منذ تفجيرات11سبتمبر2001،والولايات المتحدة الأمريكية تحاول تقييد من حرية حركة المهاجرين.مما دفع بكثير من الطلبة الأجانب الى التراجع عن قصد وجهة الجامعات الامريكية،هذا ما أكدته ،هيئة The Council of Graduate Schools،مقرها بواشنطن كما ذكرت مجلة Asia Time. وحسب تقرير هذه الاخيرة،فقد هبط عدد الطلبة الراغبين في الالتحاق بالجامعات الامريكية الى حوالي 28%،كما نزل عدد الطلبة المقبولين بنسبة 18%.والدول المعنية بهذه التغيرات هي بالأخص : الصين التي تعنى ب45% من الطلبات،الهند28%،كوريا 14%.محققوا التقرير ذكروا أن أسباب هذا الرتاجع تعود الى كثرة القيود التي تضعها الادارة الامريكية على التأشيرات،الى جانب أن الطلبة مجبرون حاليا على دفع رسم بقيمة 100دولار ،بغرض فتح ملفات لهمنالى جانب عمليات معقدة من المراقبة والتحري والاتصال بجامعاتهم الاصلية،اضافة الى خضوعهم الى العديد من التحاليل الطبية والبيولوجية.هذه الاِجراءات المشددة اثارت اِانتقاد الكثير من الحكومات،وأعربت بوضوح عن اِشعاع "الحلم الأمريكي"،على عقول سكان العالم جميعا.