تنطلق اليوم من ميناء اللاذقية قافلة آسيا 1 لكسر الحصار عن قطاع غزة والتي شارك فيها نحو 170 متضامنا من 20 دولة آسيوية وتحمل مساعدات إنسانية وطبية وغذائية، في طريقها إلى ميناء العريش المصري .

وقد عبر فيروز ميسبرولا رئيس قافلة ’ أسيا 1 ’ عن سعادته هو وأعضاء القافلة بوصولهم إلى دمشق ولقائهم بالعديد من قادة المقاومة الفلسطينية على رأسهم خالد مشعل - مدير مكتب حماس بدمشق - ورمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي.

وأكد القائمون على القافلة ان القضية الفلسطينية ليست قضية عربية و إسلامية فقط ولكنها قضية إنسانية بالدرجة الأولى وكل من ينادي بالحرية ويؤمن بها يساندون القضية الفلسطينية ويؤيدون صمودها إيمانا منهم بعدالتها , وأشاروا إلى ان 150 من منظمات المجتمع المدني بآسيا تشارك في هذه القافلة .

وتحمل القافلة قرابة ألف طن من المواد الغذائية والسلع الضرورية وأدوية , وستتوجه على متن سفينة من ميناء اللاذقية الى العريش المصري، ومن المقرر أن تدخل القافلة قطاع غزة في 28 الشهرالجاري، وذلك بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية للعدوان ال’إسرائيل’ي على غزة 2008 - 2009.

يذكر أن مصادر بالحكومة ال’إسرائيل’ية أكدت أنها تتابع كافة الاستعدادات التي تنظمها القافلة الأسيوية لكسر حصار غزة والتي ستنطلق الأحد إلى ميناء العريش

كما أوضحت المصادر الحكومية أن ’إسرائيل’ تنظر بخطورة إلى ضلوع إيران في ترتيب القافلة ولن تسمح لهم بالقيام بأي نشاط يهدد أمن ’إسرائيل’ وزعمت المصادر إلى أنها تتوقع تزويد حكومة طهران للقافلة بوسائل قتالية ومواد تحريضية ضد ’إسرائيل’ بعد أن أقيمت لهم مراسم استقبال رسمية وشعبية أثناء وصول القافلة إيران.

وأعرب المسئولون بالقافلة عن استيائهم من التصريحات ال’إسرائيل’ية التي من شأنها - على حسب قولهم - تكرار جريمة سفينة أسطول الحرية الذي استشهد فيها 9 نشطاء أتراك في أيار الماضي 2010 . .