بات من الواضح أن القوات الأمنية السورية كانت على علم بتحركات “عصابة السطو المسلح” التي تم إلقاء القبض على بعض أفرادها ليل أول أمس على جبل قاسيون إذ كشف النقيب في قوى الامن غسان الحارثي أن معلومات وردت الى السلطات الامنية ...

بوجود مجموعة من ثلاثة اشخاص قامت بمقاومة احدى دوريات شرطة الصالحية يوم 19 حزيران الفائت قبل ان تقوم باختطاف مدني وارهاب المواطنين ..مضيفا انه جرى متابعة العصابة الى احدى المحافظات قرابة اسبوع كامل قبل أن تنتقل الى مدينة دمشق للقيام بعمل ارهابي .. من جهته قال النقيب محمد الصادق كلزي أن «مجموعة ارهابية تضم اربعة اشخاص بصحبة سيدات قامت بعمليات سطو طالت عدة محافظات» الأمر الذي اعترفت فيه زوجة قائد المجموعة حيث قالت في اعترافاتها ان افراد المجموعة كانوا يغيرون أماكن سكنهم كل أربعة أيام ويتنقلون وهم يحملون أسلحة رشاشة صغيرة الحجم ومحشوة بالذخائر ومخبأة ضمن حقيبة وتحت ثيابهم

مضيفة انهم كانوا اثناء اجتماعهم يخططون للقيام بأعمال إرهابية وسطو وأنهم كانوا يستعدون مؤخراً للسفر إلى العراق. واعترفت زوجة قائد المجموعة بأن افراد المجموعة هاجموا رجال الأمن عندما أحسوا بوجودهم في جبل قاسيون حيث اطلقوا النار فوراً وباغتوا الرائد أحمد حجازي بإطلاق النار عليه من الخلف.

واللافت أنه بحسب رواية الزوجة والرواية الرسمية أن أعضاء العصابة كانوا يعرفون الضابط الحجازي على الأقل كعنصر أمن وعليه فإن «أحد افراد المجموعة الارهابية وعقلها المدبر باغت الرائد احمد من الخلف ووضع مسدسه على رأسه واجهز عليه بطلقة من الخلف ما ادى الى استشهاده على الفور» لا زالت السلطات الأمنية مستمرة في ملاحقة بقية افراد هذه المجموعة بعد أن ألقت القبض على اثنين من أفرادها شريف عايد سعيد الصمادي من التابعية الاردنية وزوجة شقيقه الفار محمد عايد سعيد الصمادي الملقب محمد اسلام .

وبحسب المصادر الرسمية فإن المجموعة تضم بين افرادها عناصر «عملوا سابقا في مرافقة صدام حسين"الرئيس العراقي المخلوع»

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مسؤول في وزارة الإعلام أن الشقيقين الصمادي مطلوبان في الاردن لارتكابهما جرائم جنائية بينها عملية سطو مسلح, وتمكنا من الفرار العام الماضي خلال نقلهما من السجن الى قاعة المحكمة. هذا وكانت السلطات الأمنية أعلنت في11 حزيران تفكيك مجموعة إرهابية تدعى“تنظيم جند الشام” اعدت خطة لتنفيذ اعتداءات في دمشق ابرزها قصر العدل وكانت وكالة الانباء السورية, ذكرت الاحد ان قوات الامن السورية قتلت “متطرفاً عربيا” في اشتباك مسلح على الحدود اللبنانية, اسفر عن مقتل اثنين من عناصر قوى الامن ايضا بدون توضيح تاريخ حصول الاشتباك او هوية المتطرف العربي.وأضافت ان 34 متطرفا غير سوريين تم اعتقالهم.

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)