سيريا نيوز

انتقد عضو مجلس الشعب الدكتور محمد حبش "إقحام العنصر الطائفي في عملية إجرامية" كالتي يشهدها لبنان حاليا مضيفا أن "هناك من يتحدث بنفس طائفي مقيت عن ضرورة ضرب المقاومة اللبنانية لأسباب طائفية في بعض دول الخليج".

وأبدى حبش في تصريح لصحيفة الراية القطرية استغرابه "من تصريحات بعض القادة العرب، لكن عجبي كان أكبر حين سمعت مثل هذا الكلام على منابر المساجد.. خطباء يوجهون اللوم للمقاومة.. اللوم الديني والسياسي في بعض الدول الخليجية".

وقال حبش إنه ليس من أنصار الحل العسكري "لكن يوم بعد يوم يضعف موقفنا اللا عنفي، ويتعزز موقف الذين يطالبون بالحل العسكري، لأن الاحتلال لا يتحدث عن أي شكل من أشكال السلام الحقيقي في المنطقة، وبالتالي المقاومة هي خيار يفرض علينا". وأكد حبش أن سورية "ستتجنب الحرب ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً" مشيرا إلى أنها "تمكنت من أن تتجنب خمس حروب كانت ستجرها إليها أمريكا .. وأتمنى أن تتجنبها في المرة السادسة أيضاً" مشددا على أنه "عندما يفرض على سوريا المواجهة فهناك شكلان من المواجهة موجودان في سوريا، الأول جيش نظامي مسؤول عن حماية البلد والثاني حرب العصابات". وأشار إلى أن " الناس في سوريا تواقون لفتح جبهة الجولان، والكثير منهم راغب بالعمل الفدائي في أرض الجولان، ولكن سوريا لها جيش يحمي أمنها ".