جلسات الحوار حول اللجنة(المستقلة)المكلفة بالبحث في ملابسات أحداث 11 سبتمبر، كانت فرصة لمزيد من التداعيات حول هذه الأحداث، (سيبال ادموند)مترجمة خبيرة باللغة العربية للرسائل التي يبعثها جهاز التحقيقات الفدرالي، ومقربة من عائلات ضحايا التفجيرات.كانت قد ألمحت إلى عدم الانتباه واللامبالاة في عمل بعض زملائها المهتمين في البحث في قضايا الإرهاب. وبعد الاستماع إليها لمدة ثلاثة ساعات من طرف لجنة التحقيق، واللجنة القانونية بمجلس الشيوخ، أعلنت أن الجنرال أشكر وفت بنفسه مارس الضغط عليها لمنعها من التصريح للصحافة بأنها قد أجبرت على تزييف الرسائل التي تلقاها جهاز التحقيقات الفدرالي قبل 11 سبتمبر 2001. الصورة للمترجمة:سيبال ادموند