تمنى الرئيس الأمريكي " بوش " يوم 16 ديسمبر 2003 لو أن أسامة بن لادن يقبض عليه سريعا مثل صدام حسين ، في اليوم التالي صرح المترشح الديمقراطي للرئاسيات أن بن لادن تم القبض عليه ، وأن بوش سيعلن على ذلك ليلة الانتخابات في الوقت نفسه استغلت "مادلين اولبرايت " الظرف لصالحها لتؤكد أن " بوش " قبض على بن لادن في تصريحها لقناة " فوكس نيوز " ، وأن بوش يحضر للمفاجأة ، مثل مفاجأة الريس " ريغان " مع نظام ايران ومفاوضاته مع الايرانيين لأجل تحرير الرهائن ، والمفاجأة المرتقبة هي ماصرحت به " مادلين اولبرايت " اذن ، ومايوافقها فيه كثير من الديقراطيين .