ايلاف

أ. ف. ب. لندن:اعتبر وزير الخارجية الاميركي السابق كولن باول ان عملا فوريا من قبل الاسرة الدولية امر ضروري ضد ايران لان برنامجها النووي "خطير جدا"، وذلك في مقابلة مع صحيفة "الصن" البريطانية نشرته اليوم . وقال باول ان "الوضع في ايران خطير جدا. ان تصرف ايران خلال الاشهر الثمانية عشر الماضية لم يكن لا منفتحا ولا جديا" مشيدا بقرار نقل الملف النووي الايراني الى مجلس الامن الدولي.

واضاف "لا يمكننا ان نسمح بسنتين اضافيتين من الثرثرة. ان الامر تطلب عامين للتفكير بنقل الملف الى مجلس الامن ولم نصل الى ذلك بعد". واوضح "لو ارسل الملف قبل عامين او ثلاثة الى مجلس الامن لكنا في موقع افضل. لم تكن الاسرة الدولية مستعدة لفعل ذلك ولكنها الان على استعداد لذلك".

واشار باول الى ان التصريح المعادي لاسرائيل الذي ادلى به الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ودعا فيه الى "ازالة اسرائيل عن الخريطة" تسبب ايضا "بقلق كبير".

وفي تصريحات اخرى بثتها امس الاثنين شبكة التلفزيون البريطانية "بي بي سي"، اعتبر باول ان "كل شيء يوضح" ان الجمهورية الاسلامية الايرانية "تتجه" نحو تطوير اسحلة نووية حتى وان اكدت طهران ان نواياها هي سلمية بحتة.