة على شاكلة سياف ورباني، وليس انتهاءً بالعراق الذي وضع رهينة بيد الإيرانيين من جهة والجهاديين من جهة أخرى، ولا تسأل بعد ذلك عن نتائج الانتخابات في مصر وفلسطين وقبل ذلك في إيران.

نتذكر هنا أن الإسرائيليين، وهم الأكثر اهتماماً بالملف السوري ما يزالون مترددين حيال هذا الملف، ويميل أكثر سياسييهم إلى التريث في معالجته خشية جلب ’’المجاهدين’’ إلى حدود دولتهم، وهم الذي يرون أشباحهم تطل من لبنان ومن سيناء على نحو يطيّر النوم من العيون. على هذا الأساس كان على خدام الذي جرب السلطة وخمرتها لأكثر من ثلاثة عقود قبل أن يحال على التقاعد، أن يغامر بتقديم نفسه كبديل جاهز يحقق المطلوب من دون تداعيات سيئة، ولا بد تبعاً لذلك من أن يقوم بتصوير انشقاقه بوصفه خروجاً على نظام أذل الناس وأفقرهم ولم يحقق الإصلاح المطلوب، في ذات الوقت الذي يغامر فيه بوضع البلد رهن العقوبات الدولية على غرار ما فعل صدام حسين، وبالطبع من خلال مغامرات صبيانية مردها قلة الخبرة وسياسة ردود الأفعال، فضلاً عن نصائح المستشارين المغامرين أو المغرضين!!

ما ينبغي أن يقال هنا هو أن خدام لم يكن موفقاً في خروجه المدوي، ليس من الناحية الأخلاقية فحسب، بل أيضاً من الناحية السياسية، إذ ليس صحيحاً أن النظام في حالة انهيار، وأن واشنطن تسن أسنانها لمنحه تأشيرة الرحيل، وأن ما يعيقها هو غياب البديل، ذلك أن ما يجري في طول العالم وعرضه، إنما يؤكد أن النظام الأمريكي يعيش لحظات حرجة ومسلسلاً من الفشل بلا حدود ما زال يضطره إلى تقديم تنازلات للشركاء الدوليين، كما في حالة فرنسا التي تشير علاقتها القوية مع واشنطن إلى تنازلات من هذه الأخيرة أكثر من أي شيء آخر.

ما يفعله الرئيس الإيراني منذ شهور ليس نتاج مغامرات طائشة لزعيم أصولي، بل هو جزء من التحدي الواضح لإمبراطورية تعاني الفشل على مختلف الصعد، وهو جانب يستحق وقفة خاصة، وفي العموم فإن سوريا لا تبدو في ذلك المستوى من الضعف الذي يهدد بزوال قريب للنظام، إذ ما يزال بوسعها الصمود لوقت طويل حتى لو بدأ مسلسل العقوبات اعتباراً من الغد، وحتى الموقف في لبنان لم يخرج عن السيطرة، بل على العكس من ذلك يبدو وضع السوريين أفضل من ذي قبل بعد تحولات العماد عون وتلويحه مع حزب الله بمسار إعادة الانتخابات النيابية كحل لاستعادة الأغلبية النيابية من تيار المستقبل وجنبلاط.

من هنا يمكن القول ان مراهنة خدام ليست في مكانها، ولولا شهوة السلطة وربما الانتقام للنفس لكان بوسعه أن يرى الصورة على نحو مختلف، لا سيما وهو السياسي المحنك وصاحب الرؤى المميزة في الصراع على المنطقة.

نعود إلى التأكيد على أن ما قلناه لا يغير من قناعتنا بضرورة أن ينفتح النظام السوري على الجماهير والقوى السياسية، ليس فقط من أجل تمتين الجبهة الداخلية، بل لأن السوريين يستحقون أن يخرجوا من كابوس الدولة الأمنية الذي لم يعد له مكان في عالمنا المعاصر.