اكد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع لوفد فلسطيني يزور دمشق ان سوريا تحترم شرعية الرئيس محمود عباس وترفض اي "بديل" من منظمة التحرير الفلسطينية، كما قال السبت عضو في الوفد.

وكانت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة دعت الى عقد مؤتمر تشارك فيه الحركات الفلسطينية في دمشق للالتفاف على اجتماع دولي للسلام قبل نهاية السنة في الولايات المتحدة.

ثم ارجىء هذا المؤتمر، وقال عضو الوفد الفلسطيني صالح رأفت ان هذا التأجيل يشكل "الغاء" للاجتماع الذي كان ستشارك فيه حركة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة. واضاف رأفت ان "الشرع اكد لنا الاربعاء ان لا بديل من منظمة التحرير الفلسطينية وان سوريا تحترم الشرعية الفلسطينية الممثلة بالرئيس محمود عباس" الذي يترأس منظمة التحرير.

وتابع ان الشرع "شدد على ضرورة توحيد الشعب الفلسطيني بعد احداث غزة لان الانقسام يسيء الى مصالح الفلسطينيين والعرب. وسوريا مستعدة لبذل كل الجهود من اجل وحدة الشعب الفلسطيني". ويقيم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في دمشق وحركته ليست في عداد منظمة التحرير التي لا تعترف بشرعيتها وتطالب باصلاحها.

وسيطرت حماس على قطاع غزة في منتصف حزيران/يونيو بعدما هزمت القوات الموالية لعباس.