رفض مسؤولون إسرائيليون أمس تأكيد رئيس الحكومة البريطانية توني بلير ان النزاع في الشرق الأوسط يشكل أحد الأسباب الكامنة وراء ظاهرة الارهاب،وقالوا ان الاعتداءات التي شهدتها لندن الخميس الماضي هي جزء من ’’حرب إرهابية واسعة’’ تشن ضد البلدان الغربية ونمط حياتها• ومنذ مدة ليست بالقصيرة ظل المسؤولون الإسرائيليون يشددون على الطبيعة الكونية للإرهاب من منطلق أن اي ربط بين الهجمات على البلدان الغربية وسياستها إزاء الشرق الأوسط ،يمكن ان يصعد الضغط على تل أبيب لحملها على ايجاد حل للصراع مع الفلسطينيين • وقال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أمس ان ’’ما جرى في لندن الخميس الماضي ما هو الا جزء من حرب ارهابية شاملة ضد الحضارة الغربية وشبيه بما تعرضت له أميركا واسبانيا’’•وقال وزير شؤون مجلس الوزراء ماتان فيلني ان ’’الديمقراطيات الغربية بما فيها إسرائيل مستهدفة من قبل الارهابيين’’ مضيفا ’’نحن طرف في هذا المعسكر المستهدف وان العالم الحر بأكمله جزء منه’’• وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد قال معلقا على تصريحات بلير ،ان هذا الاخير قد لامس كبد الحقيقة وتحدث من منطلق استراتيجي للتعامل مع قضايا المنطقة•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)