أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان سورية مستعدة للتعاون بحثا عن حل لازمة لبنان في حال التوصل الى وقف لاطلاق النار وتبادل اسرى.

وقال المعلم لصحيفة «لا ريبوبليكا»، أمس «اننا مستعدون للتدخل من اجل القيام بدور ايجابي, نطلب ان تضغط الولايات المتحدة على اسرائيل لكي توافق على وقف لإطلاق النار وتبادل اسرى». ونفى المعلم من جهة ثانية، ان تكون دمشق تزود «حزب الله» بالسلاح, وقال ان «حزب الله يملك ترسانة تسمح له بالقتال لمدة اسابيع والاسلحة لا تمر بالتأكيد بواسطة سورية». وانتقد موقف اسرائيل التي تؤكد امكان هزم «حزب الله» على الصعيد العسكري, وتابع «لا يمكن ان يحصل ذلك، لان حزب الله يمثل ثلث سكان لبنان».

من جهته، جدد وزير الاعلام محسن بلال، أمس، التأكيد ان حل الوضع المتأزم في المنطقة ينبغي ان يقوم على وقف لاطلاق النار وتبادل الاسرى واستعادة الاراضي اللبنانية المحتلة والجولان السوري المحتل, ودعا بلال خلال لقائه سفير فنلندا في دمشق بيرتي اولافي هارفولا الاتحاد الاوروبي الى «لعب دور اكثر فاعلية في حل قضايا المنطقة نظرا لما يجمع الاسرة الاوروبية المتوسطية من مصالح مشتركة», وقال ان «شعوب الشرق الاوسط هي التي تحدد اي شرق اوسط تريد ولا يمكن لأي قوة ان تحل محل الشعوب في تحديد مستقبلها ومصيرها», واضاف ان سورية على استعداد للتعاون مع الرئاسة الاوروبية التي تتولاها فنلندا بما يخدم مصلحة الجانبين,