في نشرتها ليوم 9جوان ،ذكرت صحيفة New York Times أن اٍياد علاوي رئيس حركة الوفاق الوطني العراقي،والوزير الأول المعين من طرف الولايات المتحدة،كان قد تلقى طعونا قضائية بحق عمليات اٍرهابية بداية عام1990،بهدف الاٍطاحة بنظام صدام حسين.وقد كان علاوي يتقاضى أجوره من جهاز ال CIA على كل عملية ينفذها،وقد رأى فيه هذا الجهاز البديل الأمثل لأحمد شلبي الذي بدأ يترنح غاضبا على توجهات اٍدارة بوش.وزيادة على محاربة النظام السابق،رجال علاوي ومعاونيه يعزون اٍلى عمليات تفجير سيارات مفخخة أمام أهداف مدنية حسب مبعض مسئولي الCIA.وكان Robert Baer موظف بال CIA في هذه الفترة، قد ذكر أن علاوي كان وراء محاولات تفجير حافلة مدرسية،كما أستهدفت قاعة سنما بغداد.وهذه المعلومات كلها تجعلنا نتساءل عن قدرة علاوي اٍنجاز وظيفته التي أولكت اٍليه وهي تحقيق السلم بالبلاد.