د. فيوليت داغر

المشهد اليوم إسرائيل كما هي لا مستقبل لها. قناعة أصبحت أكثر ترسخا في أذهان الكثيرين ممن اعتقدوا بامكانية بناء مستقبل مشترك مع هذا الكيان. والسؤال المطروح هو إلى أي حد يتحمل الذين وعدتهم الإيديولوجية الصهيونية والتيارات الدينية اليهودية المتطرفة بدولة من طراز خاص، دفع فاتورة ما يشنه جيش هذا الكيان من حروب ويجر لجيرانه من دمار ؟ أليست مسؤوليتهم جسيمة بقبول هذه السياسات وعدم رفض العدوانية اللامحدودة التي ترتكب باسمهم؟ هل يمكن أن تبقى إسرائيل مزروعة بين جنبات بلدان المنطقة وتتصرف كالوحش الضاري، متحللة من كل الضوابط، ومعللة ذلك بحربها على الإرهابيين لحماية أمنها؟

ها هي مجزرة قانا الثانية، التي راح ضحيتها هذا الصباح 57 قتيلا معظمهم من الأطفال، تجري بعد عشر سنوات من اقتراف الجيش الإسرائيلي لمجزرته الأولى في هذه البلدة الجنوبية الصامدة. وكأن اسمها وحده، وما له من رمزية بعلاقة مع السيد المسيح قبل ألفي عام، كافٍ بأن توجه اسرائيل آلة التدمير لأبنائها العزل، القابعين في منازلهم بعد أن تقطعت بهم الطرقات للنجاة بأنفسهم من هذا الجحيم. وكأن التاريخ يعيد نفسه، في ظل غياب حلول ناجعة تقي من وقوع هذه الأهوال الإسرائيلية المتكررة التي لا تقف عند أي حد. والتي تتم بتشجيع مطلق من الإدارة الأمريكية، وهناك من يقول بقرار أمريكي بحت يرمي لتفتيت بلدان المنطقة وفرض ارادة "الويلات المتحدة" على شعوب المنطقة.

قبل قانا وعلى مدى تسعة عشر يوما حصلت مجازر عديدة أخرى في عدة بلدات ومدن لبنانية، استعملت فيها الأسلحة المحرمة دوليا وخبرت أسلحة جديدة بأجساد البشر. لم يبق من وسيلة تدميرية إلا واعتمدت، بما فيها القنابل العنقودية والانشطارية واللولبية. ذلك في سياسة قتل منهجي للشعب اللبناني راح ضحيتها حتى الساعة 750 قتيلا. وبغض النظر عن خسارة اسرائيل العسكرية التي لم تعترف بها، حيث فرضت قيودا شديدة على الاعلام في أراضيها واستهدفت بالقصف فرق المراسلين خارجها، الخسارة الأولى التي منيت بها هي الخسارة الأخلاقية لمن كان ما زال محتفظا بأوهامه حولها. لقد استهدف هذا الكيان لبنان في ماضيه وحاضره ومستقبله، في انسانه وأرضه ومائه، بجرائم يمكن تصنيفها جرائم حرب، حسب اتفاقيات جنيف والبروتوكولين الملحقين بها وميثاق روما للمحكمة الجنائية الدولية.

هذه الوحشية، التي شبهها البعض بما يوازي محرقة اليهود على يد النازية، تطرح السؤال حول استقرار المعاناة في اللاوعي الجمعي. هذا اللاوعي الباتولوجي الذي ينتقل عبر الأجيال والذي يفرغ شحناته العنفية على الآخر المختلف، ذاهبا لحد تحميله مسؤولية ما يفعله به. لكن اسرائيل التي تنتقم اليوم من لبنان وفلسطين، على الشكل الذي لا تقوى حتى العين على احتمال أهواله، لم تعد مقبولة لشرائح واسعة ممن كانوا يعتقدون بالتطبيع والسلام معها. في الوقت نفسه، ما زال للأسف المتربعون على سدة الحكم في بلدان عربية عديدة يحصون الأموات والخسائر دون أن يحركوا ساكناً. ونتساءل ما الحاجة لترسانة الأسلحة التي تملكها هذه البلدان، والتي ستضيف عليها أخرى جديدة بقيمة خمسة مليار دولار تم الاعلان عنها في هذا الوقت بالذات تذهب لصندوق المنتج الأمريكي؟ صحيح أن الشعوب العربية لم تكن تعول على هؤلاء الحكام يوماً، لكن لم تفترض أن عريهم وصل لهذا الحد الفاضح. وهي ترى في محاكمة صدام حسين، رغم الدرك الذي وصلت له في افراغها من مضمونها، درسا يمكن أن يتعظوا به. لقد نعى الشارع العربي بغالبيته ليس فقط القابعين على صدروه ولكن أيضاً جامعة الدول العربية التي تمثلهم، والتي ليست بدورها أكثر من شاهد زور على مآسي الوطن العربي المتتالية. أما إذا ما رصدنا مناخ جمعيات المجتمع المدني، فنجد أن الكثيرين ممن انضووا تحت لواء هيئة الأمم المتحدة يبدون اليوم كمن دفنوا أوهامهم. ذلك بعدما بان وبوضوح لا لبس فيه أن هذه الهيئة، التي من صلب مهمتها حفظ السلم ووقف الصراعات المسلحة، باتت بمثابة ورقة التوت التي تحمي عورات سيد العالم الأمريكي وتابعته أوروبا. لقد تيقنوا أن مصالح الدول العظمى ما زالت أكثر أهمية من احترام القوانين والأعراف الدولية والقواعد الأخلاقية التي نصت عليها معاهداتها التي حاولت تجسيد القيم البشرية النبيلة في التعامل بين البشر.

بارقة أمل تأتي أخيرا من المسؤولين اللبنانيين الذين وقفوا اليوم صفا واحدا متضامنا مع المقاومة اللبنانية، كما ورفضوا لقاء وزيرة خارجية "الويلات المتحدة الأمريكية". ذلك بعد استقبالهم لها قبل أيام حيث صرحت حينها أن الوقت لم يحن لوقف القتال، مانحة بذلك المزيد من الأيام لإسرائيل لتنفيذ خططها. فهل هناك من ذرة حياء وضمير عند من لم تتعرف يوما على بسمة طفل وهي ترى أطفال لبنان يتناثرون اشلاء في كل مكان، وهل تستأهل أن تمتد اليد لمصافحتها؟

بعض تفاؤل أيضاً في الشارع العربي الذي، رغم المنع والهراوات وخراطيم المياه والمهانة التي يتعرض لها للتعبير عن تضامنه مع أخيه العربي في العراق وفلسطين وفي لبنان، كان له وقفة تضامنية اعتدناها منه في كل مناسبة. لكن هل هذا كافياً أخذاً بعين الاعتبار أن في التحركات شئ من تنفيس عن كبت وقهر يومي وليس بالضرورة نضج ووعي سياسي؟ وهل بأقل من العصيان المدني يمكن للإنسان العربي أن يسطر لغد مختلف يعتمد على العلاقة الجدلية بين المقاومة والنهضة؟

صدى المستجدات

لقد ساهمت عولمة وسائل الاتصال في تسييس الإنسان العربي وتنامي الوعي بحقوقه. كما ترك بصماته في روحه وعقله ما تعرض له من ظلم داخلي وجور خارجي. بحيث أن مشيعي الأطروحات الانهزامية والتطبيعية باتوا اليوم في وضع صعب. وأصبح بالمقابل من يقول بأن الحق لا يعطى وإنما ينتزع أكثر قبولا. هؤلاء يعتقدون بضرورة الانتقال من موقع الدفاع عن النفس إلى الهجوم، واتخاذ المبادرة وابتكار أساليب جديدة في التعامل مع المعطيات والمستجدات. لقد انطلقت ردود الأفعال على الظلم وانعدام العدالة بأشكال متعددة. ذلك رغم أنها طوقت وحوربت باسم الحرب على الإرهاب، وكأن إرهاب الدول ليس أشد فتكا من عنف الأفراد. في حين أن من العنف ما هو إلا دفاع عن النفس. وقد عملت الصهيونية العالمية طويلا على تحريك مشاعر عقدة الذنب عند الآخر الغربي واستفادت منها لأبعد الحدود. بحيث نشهد تباطؤا في الحراك الشعبي ضد جرائم اسرائيل ومواقف اعلامية لا تتوخى الحياد، إن لم نقل البحث عن تأييد الحق والعدل والتمسك بالموضوعية في تغطية الحدث.

إن بات الكثيرون في العالم العربي متأكدون بأن الانتظارية لم تعد تجدي نفعا وأن عليهم التصدي لجبروت القوة بكل الأشكال الممكنة، فذلك عائد أيضا لأعداد الضحايا التي تتساقط في كل يوم في العراق وفلسطين ومنذ مدة في لبنان. لقد كادت تصبح مجرد أرقام مع تلبد الأذهان والاعتياد على المهانة والقبول بدور المفعول به بدل الفاعل في مصيره. فعقدة النقص التي تفضي للقناعة بأن القدرات الذاتية غير كافية للمواجهة تتأتى من التربية القائمة على القمع والتطويع وقتل الطاقات الخلاقة. من عدم ايلاء المرء وهو ما زال طفلا الثقة بالنفس والاعتماد على الذات، وتعويده على الطاعة والإذعان لمن يملك السلطة، أية سلطة، ولو كان ناقص العقل او معتوها.

لكن يخطئ من يعتقد أن الرأي العام شئ يصعب التأثير عليه. من المؤكد أن الطريق الأمثل لتحويل الأقلية لأغلبية هو الإيمان بعدالة القضية التي يدافع المناضلون عنها، وانتزاع حقوق شعوبهم بيدهم، والمثابرة بقناعاتهم، وطول النفس في العمل المقاوم، مهما كلف ذلك من تضحيات جسام. ولتغيير السلوكات لا بد أيضاً من قدر من الوعي بالحقوق ومن الاقتداء بنماذج جديرة بأن تحتذى.

قلة من يعتقد بأن الذين يمتلكون زمام مصائر شعوبهم هم جديرون بهم ويستحقون مكانتهم. وهناك من يطالب بوجوب احالتهم لمحاكمات على خلفية ما اقترفوه من عسف وجرائم بحق هذه الشعوب. إن ما يحصل في العراق وفلسطين ولبنان من مواجهات وتصدي للمظالم ودفاع عن الحرية والكرامة يفتح، رغم الثمن الباهظ، فسحة أمل وتفاؤل. خاصة وأن شعوب المنطقة العربية تجد نفسها اليوم إزاء مفترق طرق يرسم لها ضمن ما يسمى شرق أوسط جديد.

لكن ما يبقى بالمرصاد لاجهاض حالة الوعي هذه هو محاولات تحريك الفتن الطائفية والتلاعب بالضمائر وتسميم المشاعر ودس الشائعات لتفريق الصفوف وجر الشعوب لموقع الناقم أو المحبط أو المتفرج. هناك حروب اعلامية ونفسية تشن جنبا لجنب مع الحروب الكلاسيكية العسكرية. وفي وضع كهذا، مسؤوليتنا في الوطن والعروبة والإنسانية جسيمة. فالحرائق المشتعلة ستطال آثارها العالم بأسره. لبنان، هذا البلد الصغير بحجمه الكبير بفعله لا يمكن أن يصبح المعبر الذي تمر منه الدبابة الأمريكية لبناء شرق أوسط جديد تفصّله على مقياس مصالحها. وبالتالي، الكل معني بتضميد جراح شعبه وبورشة إعماره على أسس سليمة. لكن ليكن العمل من أجل مجتمع المواطن وليس مجتمع الطوائف. ولتكن الانطلاقة على قواعد جديدة للتحرر من شوائب الماضي الكثيرة. عملية ترميم الحجر والبشر قد تكون طويلة. وعسى أن يستحق شعب لبنان وطنه وأن يكون جنده، بأن لا يدير له ظهره عند كل استحقاق ويتعامل معه كفندق أو ممر عبور.

شباب الغد

أطفال لبنان الذين عاشوا أهوال هذا العدوان سيكبرون قبل الآوان بعدما فقدوا براءة الطفولة مبكرا. ونتساءل إلى أي مدى سيكون ترداد ما عاشوه من أهوال على بناء شخصيتهم، حتى ولو لم يطالهم أي أذى جسدي. خاصة وأنهم أخذوا على حين غرة، ولم يكن أي شئ يحضرهم لتوقع هذه المآسي. لكن قد تدمل جراحهم ويستعيدوا بسمتهم لو عرفنا كيف نتعامل معهم ونتيح لهم ترجمة هواجسهم ومشاعر الغيظ مما لحق بهم من حيف وظلم.

ليس بالإمكان افتراض أن آليات النسيان تحل المشكلة، حيث ما يبقى في مخزونات اللاوعي مؤهل لأن يخرج للسطح في كل مناسبة تستحضر الحدث. ومن لم يعش الحوادث مباشرة، آثارها ستترك بصماتها على بنائه عبر ما خبره المحيط المباشر له، هذا الوعاء الحاضن له والمكلف بتأمين الحماية الضرورية له. إن في حزن الأهل والأقارب وعدم تماسك الخلية الأسرية بسبب الأهوال التي تعيشها ما ينقل له ترداد الصدمات التي ستترك آثارها على مستقبله. إضافة لهذا، يتلقى الطفل هذه الصدمات بحسب شخصيته وسنه ونضجه وادراكه للمحيط ومناخه. كما أنه يمر بمرحلة عمرية تصبح فيها إشكالية الموت مسألة هامة، حيث يطرح على أهله اسئلة كثيرة بصددها. فكيف لو خبرها على أرض الواقع بخسارة عزيز عليه؟ كذلك يتنامى لديه الشعور بالذنب فيما لو أصاب مكروه أحدا من أقاربه. ومن نزحوا أو هاجروا سيعيشوا حالة الانسلاخ المفاجئ هذه عن محيطهم بشكل لا يمكن تحمله. خاصة عندما تستحضر في الذاكرة تجارب وخبرات سابقة، بما فيها مرحلة الانفصال عن الوالدين في عمر مبكر. هذه الصدمات تؤثر أيضاً على الذاكرة، بما يفهم منه حماية الذات ولو أن الآليات الفاعلة هي غير مدركة أحيانا كثيرة.

ردود الفعل العنفية هي نتيجة منطقية لما يوجه للطفل من عنف جسدي أو نفسي. الأشكال التي تتخذها مختلفة، وتعبر عن نفسها خاصة من خلال الجسد وأعراضه المتعددة. فالطفل غير قادر بعد على التعبير عنها عن طريق الفكر كالكبار. لكن هناك منهم من سيكون شكل التعبير عن معاناتهم إعمال العنف ضد غيرهم وبعدوانية قد تتخطى الحدود المقبولة اجتماعيا.

الصمت إزاء الصدمات، اعتقادا بأن الطفل سينسى ما عاشه من أهوال لو لم يتم تذكيره بها، ليس الحل الأفضل. العكس هو الصحيح، أي وجوب إيجاد المراكز أو على الأقل العناية من قبل الأهل والتوجيه وتسهيل امكانيات التعبير عما يعتمل في صدره. وحيث أن الكلام ليس الوسيلة الأسهل للطفل خاصة إن كان صغير السن، يبقى الرسم أو اللعب، حسب الفئة العمرية، الوسيلة الأمثل لتفريغ الشحنات العنفية والتعبير عما يختلج في النفس. هذا جزء من واجبي كلبنانية مغتربة اؤديه لأطفال لبنان بالتنبيه للمخاطر المحدقة بهم والتي لا توجه لها الأنظار غالباً. أما من رحلوا للآخرة دون جرم اقترفوه سوى أنهم مروا من هناك، من أمام الآلة الحربية الإسرائيلية، فألقي عليهم وعلى أهاليهم شهداء الحرية، تحية إجلال وإكبار. لقد رحلوا ليبقى لبنان، فهل سنخلد ذكراهم بما يرتقي لمستوى خسارتهم؟

* رئيسة اللجنة العربية لحقوق الإنسان ** مقال نشر مع تعديل طفيف في الجزيرة نت في 5 – 08-2006