أعلن الرئيس الإكوادوري رفائيل كوريا الاثنين 2 أبريل (نيسان) في رسالة بعث بها إلى نظيره الكولومبي خوان مانويل سانتوس أنه لن يشارك في القمّة السادسة للأميركيتين المقرّر في في 14 و15 أبريل الحالي في المدينة الكولومبية قرطاجنة وذلك بسبب استحالة مشاركة كوبا في هذه القمّة.

"قرّرت بصفتي رئيساً لجمهورية الإكوادور عدم المشاركة في قمة الأميركيتين حتى يتمّ اتخاذ القرارات التي يفرضها علينا انتماؤنا الواحد للأمة الأكبر" , [1] هذا ما صرّح به الرئيس الإكوادوري.

كذلك لفت الرئيس الإكوادوري إلى أنه لا يجب إطلاق اسم قمة الأميركيتين على مثل هذه الاجتماعات لأن إحدى دول القارة ممنوعة من المشاركة فيها في الوقت الذي تمّ فيه رفض مثل هذا المنع في القمّة الأخيرة التي عُقدت في ترينيداد وتوباغو في العام 2009.

يؤكّد السيّد كوريا في رسالته أن مباردته هذه لا تهدف إلى خلق المشاكل لكولومبيا وأنه يتمنى نجاح القمّة.

كانت الإكوادور قد طلبت من الدول الأعضاء في "البديل البوليفاري لشعوب أميركتنا" (ALBA) عدم المشاركة في القمة لكن طلبها رُفض.

تجدر الإشارة هنا إلى أن الولايات المتحدة ترفض مشاركة كوبا في القمة بحجة أن المشاركة متاحة فقط أمام "الديمقراطيات" أي الحكومات المشاركة في منظمة الدول الأميركية (.(OEA

في العام 1962 أخرجت واشنطن كوبا من الـ OEA لكن في العام 2009 تمّ إلغاء القرار. على الرغم من ذلك لم تقم السلطات الكوبية حتى الآن بتقديم طلب رسمي للمنظمة لإعادة عضوتيها فيها.

المستندات المرفقة


(PDF - 304.7 كيلوبايت)

[1] و هو مصطلح أوجده الكاتب الأجتماعي الأرجنتيني مانويل بالدوميرو أوغارت. و هو يدل على الأمة الأسبانية-الأمريكيبة في دلالة الحديث البوليفاري