أعلن دبلوماسيون عرب في القاهرة أمس أن سوريا وليبيا قاطعتا الاجتماعات الوزارية للجولة الثانية للحوار الآسيوي ـــــ الشرق أوسطي التي عقدت هذا الأسبوع في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر. وأضاف الدبلوماسيون أن دمشق وطرابلس لم تبعثا أي وفد لتمثيلهما في الاجتماع الذي عقد يومي السبت والأحد، والذي دعت إليه مصر وزراء خارجية من 48 دولة آسيوية وشرق أوسطية. وأشاروا إلى وجود «استياء» مصري من غياب ممثلي الدولتين من دون إبداء أي عذر أو تفسير لذلك. وكان المشاركون قد أصدروا بياناً ختامياً تحت عنوان «إعلان شرم الشيخ لمبادئ الصداقة والتعاون للحوار الآسيوي ـ الشرق أوسطي» أكدوا فيه نية بلدانهم تعزيز أواصر التعاون بين دولهم. كذلك أكد الإعلان دعم الحوار بين الأديان والثقافات ونشر التسامح والاحترام المتبادل بين الثقافات